هيومن فويس

قائد القوات الأمريكية التي اقتـ.ـحمت بغداد وزيرا للدفاع 

الجنرال المتقاعد ذي الأصول الإفريقية لويد أوستن قاد القوات الأمريكية لدخول بغداد عام 2003، دون تأكيد فريق بايدن لهذه الأنباء
أفادت وسائل إعلام أمريكية، الثلاثاء، أن الرئيس المنتخب جو بايدن اختار الجنرال المتقاعد ذي الأصول الإفريقية، لويد أوستن لتولي منصب وزير الدفاع، وهو الذي قاد القوات الأمريكية لدخول العاصمة العراقية بغداد عام 2003.

وذكرت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية أنّ “أوستن” سيكون أول وزير دفاع من أصحاب البشرة السمراء، في حالة التصديق على تعينه من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي.

وأشارت الوكالة إلى أن التصديق على ترشيح أوستن وزيرا للدفاع “ليس أمرا مؤكدا”، لافتة إلى أن نوابا وخبراء في الأمن القومي أعلنوا معارضتهم لهذه التسمية، كون مدة تقاعده لا تزال دون السبع سنوات.

ويعتمد الكونغرس على قاعدة أن أي عسكري سابق مرشح لتولي وزارة الدفاع، يجب أن يكون متقاعدا منذ سبع سنوات على الأقل.

وبجانب قيادته للقوات الأمريكية عند غزو بغداد، ترأس أوستن القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط (سنتكوم) بين الأعوام 2013 و2016.

كما أشرف على تنفيذ قرار الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، بسحب 50 ألف عسكري أمريكي من العراق في عام 2011.

ولم يعلن فريق بايدن، حتى صباح الثلاثاء، أي تفاصيل حول تسمية أوستن وزيرا محتملا للدفاع.

لأول مرة.. ترامب: لن أسمح لـ “بايدن” بدخول البيت الأبيض إلا بشرط واحد

أمريكا “مستعدة لقيادة العالم”، بهذه العبارة اختار الرئيس المنتخب جو بايدن أن يخاطب الأسرة الدولية ليؤكد على عزم الإدارة الأمريكية الجديدة استئناف القيام بدورها على المستوى الدولي في مجموعة من الملفات.

وقال أنتوني بلينكن، الذي اختاره بايدن لتولي حقيبة وزارة الخارجية: “لا يمكننا بمفردنا أن نعالج مشكلات العالم، علينا أن نعمل مع الدول الاخرى”. ومن جهتها، أكدت السفيرة الأمريكية المقبلة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد “عودة تعددية الأقطاب وعودة الدبلوماسية”.

من جانبه، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لا يمكن لمنافسه الديمقراطي جو بايدن الدخول إلى البيت الأبيض، إلا إذا أثبت أنه حصل على الأصوات في الانتخابات بطريقة قانونية.

وقال ترامب على صفحته الرسمية في “تويتر”، “إنه لا يمكن لبايدن دخول البيت الأبيض كرئيس إلا إذا تمكن من إثبات أن 80 مليون صوت، التي حصل عليها لم تكن بالتزوير أو بشكل غير قانوني”.

وأشار إلى أن عمليات تزوير واسعة النطاق وقعت في مدن ديترويت وأتلانتا، وفيلادلفيا، وميلووكي.

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه من الواضح أن بايدن لديه مشكلة كبيرة غير قابلة للحل.

ويرفض ترامب حتى الآن الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 3 تشرين الثاني الجاري، ويشكك بنزاهة الانتخابات ويتهم بايدن وفريقه بتزويرها.

ورفع ترامب جراء ذلك أكثر من 40 دعوى للطعن في نزاهة الانتخابات خسر منها أكثر من 33 حتى الإثنين الماضي، وقبل أن يضطر بعدها بيوم على البدء بإجراءات تسليم السلطة لبايدن عقب إحراجه من قبل رئيسة الخدمات العامة في البيت الأبيض (إيميلي ميرفي) التي اعترفت بفوز بايدن وبضرورة بدء تسليم السلطة.

 

في أخـ.ـطر تصريحاته..

ترامب يحـ.ـذر إيران من رد فوري وسـ.ـاحق

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول رفيع، أن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أبلغ مستشاريه أنه مستعد لإصدار أوامر بـ.ـردٍ مـ.ـدمر إذا قُـ.ـتل أي أميركي في هجـ.ـمات منسوبة إلى إيران بالعراق.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن المسؤولين نصحـ.ـوا ترامب بعدم توجيه ضـ.ـربةٍ استباقية لإيران، لكنه أبلـ.ـغهم أن مـ.ـقـ.ـتل أي أميركي خط أحمر من شأنه أن يؤدي إلى انتـ.ـقام فوري وسـ.ـاحق.

وأضافت الصحيفة أنه بعد أيامٍ من لقاء ترامب مستشاريه، زار قائد فيلق القدس، والمسـ.ـؤول عن العملـ.ـيات الخاصة لطهران في الخارج إسماعيل قاآني، العراق للحثّ على ضبط النفس.

وذكرت واشنطن بوست أن اللواء قاآني، حـ.ـذّر المليشيات والفصائل التابعة لها من أي تصـ.ـعيد للهجـ.ـمات ضـ.ـد أهدافٍ أميركية قبل مغـ.ـادرة ترامب لمنصبه.

تزامنت هذه التطورات مع مقـ.ـتل العالم النووي الإيراني محسن فـ.ـخري زاده أمس، حيث تتـ.ـهم طهران إسرائيل بالوقوف خلف العملية، متوعدة بالر د، وسط مـ.ـخاوف من تـ.ـوتر جديد في علاقة طهران بواشنطن.

وكانت شبكة “سي إن إن” (CNN) نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قوله إن الوزارة قررت تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” (USS Nimitz) إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى.

وأضاف المسؤول أن قرار إعادة حاملة الطائرات إلى الخليج اتخذ قبل اغـ.ـتيال محـ.ـسن فخري زاده.

وكانت الأشهر الماضية شهدت عشرات الهـ.ـجمات الصـ.ـاروخية التي استهدفت المنطقة الخضراء والقواعد العسكرية الأميركية، وأرتال الدعم اللوجستي لقوات التحالف في البلاد، والتي جاءت بعد اغـ.ـتيال أميركا بضـ.ـربة جوية قائد فيلق القدس الإيراني قاسـ.ـم سليماني ونائب رئيس هيئة الحـ.ـشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، قرب مطار بغداد الدولي في يناير/كانون الثاني الماضي.

ونددت واشنطن مرارا باستهداف بعثاتها وقواتها في العراق من قِـ.ـبَل الجماعات المـ.ـسلحة التي توصف بأنها مدعـ.ـومة من إيران، ونقل عن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الشهر الماضي أنه أخـ.ـطر المسؤولين العراقيين بتفكير الإدارة الأميركية في إغلاق سفارتها في بغداد، إذا استمرت الهجمـ.ـات التي تستهدفها.

وفي أواخر سبتمبر/أيلول الماضي رفض الأمين العام لحركة “عصـ.ـائب أهـ.ـل الحـ.ـق” في العراق قيـ.ـس الخـ.ـزعلي مقترح زعيم التيار الصدري مقتـ.ـدى الصدر بتشكيل لجان للتحقـ.ـيق في الجـ.ـهات التي تستهدف السفارة الأميركية في بغداد.

وقال وقتها -في بيان- إنه لا يوجد أي استهـ.ـداف للهيئات الدبلوماسية والثقافية في العراق، وهي تمارس عملها بشكل طبيعي، بل يوجد استهداف لسفارة الولايات المتحدة لأنها تابعة لدولة تحتل العراق، بعد أن رفضت الإدارة الأميركية تطبيق قرار مجلس النواب العراقي بسحب قواتها.

الأناضول ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قائد القوات الأمريكية التي اقتـ.ـحمت بغداد وزيرا للدفاع

هيومن فويس قائد القوات الأمريكية التي اقتـ.ـحمت بغداد وزيرا للدفاع  الجنرال المتقاعد ذي الأصول الإفريقية لويد أوستن قاد القوات الأمريكية لدخول بغداد عام 2003، دون تأكيد فريق بايدن لهذه الأنباء أفادت وسائل إعلام أمريكية، الثلاثاء، أن الرئيس المنتخب جو بايدن اختار الجنرال المتقاعد ذي الأصول الإفريقية، لويد أوستن لتولي منصب وزير الدفاع، وهو الذي قاد القوات الأمريكية لدخول العاصمة العراقية بغداد عام 2003. وذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية أنّ "أوستن" سيكون أول وزير دفاع من أصحاب البشرة السمراء، في حالة التصديق على تعينه من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي. وأشارت الوكالة إلى أن التصديق على ترشيح أوستن وزيرا للدفاع "ليس أمرا

Send this to a friend