هيومن فويس: جوليا شربجي

ردت موسكو اليوم/ الأحد، 29 كانون الثاني، 2017 عبر قاعدتها العسكرية البحرية في الساحل السوري “حميميم” على تصريحات مستشار خامنئي، التي أدعى فيها بأن الحرس الثوري الإيراني هو من نجح في حماية الأسد من السقوط، ومؤكدة بأن التدخل الإيراني في سورية لصالح الأسد لم يحمي الأخير، بل كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط.

وجاء في التصريحات التي نقلتها حميميم اليوم “لا نرى حقيقة دامغة في التصريح الإيراني الرسمي حول إنقاذ إيران لسوريا في اللحظات الأخيرة على حد تعبيره”.

وأضافت حميميم في تصريحاتها النافية للمزاعم الإيرانية، “روسيا عندما دخلت لمساعدة قوات النظام السوري، كانت إيران متواجدة منذ أكثر من 3 أعوام إلى جانب الحكومة السورية، وكان هنالك مجموعات قد وصلت إلى مشارف العاصمة دمشق وسيطرت على بعض مرتفاعاتها الاستراتيجية”.

حميميم تنفي المزاعم الإيرانية وتشير إلى فشلها العسكري

واعتبرت القاعدة الروسية بأن تصريحات وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” هي الصحيحة وليست تصريحات المستشار الإيراني، حول من منع الأسد من السقوط.

وكانت قد نقلت وكالة “فارس” الإيرانية قبل أيام قليلة عن مستشار خامنئي اللواء “يحيى رحيم صفوي” قوله: “لولا تدابير قائد الثّورة الإسلاميّة ومستشارينا العسكريين في العراق وسورية لكانت بغداد ودمشق قد سقطتا”. وتعتبر التصريحات الإيرانية كرد فعل لتصريحات أكثر حدة تبنتها موسكو على لسان وزير خارجيتها، والتي قال فيها بأن لولا التدخل الروسي في سوريا لسقط الأسد ونظامه خلال أسبوعين”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حميميم: طهران فشلت عسكريا بسوريا وتنفي..

هيومن فويس: جوليا شربجي ردت موسكو اليوم/ الأحد، 29 كانون الثاني، 2017 عبر قاعدتها العسكرية البحرية في الساحل السوري "حميميم" على تصريحات مستشار خامنئي، التي أدعى فيها بأن الحرس الثوري الإيراني هو من نجح في حماية الأسد من السقوط، ومؤكدة بأن التدخل الإيراني في سورية لصالح الأسد لم يحمي الأخير، بل كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط. وجاء في التصريحات التي نقلتها حميميم اليوم "لا نرى حقيقة دامغة في التصريح الإيراني الرسمي حول إنقاذ إيران لسوريا في اللحظات الأخيرة على حد تعبيره". وأضافت حميميم في تصريحاتها النافية للمزاعم الإيرانية، "روسيا عندما دخلت لمساعدة قوات النظام السوري، كانت إيران متواجدة منذ

Send this to a friend