قالت مصادر اعلاميه تركية، إن ابن شقيق الرئيس “رجب طيب أردوغان”، “أحمد أردوغان” (73 عامًا) الذي يعيش في منطقة باسيسكيلي في كوجالي تـ .ـوفي في المستشفى حيث كان يعالج من فيروس كورونا.
 
وبحسب ما نشره موقع DHA وترجمته تركيا بالعربي، فإن ” أحمد أردوغان”، كان نجل “حسن اردوغان”شقيق الرئيس “رجب طيب أردوغان” ، عولج مؤخرًا في مستشفى ولاية كوجالي، بعد أن كانت نتيجة اختبار فيروس كورونا إيجابية، “أحمد أردوغان”، الذي نُقل إلى العناية المركزة، والذي كان متصلاً بجهاز التنفس .

واضاف: تـ .ـوفي “أحمد أردوغان” رغم كل المداخلات التي تمت الليلة، وعلم أن جثـ .ـة” أحمد أردوغان” ستدفن في مسقط رأسه، منطقة جونيسو في ريزي. 

وذكر: قال رئيس بلدية كوجالي “طاهر بويوكاك” عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي: “أحمد أردوغان” ، ابن شقيق رئيسنا السيد رجب طيب أردوغان الذي فقـ .ـد حياته في المستشفى حيث كان يعالج بفيروس كورونا، أتمنى الرحمة والعزاء والصبر لأسرته وأحبائه. أعطها ”

إقرأ أيضا : للسوريين في تركيا… رابط لتسجيل العائلات المتضـ.ـررة من كـ.ـورونا

خصصت بلدية اسطنبول رابطاً الكترونياً لتسجيل العائلات من المقيمين واللاجئين المتضررين نتيجة جائحة كورونا، وشاركته صفحة منبر الجمعيات السورية في اسطنبول على صفحتها فيسبوك.

وللحديث عن التفاصيل المتعلقة بتقديم المساعدات والتسجيل عبر الرابط، استضافت نيلوفر في برنامج روزنامة روزنة الصباحي الأستاذ باسل هيلم رئيس منبر الجمعيات السورية .

وقال هيلم إن هذا الرابط متاح فقط للأشخاص المسجلين في النفوس ولديهم كمليك ورقم “تي جي”، ولايشمل العائلات غير المقيدة والمخالفة، أو الحاصلة على دعم من جهات أخرى مثل كرت الهلال وغيرهرابط التسجيل: https://sosinc.ibb.gov.tr/

مساعوأكد على ضرورة إدخال المعلومات الشخصية بشكل دقيق جداً كما هو مسجل في الكملك، إضافة لرقم الهاتف والعنوان، و نصح الأشخاص الذي يعتقدون أنهم سيتضررون لاحقاً بالتسجيل من الآن للحصول على المساعدة لاحقاًُ.

وأضاف هيلم أن بلدية اسطنبول تعهدت بتقديم المساعدات، للعائلات السورية و الجاليات العربية الأخرى المتضررة من إجراءات الوقاية نتيجة انتشار جائحة كورونا.

وأشار باسل هيلم أن منبر الجمعيات السورية يسعى ويتواصل مع أصحاب القرار والمنظمات، لمساعدة العائلات المتضررة والتي ليس لديها سجل في النفوس وغير مقيدة.

وأوضح هيلم أن المنبر يعمل باستمرار على نقل مشاكل السوريين للجهات المعنية ولاسيما التي تتعلق بأمور الكملك، وركز على أن المنبر جهة وسيطة وليست تنفيذية.

وأطلق منبر الجمعيات مبادرة لمكافحة الكورونا، ووثقوا تطوع أكثر من 500 طبيب سوري، جاهزين للعمل مع الكادر الطبي التركي إذا اقتضت الحاجة.

وأدى انتشار فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أكثر من 60 ألف إصابة حتى لحظة كتابة التقرير، إلى توقف العمل وإغلاق العديد من الشركات والمحلات والمطاعم والمصانع.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحـ.ـزن يخيم على الرئيس أردوغان.. عاجل: وفـ.ـاة إبن شقيق الرئيس التركي (صورة)

قالت مصادر اعلاميه تركية، إن ابن شقيق الرئيس “رجب طيب أردوغان”، “أحمد أردوغان” (73 عامًا) الذي يعيش في منطقة باسيسكيلي في كوجالي تـ .ـوفي في المستشفى حيث كان يعالج من فيروس كورونا.   وبحسب ما نشره موقع DHA وترجمته تركيا بالعربي، فإن ” أحمد أردوغان”، كان نجل “حسن اردوغان”شقيق الرئيس “رجب طيب أردوغان” ، عولج مؤخرًا في مستشفى ولاية كوجالي، بعد أن كانت نتيجة اختبار فيروس كورونا إيجابية، “أحمد أردوغان”، الذي نُقل إلى العناية المركزة، والذي كان متصلاً بجهاز التنفس . واضاف: تـ .ـوفي “أحمد أردوغان” رغم كل المداخلات التي تمت الليلة، وعلم أن جثـ .ـة” أحمد أردوغان” ستدفن في

Send this to a friend