هيومن فويس

مجلة كندية: ترامب قد يهرب إلى دولة عربية!.. من هي؟

أكدت الكاتبة شانون جورملي في مقال نشرته مجلته “ماكلين” الكندية أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، سيهرب على الأرجح إلى الإمارات العربية المتحدة إذا قرر اللجوء إلى بلد آخر بعد مغادرته البيت الأبيض.

وجادلت الكاتبة بأن هذه الدولة، التي وقع معها الرئيس الأمريكي في اللحظة الأخيرة صفقة اسلحة بمليارات الدولارات، هي ملاذ ضريبي آمن بالنسبة للرئيس، الذي لديه خبرة كافية في التهرب من دفع الضرائب.

وأضافت جورملي أنه لا يوجد معاهدة تسليم للمجرمين بين الولايات المتحدة والإمارات، وهذا يعني أنه سيتم حماية ترامب في الإمارات إذا واجه اتهامات بعد انتهاء فترته الرئاسية.

وكتبت الكاتبة، ايضاً، عن ناطحات السحاب في الإمارات، وأشارت إلى أنها تضم أطول مبنى في العالم، وأن ذلك يجذب قطب العقارات السابق.

ومن الدول الأخرى التي تصدرت قائمة جورملي روسيا والسعودية، وكانت اسكتلندا وسلوفينيا وفرنسا في ذيل القائمة.

وقد زعمت مجلة نيويورك في وقت سابق أن ترامب سيغادر الولايات المتحدة إذا خسر الانتخابات، حيث قال ترامب في تجمع نتخابي في أكتوبر الماضي أثناء الحديث عن احتمال الخسارة:” ربما سأضطر لمغادرة البلاد، لا أعرف”.

وتوقع محامي ترامب السابق، مايكل كوهين، أن ترامب لن يعود أبداً إلى واشنطن بعد خسارته.

قال رافائيل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إحياء الاتفاق النووي الإيراني في عهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سيتطلب إبرام اتفاق جديد يحدد كيفية تراجع طهران عما قامت به من انتهاكات لبنوده.

وقال بايدن، الذي يتسلم السلطة في 20 يناير/ كانون الثاني، إن الولايات المتحدة ستعود للانضمام للاتفاق النووي “إذا عادت إيران للانصياع لبنوده بشكل صارم”. وفرض الاتفاق قيودا مشددة على أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

وبعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق وفرضه عقوبات أمريكية على إيران، ردت طهران بانتهاك الكثير من القيود التر فرضها الاتفاق. وتقول طهران إن بمقدورها التراجع سريعا عن تلك الخطوات إذا رفعت واشنطن العقوبات أولا.

وفي مقابلة مع رويترز، قال جروسي مدير الوكالة التي تراقب مدى التزام إيران بالاتفاق، إن الانتهاكات أكثر من أن يتم التراجع عنها بسرعة.

وقال لرويترز في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية “لا يمكن أن أتخيل إنهم سيقولون ببساطة ’سنعود للمربع الأول’ لأن المربع الأول لم يعد له وجود”.

وتابع قائلا “من الواضح إننا سنحتاج بالضرورة إلى بروتوكول أو اتفاق أو تفاهم أو وثيقة ملحقة تحدد بوضوح ما الذي سنفعله”.

وأضاف “هناك المزيد من المواد (النووية)… وهناك أنشطة أكثر وهناك وحدات طرد مركزي إضافية ويتم الإعلان عن المزيد. فما الذي سيحدث مع كل ذلك؟ هذا هو السؤال المطروح عليهم على المستوى السياسي ليتخذوا قرارا بشأنه”.

العودة لنقطة البداية
تبلغ مخزونات إيران من اليورانيوم المخصب حاليا ما يفوق 2.4 طن وهو ما يزيد عن الحد المسموح به في الاتفاق بنحو 12 مثلا لكنه أقل بكثير من مخزونها قبل الاتفاق والذي كان يبلغ ثمانية أطنان.

بدأت إيران بتخصيب اليورانيوم لمستوى نقاء يبلغ 4.5 بالمئة وهو ما يتخطى حد الاتفاق البالغ 3.67 بالمئة لكنه أقل أيضا بكثير من 20 بالمئة وصلت إليها قبل توقيع الاتفاق.

وتقوم إيران بعمليات التخصيب في مواقع غير مسموح بها بموجب الاتفاق مثل موقع فوردو في باطن الجبل كما بدأت مؤخرا التخصيب بأجهزة طرد مركزي متطورة في مفاعل نطنز تحت الأرض حيث يقول الاتفاق إن المسموح باستخدامه هناك هي وحدات طرد مركزي من الجيل الأول فحسب.

وقال جروسي “ما أراه هو أن نعود لنقطة البداية في ديسمبر 2015” في إشارة للشهر الذي سبق التنفيذ الفعلي للقيود النووية بموجب الاتفاق الذي تلاه إزالة كميات كبيرة من المواد والمعدات النووية.

وأضاف “إذا أرادوا القيام بذلك (الانصياع للاتفاق) فيمكنهم فعل ذلك بسرعة. لكن من أجل تنفيذ كل تلك الأمور يجب أن يكون لدينا مسار واضح”.

المصدر: القدس العربي ورويترز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مجلة كندية: ترامب قد يهرب إلى دولة عربية!.. من هي؟

هيومن فويس مجلة كندية: ترامب قد يهرب إلى دولة عربية!.. من هي؟ أكدت الكاتبة شانون جورملي في مقال نشرته مجلته “ماكلين” الكندية أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، سيهرب على الأرجح إلى الإمارات العربية المتحدة إذا قرر اللجوء إلى بلد آخر بعد مغادرته البيت الأبيض. وجادلت الكاتبة بأن هذه الدولة، التي وقع معها الرئيس الأمريكي في اللحظة الأخيرة صفقة اسلحة بمليارات الدولارات، هي ملاذ ضريبي آمن بالنسبة للرئيس، الذي لديه خبرة كافية في التهرب من دفع الضرائب. وأضافت جورملي أنه لا يوجد معاهدة تسليم للمجرمين بين الولايات المتحدة والإمارات، وهذا يعني أنه سيتم حماية ترامب في الإمارات إذا واجه

Send this to a friend