هيومن فويس

المنطقة تعتبر عاصمة المهجرين وذات حساسية للأتراك.. بوادر هـ.ـجوم روسي على مدينة سورية

في رسالة بالغة الحساسية، حذر قيادي في الجيش الوطني السوري، من هجـ ـوم وشيك للجيش الروسي، على منطقة سورية، تعتبر من أهم المناطق للشعب السوري المهجر من قبل الأسد وبوتين، وكذلك تعتبر منطقة استراتيجية للجيش التركي في سوريا.

وفي التفاصيل، حذر القيادي في الجيش الوطني السوري “مصطفى سيجري” من هجـ ـوم وشيك على مدينة الباب بريف حلب شمالي سوريا، وهي منطقة استراتيجية للسوريين وكذلك ذات حساسية بالنسبة السياسة التركية في سوريا.

وقال سيجري عبر منصة تويتر: “نحذر المجتمع الدولي ومجموعة أصدقاء الشعب السوري من عـ ـدوان روسي محتمل على مدينة الباب السورية”.

وأضاف، “ندعو القوى السياسية ومؤسسات المعارضة للتحرك باتجاه العمل لاستقدام الدعم العـ ـسكري للجيش الوطني السوري.”

واستطرد قائلا: “نظام الأسد وحلفاءه لا يؤمنون بالحل السياسي، ويجهزون لعـ ـمل عسكري وعـ ـدوان جديد”.

وفي تغريدة أخرى، قال سيجري: “دعوة المجتمع الدولي ومؤسسات المعارضة السياسية لتحمل المسؤولية تجاه مخططات روسيا ونواياها الإجـ ـرامية يهدف إلى حماية أهلنا ولقطع الطريق على العـ ـدو، ولمنع أي عـ ـملية تهـ ـجير جديدة.

جاهزية الجيش الوطني والتحرك السياسي والميداني والضغط الدولي والحراك الثوري كـ ـفيل في رد ع روسيا وإيران.

إعلان عسكري تركي كبير في سوريا.. وتحرك للجيش الأمريكي في الخليج

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، يوم الأربعاء، إن قوات بلاده “أدت مهامها بنجاح في شمال سوريا والعراق”.

وقالت وكالة الأناضول التركية الرسمية إن آكار أدلى بتلك التصريحات “خلال زيارة تفقدية للوحدات العسكرية المرابطة على الحدود مع سوريا”.

وأضافت أن آكار وعقب وصوله ولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا، “انتقل إلى مركز العمليات المشتركة المتقدمة التابعة لقيادة القوات البرية، وتلقى معلومات عن النشاطات الجارية في الحدود ومناطق العمليات خلف الحدود”.

واجتمع وزير الدفاع التركي عبر تقنية فيديو كونفرنس “مع قادة الوحدات المرابطة على الحدود وفي مناطق العمليات، وتلقى منهم إحاطة عن آخر التطورات في الميدان، وأعطاهم التوجيهات اللازمة”، بحسب المصدر ذاته.

وقال أكار خلال حديثه مع قادة الوحدات إن “القوات المسلحة التركية أدت مهامها بنجاح في شمال سوريا والعراق”.

وتابع “أخذنا في الحسبان أمن بلدنا وحدودنا وشعبنا الأصيل، وحققنا نتائج موفقة، وبإذن الله سنستمر في تحقيق النجاحات العام المقبل أيضا”.

تفقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، قوات بلاده المرابطة على الحدود مع سوريا، وقال إن أنقرة مصممة على القضاء على الإرهاب.

وأجرى أكار زيارة تفقدية رفقة كبار قادة الجيش، إلى قيادة فرقة المشاة الآلية السادسة بولاية كيليس (جنوب) المتاخمة للحدود مع سوريا، بعد زيارة مماثلة إلى ولاية شانلي أورفة (جنوب شرق) في وقت سابق الأربعاء.

وفي كلمته خلال زيارته، قال الوزير أكار إن أمن الحدود والشعب التركيين معرضان للخطر والتهديد طالما أن الإرهابيين يجدون موطئ قدم لهم شمال سوريا والعراق البلدان الجاران.

قال إن “بعض الأوغاد والخونة يحاولون تشويه سمعة القوات المسلحة التركية عبر التضليل بأخبار كاذبة عن كفاحها ضد الإرهابيين”.

وأضاف: “إن هدف الجيش التركي هم الإرهابيون، وكما أن تنظيم الدولة لا يمثل المسلمين، في المقابل فإن تنظيم “بي كا كا” لا يمثل الأشقاء الأكراد”.

وأضاف: “مصممون على القضاء على الإرهاب”، مبينا أن “الشعب التركي الأصيل لديه آمال كبيرة من القوات المسلحة التركية في حماية أمنه وأرضه”.

وأكد أنه انطلاقا من الثقة الكبيرة التي أودعها الشعب في جيشه، ستواصل القوات المسلحة التركية أنشطتها بحزم في ليبيا، وسوريا، وشمالي العراق، وأذربيجان، وكوسوفو، والبوسنة والهرسك، وأفغانستان، وقبرص، وشرق البحر المتوسط، وبحر إيجة.

وأوضح أن الجيش في الوقت الذي يقوم بأنشطته فإنه لا يدافع ويحمي حقوق الشعب التركي فحسب؛ بل يدافع عن حقوق الأشقاء الأذربيجانيين والليبيين وكافة الدل الصديقة والشقيقة والمضطهدين والضحايا.

ولفت إلى محاولة “ب ي د” إنشاء حزام إرهابي في الشمال السوري، منوّها بالعمليات التركية في هذه المنطقة التي قضت على هذه الأوهام.
وفي حديثه عن محاولات تشويه سمعة الجيش التركي، شدد أكار أن كفاح الجيش ضد “الإرهابيين”.

وقال إن “بعض الأوغاد والخونة يحاولون تشويه سمعة القوات المسلحة التركية عبر التضليل بأخبار كاذبة عن كفاحها ضد الإرهابيين”.

وأضاف: “إن هدف الجيش التركي هم الإرهابيون، وكما أن تنظيم الدولة لا يمثل المسلمين، في المقابل فإن تنظيم “بي كا كا” لا يمثل الأشقاء الأكراد”.

لأول مرة في تاريخ سوريا.. قرى علـ ـوية في اللاذقية تنقلب على الأسد 

دعت صفحة موالية للنظام السوري على فيسبوك مختصة بنقل أخبار محافظة اللاذقية، للخروج بمظاهرات تنـ.ـديدا بالأوضاع المعيشية السيـ.ـئة وسوء الخـ.ـدمات.

وأعلنت صفحة “البهلولية نيوز” في منشور لها، إنها “منحـ.ـازة بشكل تام مع الشعب السوري عامة والطـ.ـائفة العـ.ـلوية (الحيـ.ـدرية) خاصة ضـ.ـد فـ.ـساد الدولة والحكومة السورية الممـ.ـنهج باستمرار”.

وطالبت أهالي ناحية “البهلولية” وقراها في ريف اللاذقية بالخروج بوقفات احتجـ.ـاجية ومظاهرات “سلـ.ـمية” تنـ.ـديدا بسوء الخدمات والأوضاع المعيـ.ـشية المـ.ـزرية.

وذكرت في الدعوة أن المظاهرات والوقـ.ـفات الاحتجاجية سـ.ـتقام في ساحة “ناحية البهلولية” جانب “دوار الشـ.ـهداء”، دون تحديدها زمن الخروج.

ولاقت دعوة الصفحة المذكورة ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بين أهالي محافظة اللاذقية الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض.

ورصدت بلدي نيوز عددا من التعليقات على منشور الدعوة، من بينها “سماع مني خليك ببيتك اشـ.ـرفلك احسن ما تضل 40 يوم بالفـ.ـرع ماحا يقلك مين هنـ.ـت”، و”اذا انت زلمة انزل اتظاهر ابو عـ.ـلي جوية ناطرك تنزل مو تكون حـ.ـيدري او كـ.ـلازي تكون من المبشـ.ـرين بالجـ.ـنة رح يخليك تعد نجوم السما”، “ونحن بدورنا.. ندعو القـ.ـوى الأمـ.ـنية.. للتصـ.ـدي لهذه الدعـ.ــوات المشـ.ـبوهة…”.

وتنقسم الطائفة العلوية إلى مذهبين رئيسيين، هما الـ.ـكلازي والحـ.ـيدري، يتوزع أتباع الكلازي جغرافيا في مناطق جبلة والقرداحة وطرطوس وبعض قرى ريفي حمص وحماة، ويشكلون نسبة 60% من عموم الطائفة.

وأما الحيدريون فيتوزعون على القرى العلوية بمنطقة الحفة وصولا لناحية صلنفة شرق اللاذقية، وتعتبر القرى العلوية شمال اللاذقية مثل بسنادا ودمسرخو والبهلولية والقرى المحيطة بمنطقة كسب حيدرية في غالبيتها.

خلافات كبيرة بين المذهـ.ـبين لا تعرف حقيقـ.ـتها بدقة، واختلف الباحثون في تحديدها، وأحد أوجه الخلاف الرئيسية يتمثل في مقر إقامة الإمام عـ.ـلي بن أبـ.ـي طـ.ـالب.

وتجلى الخـ.ـلاف بين المذهـ.ـبين في ممارسات قمـ.ـعية واضـ.ـطهاد كبير يقول الحيـ.ـدريون إن الكـ.ـلازيين مارسـ.ـوه بحقهم، حيث تولى أتباع المذهـ.ـب الكلازي تاريخيا المناصـ.ـب العليا بسوريا، بينما بقي الحيـ.ـدريون بالمقام الثاني ويمنع عليهم تولي المناصب القيادية المدنية والعسـ.ـكرية.

و”البهلولية” هي ناحية تابعة لمحافظة اللاذقية شمال غربي سوريا وتبعد عن مركز المحافظة حوالي 22 كم، ووفقًا لإحصاء عام 2010؛ فإنّ عدد سكان البهلولية يُقاربُ 25000 نسمة جميعهم من الطائفة “العلوية”.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة قوات النظام السوري تشهد أوضاعا معيـ.ـشية صعـ.ـبة أبرزها صعوبة الحصول على مادة الخبز ومواد التدفئة بالإضافة لرداءة المواصلات وغلاء جميع المواد الغذائية.

المصدر: هيومن فويس ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المنطقة تعتبر عاصمة المهجرين وذات حساسية للأتراك.. بوادر هجـ ـوم روسي على مدينة استراتيجية

هيومن فويس المنطقة تعتبر عاصمة المهجرين وذات حساسية للأتراك.. بوادر هـ.ـجوم روسي على مدينة سورية في رسالة بالغة الحساسية، حذر قيادي في الجيش الوطني السوري، من هجـ ـوم وشيك للجيش الروسي، على منطقة سورية، تعتبر من أهم المناطق للشعب السوري المهجر من قبل الأسد وبوتين، وكذلك تعتبر منطقة استراتيجية للجيش التركي في سوريا. وفي التفاصيل، حذر القيادي في الجيش الوطني السوري "مصطفى سيجري" من هجـ ـوم وشيك على مدينة الباب بريف حلب شمالي سوريا، وهي منطقة استراتيجية للسوريين وكذلك ذات حساسية بالنسبة السياسة التركية في سوريا. وقال سيجري عبر منصة تويتر: "نحذر المجتمع الدولي ومجموعة أصدقاء الشعب السوري من عـ

Send this to a friend