اعتبر المعـ.ـارض السوري “ميشيل كيلو” أن انسـ.ـحاب تركيا من محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ليس بالأمر الوارد في المنظور القريب.

وأشار إلى أن سـ.ـحب تركيا لقـ.ـواتها من الشمال السوري في حال حدث، فإنه سيكون انسـ.ـحاباً محدوداً ضمن تفاهـ.ـمات معينة مع الجانب الروسي.

ونقلت صحيفة “حبر” عن كيلو قوله: إن تركيا عززت قـ.ـواتها شمال سوريا بقـ.ـوة تمكنها من الوصول إلى حلب و حماة خلال مدة لا تتجاوز 24 ساعة.

وأضاف: نظام الأسد يدرك جيداً حجم القـ.ـوة التركية في المنطقة، لذلك لن يتجـ.ـرأ على الدخول في مواجـ.ـهة مباشرة مع الجيـ.ـش التركي في الشمال السوري.

ولفت كيلو في معرض حديثه، إلى أن روسيا ليست قادرة على إخـ.ـراج تركيا من المناطق التي تسـ.ـيطر عليها في المنطقة الشمالية من البلاد.

ونوه أنه في أقصـ.ـى الأحوال، فإن الروس قادرين على الاتفاق مع الجانب التركي على خطـ.ـوات جزئية لحفظ ماء وجههم، على حد تعبيره.

وتحدث كيلو عن وجود خطـ.ـوط حـ.ـمراء رسمها الجانب التركي لروسيا بخصـ.ـوص مناطق النفـ.ـوذ شمال سوريا، لاسيما في محافظة إدلب.
وأوضح المـ.ـعارض السوري أن تلك الخطوط الحمراء التي وضعتها تركيا للروس ممـ.ـنوع تجـ.ـاوزها، وفق ما نقلت الصحيفة.

وبيّن أن أنقرة لها حصة لن تتـ.ـنازل عنها، لافتاً أن هناك خـ.ـطوط حـ.ـمراء مرسومة للجميع في سوريا، مشيراً أن الروس أيضاً وضـ.ـعوا خطوطاً حمراء لا يمكن لتركيا تـ.ـجاوزها.

كما أشار إلى التصريحات التي أدلى بها المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” التي أكد فيها أن تركيا لن تنسـ.ـحب من إدلب، وأن أمريكا ستدعم بقاء القـ.ـوات التركية هناك.

ورأى أن هناك عدة أسباب تدفع تركيا للبقاء شمال سوريا، من أهمها، أن سياسة أنقرة في الآونة الأخيرة تمهد الطريق أمام خلق واقع جديد بالنسبة للأتراك على صـ.ـعيد المنطقة عموماً.

مشيراً أنها تسير في سياسة هـ.ـجــ.ـومية في كل مكان سواءً في ليبيا وسوريا أو العراق وشرق المتوسط.

أما بما يتعلق بإخلاء القـ.ـوات التركية لنقاط المراقبة الواقـ.ـعة ضمن مناطق سيـ.ـطرة النظام، فاعتبر كيلو أن تركيا نقلت قـ.ـواتها إلى مكان أفضل.
لافـ.ـتاً أن أنقرة عززت تواجدها جنوب الطريق الدولي “إم 4” وهي مناطق يوجد خـ.ـلافات مع روسيا بشأنها.

وتوقع أن عدم حدوث أي تغـ.ـييرات ميـ.ـدانية كبيـ.ـرة على الأرض في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا على الأقل خلال الفترة القليلة القادمة.
المصدر: طيف بوست

إقرأ أيضا : للسوريين في تركيا… رابط لتسجيل العائلات المتضـ.ـررة من كـ.ـورونا

خصصت بلدية اسطنبول رابطاً الكترونياً لتسجيل العائلات من المقيمين واللاجئين المتضررين نتيجة جائحة كورونا، وشاركته صفحة منبر الجمعيات السورية في اسطنبول على صفحتها فيسبوك.

وللحديث عن التفاصيل المتعلقة بتقديم المساعدات والتسجيل عبر الرابط، استضافت نيلوفر في برنامج روزنامة روزنة الصباحي الأستاذ باسل هيلم رئيس منبر الجمعيات السورية .

وقال هيلم إن هذا الرابط متاح فقط للأشخاص المسجلين في النفوس ولديهم كمليك ورقم “تي جي”، ولايشمل العائلات غير المقيدة والمخالفة، أو الحاصلة على دعم من جهات أخرى مثل كرت الهلال وغيرهرابط التسجيل: https://sosinc.ibb.gov.tr/

مساعوأكد على ضرورة إدخال المعلومات الشخصية بشكل دقيق جداً كما هو مسجل في الكملك، إضافة لرقم الهاتف والعنوان، و نصح الأشخاص الذي يعتقدون أنهم سيتضررون لاحقاً بالتسجيل من الآن للحصول على المساعدة لاحقاًُ.

وأضاف هيلم أن بلدية اسطنبول تعهدت بتقديم المساعدات، للعائلات السورية و الجاليات العربية الأخرى المتضررة من إجراءات الوقاية نتيجة انتشار جائحة كورونا.

وأشار باسل هيلم أن منبر الجمعيات السورية يسعى ويتواصل مع أصحاب القرار والمنظمات، لمساعدة العائلات المتضررة والتي ليس لديها سجل في النفوس وغير مقيدة.

وأوضح هيلم أن المنبر يعمل باستمرار على نقل مشاكل السوريين للجهات المعنية ولاسيما التي تتعلق بأمور الكملك، وركز على أن المنبر جهة وسيطة وليست تنفيذية.

وأطلق منبر الجمعيات مبادرة لمكافحة الكورونا، ووثقوا تطوع أكثر من 500 طبيب سوري، جاهزين للعمل مع الكادر الطبي التركي إذا اقتضت الحاجة.

وأدى انتشار فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أكثر من 60 ألف إصابة حتى لحظة كتابة التقرير، إلى توقف العمل وإغلاق العديد من الشركات والمحلات والمطاعم والمصانع.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لدى تركيا قـوات في إدلب يمكَنها من الوصول إلى حلب وحماة خلال 24 ساعة فقط.. مصدر يكشف عن مفاجأة كبيرة

اعتبر المعـ.ـارض السوري “ميشيل كيلو” أن انسـ.ـحاب تركيا من محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ليس بالأمر الوارد في المنظور القريب. وأشار إلى أن سـ.ـحب تركيا لقـ.ـواتها من الشمال السوري في حال حدث، فإنه سيكون انسـ.ـحاباً محدوداً ضمن تفاهـ.ـمات معينة مع الجانب الروسي. ونقلت صحيفة “حبر” عن كيلو قوله: إن تركيا عززت قـ.ـواتها شمال سوريا بقـ.ـوة تمكنها من الوصول إلى حلب و حماة خلال مدة لا تتجاوز 24 ساعة. وأضاف: نظام الأسد يدرك جيداً حجم القـ.ـوة التركية في المنطقة، لذلك لن يتجـ.ـرأ على الدخول في مواجـ.ـهة مباشرة مع الجيـ.ـش التركي في الشمال السوري. ولفت كيلو في معرض حديثه، إلى أن روسيا

Send this to a friend