هيومن فويس

انتهت اللعبة! لأول مرة.. مسؤول عربي: رأ س “نصـ.ـر الله” هدية الوداع! 

غرّد ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، سلسلة تغريدات لا تلميح فيها، بل تصريح إلى أن الهدف المقبل لأميركا وإسرائيل هو حسن نصرالله نفسه، أمين عام حزب الله، فقال: “من متابعات الاخبار العالمية الظاهر أن الهدف القادم بعد العالم النووي الايراني هو حسن نصر الله، والرسالة التي توجه إليه: يا حسن سلم تسلم”.

اللافت أن الكثير من المراقبين يوجهود أنظارهم اليوم إلى الساحتين اللبنانية والسورية، وتحديدًا اللبنانية، بعد همس بأن العملية القادمة ربما تستهدف شخصية فاعلية، تدور في الفلك الإيراني.

المنطقة على كف عفريت. فأيام معدودة تفصل أميركا عن خروج الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب من البيت الأبيض، رغم عدم تسليمه بعد بهزيمته. والأنظار كلها شاخصة إلى ما قد تكون هدية الوداع، خصوصًا أن إدارة ترمب ما زالت تتوعد إيران بعمليات عسكرية أو أمنية، بعد عملية اغتيال العالم النووي الإيراني الأخيرة.

فيما شنَّ الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن هجوما وُصف بالأعنف على الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب؛ بسبب رفض الملياردير الجمهوري الإقرار بهزيمته في الانتخابات، متهمًا إياه “بعدم احترام إرادة الشعب”. في حين يستعد الجمهوريون لطعن جديد في الانتخابات أمام الكونغرس، بالتزامن مع استقالة وزير العدل، وانسحاب سيناتور من الحزب الجمهوري احتجاجا على الاستمرار في التشكيك في الانتخابات.

وفي خطاب ألقاه في معقله بمدينة ويلمنغتون في ولاية ديلاوير في أعقاب عملية تصويت جرت أمس، وثبّتت خلالها الهيئة الناخبة (المجمع الانتخابي) رسميا فوزه في الانتخابات؛ قال بايدن أمس “هذا موقف متطرّف للغاية لم نشهده من قبل؛ موقف رفض احترام إرادة الشعب، ورفض احترام سيادة القانون، ورفض احترام دستورنا”.

من المراقبين من لمّح إلى إمكانية تنفيذ إسرائيل عملية أمنية كبيرة ضد حزب الله في لبنان، خصوصًا أن أنباء وردت عن نزول كوماندوس إسرائيلي على شاطئ الجية جنوب لبنان في الأيام القليلة الماضية وانسحابه بسلام.

وفي تغريدة أخرى، قال: “يقولون إننا صبرنا كثير على حسن نصرالله، لكن الآن حان أن يكون بين خيارين، إما أن يسلم السلاح أو يقتل بالسلاح، عاد هو له الخيار”، فمجموعة من قادة الغرب قرروا إنهاء اللعبة “يا حسن… دبر حالك”.

وفي تغريدة لافتة إلى مستقبل الساحة اللبنانية، غرد: “إعلان بيروت منزوعة السلاح من مليشيات حزب الله”، على أن تتولى قوات دولية ادارة مطار بيروت، “ويلبس جماعة حسن نصرالله الباب…لبرا”.

وأشاد بايدن في خطابه بالناخبين الذين أدلوا بأصواتهم بأرقام قياسية رغم المخاوف الناجمة عن جائحة كوفيد-19، والمناخ الذي ساد العملية الانتخابية وشهد “ضغوطا سياسية هائلة، وإساءات لفظية، وصولا إلى تهديدات بالعنف الجسدي” استهدفت مسؤولين عن تنظيم الانتخابات.

وأضاف “آمل بصدق ألا نرى مرة أخرى أيّ شخص يتعرّض للتهديدات والانتهاكات التي شهدناها في هذه الانتخابات”، واصفا المضايقات التي تعرض لها مسؤولون عن سير الانتخابات بأنها “غير معقولة”

وقال الرئيس المنتخب إن “شعلة الديمقراطية أضيئت منذ وقت طويل في هذا البلد. نحن نعلم الآن أن ما من شيء -ولا حتى جائحة أو إساءة استخدام للسلطة- بإمكانه أن يطفئ هذه الشعلة”.

وشدد بايدن على أن ترامب استنفد كل الطرق القانونية للطعن في نتائج الانتخابات، لكن “لم يتم العثور في أيّ من هذه الدعاوى على سبب أو دليل لنقض (نتيجة الانتخابات) أو جعلها موضع تساؤل أو نزاع”.

وأضاف “في المعركة من أجل روح أميركا، انتصرت الديمقراطية”.

وتزامنت تصريحات بايدن مع كشف موقع “أكسيوس” (Axios) عن أن مشرعين جمهوريين يخططون للطعن في نتائج تصويت المجمع الانتخابي عندما يجتمع الكونغرس في السادس من الشهر المقبل للتصديق عليها.

وجدد ستيفن ميلر كبير مستشاري حملة الرئيس ترامب التأكيد على أن الرئيس المنتهية ولايته فاز في الانتخابات الرئاسية.

وقال ميلر -في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز”- إن حملة الرئيس سوف تستنفد جميع الطرق القانونية المتاحة، مشيرا إلى أن معركة قلب النتائج ما تزال مستمرة رغم تصويت المجمع الانتخابي.

انسحاب
وأعلن النائب الجمهوري عن ولاية ميشيغان بول ميتشل انسحابه من الحزب الجمهوري؛ احتجاجا على استمرار التشكيك في نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها جو بايدن.

وأرفق ميتشل في تغريدة على تويتر نص رسالة بعث بها إلى رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا مكدانييل وزعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي تتضمن أسباب قراره.

وأبدى ميتشل استياءه من عدم تقبل ترامب الخسارة، وانتقاداته لقضاة المحكمة العليا.

وعبر عن خشيته من أن مشاركة الحزب الجمهوري في بعض مساعي التشكيك في نتائج الانتخابات قد تلحق ضررا على المدى البعيد بالديمقراطية الأميركية.

استقالة وزير العدل
وبعيد لحظات من تأكيد المجمع الانتخابي فوز بايدن في الانتخابات، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب استقالة وزير العدل وليام بار، وقال إن بار سيغادر منصبه قبل أعياد الميلاد.

وأضاف ترامب في تغريدة على تويتر أنه قد جمعته بوليام بار علاقة جيدة جدا، وأضاف أن بار قام بعمل رائع.

من جهة أخرى، أعلن ترامب في تغريدة منفصلة تكليف نائب وزير العدل جيف رُوزَن بمهام القائم بأعمال وزير العدل.

وقال وزير العدل الأميركي وليام بار في خطاب استقالته الذي وجهه إلى الرئيس ترامب إنه سيغادر منصبه في 23 من الشهر الجاري، وإنه أطلع ترامب على سير التحقيقات في ادعاءات وجود تزوير في الانتخابات.

وصرح بار بأن البلاد تشهد حالة انقسام، ومن واجب جميع الأجهزة الحكومية أن تقوم بكل ما بوسعها لضمان نزاهة الانتخابات وتعزيز ثقة الناس في النتيجة.

المصدر: إيلاف والجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

انتهت اللعبة! لأول مـ ـرة.. مسؤول عربي: رأ س "نصـ ـر الله" هدية الوداع! 

هيومن فويس انتهت اللعبة! لأول مرة.. مسؤول عربي: رأ س "نصـ.ـر الله" هدية الوداع!  غرّد ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، سلسلة تغريدات لا تلميح فيها، بل تصريح إلى أن الهدف المقبل لأميركا وإسرائيل هو حسن نصرالله نفسه، أمين عام حزب الله، فقال: "من متابعات الاخبار العالمية الظاهر أن الهدف القادم بعد العالم النووي الايراني هو حسن نصر الله، والرسالة التي توجه إليه: يا حسن سلم تسلم". اللافت أن الكثير من المراقبين يوجهود أنظارهم اليوم إلى الساحتين اللبنانية والسورية، وتحديدًا اللبنانية، بعد همس بأن العملية القادمة ربما تستهدف شخصية فاعلية، تدور في الفلك الإيراني. المنطقة على

Send this to a friend