هيومن فويس

رسالة نارية من الرئيس التركي للجيش الأرميني

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس أرمينيا إلى التوقف عن انتــ.ـهاك اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار في إقليم ناغورني قره باغ الأذربيجاني، وذلك بعد أيام من إعلان باكو عن خـ.ـرق أرميني للاتفاق الساري منذ أسابيع.

وقال في كلمة وجهها عبر الهاتف للجنـ.ـود الأتراك العاملين في أذربيجان لمراقبة الاتفاق الذي توسطت فيه روسيا “أنصح القوات الأرميـ.ـنية بالتراجع سريعا عن خطأ القيام بأنشطة من شأنها انتهـ.ـاك وقف إطلاق النـ.ـار، في وقت تبدد فيه دخان الأسـ.ـلحة”.

وأضاف أردوغان أن بلاده تدعم الكـ.ـفاح الأذربيجاني في إطار رابطة “شعب واحد في بلدين” والتي تربط تركيا بأذربيجان، وفق تعبيره.

وتعهد الرئيس بأن تركيا ستدعم نضـ.ـال أذربيجان ميدانيا، وفي جميع المحافل الدولية، قائلا إنها في طريقها لتتويج انتصارها العسكري بنـ.ـجاح دبلوماسي.

وتمنى أردوغان التوفيق لجنوده في أذربيجان، معبرا عن أمله في أن يباشر المركز التركي الروسي لمراقبة وقف إطلاق النـ.ـار في قره باغ نشاطه في أقرب وقت.

والاثنين الماضي، أعلنت وزارة الدفاع بأذربيجان مقتل أحد جـ.ـنودها وإصـ.ـابة آخر بجروح في هجـ.ـوم أرميني بمنطقة أغدام في قره باغ، وأكدت أنه تم قتـ.ـل المـ.ـهاجمين، في وقت نفـ.ـت السلطات الأرمـ.ـينية حدوث هـ.ـجوم.

استعداد للمهمة
من جانبه، قال وزير الدفاع خلوصي أكار إن القوات التركية باتت مستعدة للقيام بمهامها في هذا المركز الذي وقعت موسكو وأنقرة اتفاقا لإنشائه مطلع ديسمبر/كانون الأول.

وأضاف أكار -في كلمة ألقاها أمام جنوده بالعاصمة الأذرية- أن بلاده ستكثف جهودها في الدفاع عن “حقوق أشقائها” الأذربيجانيين مع افتتاح مركز المراقبة المشترك، مشيرا إلى أن الجنود الأتراك جاهزون للقيام بمهامهم.

وخلال زيارته باكو، التقى وزير الدفاع التركي الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

وكان أردوغان زار باكو قبل نحو 10 أيام والتقى أيضا علييف، كما حضر عرضـ.ـا عـ.ـسكريا نظمته أذربيجان احتفالا بانتصارها على أرمينيا واستعادتها جـ.ـل أراضيها التي خسـ.ـرتها في حـ.ـرب خلال تسعينيات القرن الماضي.

واندلعت الحـ.ـرب الأخيرة في إقليم ناغورني قره باغ في 27 سبتمبر/أيلول الماضي واستمرت 44 يوما، وقتل فيها نحو 3 آلاف عسكري من كلا الجانبين.

وتحت ضغط الهـ.ـزائم العسـ.ـكرية، اضـ.ـطرت أرمينيا للقبول بوقف إطلاق النـ.ـار، وسحبت قـ.ـواتها من معظم قره باغ و4 محافظات تقع بمحيطه، في حين نشرت روسيا قـ.ـوة لحفظ السلام بالإقليم تضم ألفي عسكري.

بحضور أردوغان.. أذربيجان تحتفل بالنصر بإنـ.ـشاد “النشيد العثـ.ـماني”- شاهد

أحيا الجـ.ـيش الأذري، اليوم الخميس، احتـ.ـفالات النـ.ـصر بتحرير إقلـ.ـيم “قره باغ” وطـ.ـرد قـ.ـوات الأرمـ.ـيني منه، بحضور الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والأذري إلهـ.ـام علييف.

وشهدت الاحتفالات إنشاد أفراد الجـ.ـيش الأذري للنـ.ـشيد العسكري العثـ.ـماني (المارشي)، إضافة لاستعـ.ـراض الأسـ.ـلحة العسـ.ـكرية التركية وخـ.ـاصة الطـ.ـيران المسير.

وتزامن ترديد النشـ.ـيد العـ.ـثماني مع مرور الناقلات التي تحمل على متنها الطـ.ـائرات التركية المسـ.ـيرة، والتي استخدمها الجيـ.ـش الأذري في حربه ضـ.ـد القوات الأرمينية، في استعراض لافت للانتباه أكدت خلاله أذربيجان على مدى قـ.ـوة الحضور التركي سواء خلال الحـ.ـرب أو حتى في الانـ.ـتصارات.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، وصل أردوغان، قبل قليل، إلى أذربيجان، في زيارة رسمية لمدة يومين، يشارك خلالها في احتفالية الـ.ـنصر بتحرير إقليم “قره باغ” وطـ.ـرد قـ.ـوات الاحـ.ـتلال الأرمـ.ـيني منه.

خلال اتصال هاتفي.. رئيس أذربيجان يهـ.ـدد بوتين لأجل تركيا

تشهد العلاقات التركية الروسية توتـ.ـراً بسبب سلسلة من المـ.ـواجهات الإقليمية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنطقة القوقاز.

هذه البـ.ـؤر الجيوسـ.ـياسية القابلة للاشتـ.ـعال بطبيعتها استـ.ـوعبت خـ.ـليطاً متنوعاً من الجهات الفـ.ـاعلة الحكومية وغير الحكومية؛ ما أدى إلى أزمـ.ـات إنسانية وتدمير البنية التحتية الحضرية وإعادة تنظيم الأنظمة السياسية المحلية بالقـ.ـوّة.

وفي تطور ملفت، أبلغ الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بضرورة تواجد تركيا في اقليم قره باغ، مبينا أن اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار سيكون بمثابة قمامة بالنسبة لبلاده في حال غياب تركيا ميدانيا.

جاء ذلك في تصريح أدلت بها النائبة الأذربيجانية ملاحت إبراهيم، في معرض تعليقها على الاتصال الهاتفي الذي جرى بين علييف وبوتين أمس السبت.

وأوضحت إبراهيم أن علييف أكد لبوتين ضرورة تواجد القوات التركية ضمن قوات حفظ السلام في قره باغ، وذلك بهدف منع أرمينيا من أي استفزاز محتمل.

وأثنت إبراهيم على التضامن التركي مع أذربيجان في صراعها مع أرمينيا باقليم قره باغ، قائلة: “لولا الطائرات المسيرة التي اشتريناها من تركيا، لربما طال الصراع في الاقليم لمدة 4 أعوام”.

وفي 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في “قره باغ”، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، على قبول الاتفاق مكرها.

وبين علييف، أن الاتفاق ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على 3 محافظات تحتلها أرمينيا، خلال فترة زمنية محددة، وهي كلبجار حتى 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وأغدام حتى 20 من الشهر نفسه، ولاتشين حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

خبراء عسكريون روس: بايدن سيـ.ـحطم روسيا.. ويدمـ.ـرها من سوريا حتى القوقاز!

نشرت “موسكوفسكي كومسوموليتس” نص لقاء مع الخبير العسكري أليكسي ليونكوف، حول سياسة بادين المحتملة ضد روسيا، وغير المطمئنة على الإطلاق.

وجاء في اللقاء على لسان ليونكوف: كما في ظل دونالد ترامب، فكذلك في ظل جون بايدن، سوف تُحمَّل روسيا المسؤولية عن كل شيء. على أية حال، لن يتم تمديد معاهدة ستارت، من قبل واشنطن، تحت أي ظرف من الظروف.

هل ستستمر إدارة بايدن في فرض زيادة تمويل حلف الناتو إلى 2% من ناتج الأوروبيين المحلي الإجمالي؟

سوف تسدد أوروبا 2%، ولن يقوم أحد بتحريرها من ذلك. بل، من المحتمل جدا أن يقوموا بشراء أسلحة أمريكية إضافية.

فقد قال بايدن، بوضوح، في خطابات حملته الانتخابية: “إذا وصلتُ إلى السلطة، سأتحدث بقسـ.ـوة مع روسيا”. هذا يعني أيضا أنه بالتأكيد لن يكون حلوا مع أوروبا. وفيما كان بالإمكان الاتفاق مع ترامب. فهذا الرجل لن يساوم.

في عهد بايدن، يجب أن نتوقع تكثيف العمل ضـ.ـدنا في سوريا. بالتأكيد، سيتعزز دور تركيا، وكذلك دعم من يسمون بـ “المتـ.ـمردين” وجميع أنواع “الخوذ البيضاء”. أي، في تلك المنطقة، سيتردى الوضع إلى مرحلة ما قبل ترامب، أي إلى حالة العام 2015. بل أخشى ما هو أسوأ من ذلك.

المصدر: الجزيرة نت ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

رسالة تحذيرية نارية من أردوغان لأرمينيا وتحرك كبير لوزير الدفاع التركي

هيومن فويس رسالة نارية من الرئيس التركي للجيش الأرميني دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس أرمينيا إلى التوقف عن انتــ.ـهاك اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار في إقليم ناغورني قره باغ الأذربيجاني، وذلك بعد أيام من إعلان باكو عن خـ.ـرق أرميني للاتفاق الساري منذ أسابيع. وقال في كلمة وجهها عبر الهاتف للجنـ.ـود الأتراك العاملين في أذربيجان لمراقبة الاتفاق الذي توسطت فيه روسيا "أنصح القوات الأرميـ.ـنية بالتراجع سريعا عن خطأ القيام بأنشطة من شأنها انتهـ.ـاك وقف إطلاق النـ.ـار، في وقت تبدد فيه دخان الأسـ.ـلحة". وأضاف أردوغان أن بلاده تدعم الكـ.ـفاح الأذربيجاني في إطار رابطة "شعب واحد في بلدين" والتي تربط تركيا

Send this to a friend