هيومن فويس

أردوغان: أتمنى أن تتخلص فرنسا من ماكرون بأسرع وقت

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن فرنسا تعيش مرحلة خـ.ـطيرة في ظل رئاسة إيمانويل ماكرون.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب أدائه صلاة الجمعة، بأحد مساجد إسطنبول.

وأضاف الرئيس أردوغان: “فرنسا تعيش مرحلة خـ.ـطيرة للغاية مع ماكرون، أتمنى أن تتخلص مما يسببه لها من كوارث في أسرع وقت”.

فرنسا وتركيا.. الحرب غير العسكرية تبدأ

قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إنه إذا اتخذت فرنسا قرارا بحظر السفر إلى تركيا، فإن أنقرة ستدرس سبل الرد وتتخذ الإجراءات المناسبة.

جاء ذلك في رده على أسئلة الصحفيين الأربعاء، عقب حضوره اجتماع الكتلة النيابية لحزب “العدالة والتنمية”، في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة.

وبهذا الخصوص أضاف أردوغان أن “تركيا ليست دولة قبلية، وليست بالدولة التي ينظر إليها ويعلمها (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون وأمثاله”.

وفي سؤال حول الوضع الاقتصادي للبلاد، قال إن تركيا بالحد الأدنى لأجورها ومرتباتها ومن كافة الجوانب، تركت الكثير من الدول خلفها.

وأضاف أن معدل النمو في تركيا، أصبح في نقطة هي الأفضل بالعالم، وأنها في أفضل وضع وفق مقاييس صندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إنه لا توجد قيمة لأفعال المنزعجين من تحرك تركيا بإرادتها الحرة.

جاء ذلك في رسالة نشرها الرئيس التركي، بمناسبة الذكرى 97 لتأسيس الجمهورية، التي توافق غدا الخميس 29 أكتوبر/ تشرين الأول.

وأفاد أردوغان: “نواصل المضي بخطى واثقة نحو أهدافنا المنشودة لعام 2023، ونستعد للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية”.

وأضاف أنه “لم يعد هناك أي جدوى أو قيمة لتصريحات وأفعال المنزعجين من تحرك تركيا بإرادتها الحرة”.

وقدم تهانيه لكافة المواطنين الأتراك بذكرى تأسيس الجمهورية، مستذكرا بالرحمة كافة الأبطال المشاركين في حروب الاستقلال، وفي مقدمتهم مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.

كما أحيا ذكرى كافة الشهداء والمحاربين القدامى الأتراك الذين ساهموا في الدفاع عن أرض الوطن، منذ معركة ملاذكرد وحتى اليوم.

وأشار أن الشعب التركي الذي تمكن بفضل وحدته وتضامنه في حروب الاستقلال من تأسيس الجمهورية، يواصل اليوم إنشاء مستقبله بنفس علاقات الوحدة والتعاون والأخوة.

وأوضح الرئيس التركي أنه كلما اقتربت تركيا من أهدافها، كلما اتسعت جبهة العداء المتربصة بها، مؤكدا أنهم يحبطون بفضل دعم الشعب كافة الهجمات التي تستهدف البلاد واحدا تلو الآخر.

وأضاف أن الأطراف (لم يسمها) التي كانت تحدد مسارات تركيا ببضع عمليات بسيطة سابقا، باتت تنزعج اليوم من تحرك تركيا بإرادتها الحرة، مؤكدا أنه لم تعد هناك أي قيمة لتصريحات وأفعال تلك الأطراف.

وشدد على أن تركيا ستواصل التحرك وفق رؤيتها وأجندتها الخاصة بغض النظر عما يقوله ويفعله الآخرون.

وأكد على إصرارهم في الوصول إلى أهدافهم المنشودة، متسلحين بنفس الإرادة التي ساهمت في تأسيس الجمهورية، وحررت أرض الوطن من الاحتلال من خلال إفشال مخططات الدول المتآمرة عليها.

وأعرب عن إيمانه بأن مرحلة جديدة ستبدأ في المنطقة والعالم، عندما تحقق تركيا أهدافها لعام 2023.

تطورات أخرى

نشرت “أوراسيا ديلي” نص لقاء مع مدير معهد الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، فلاديمير ليبيخين، حول ضرورة إيقاف عـ.ـدوى العثمانية التي تنشرها تركيا في منطقة مصالح روسيا.

وجاء في اللقاء: انقسم الخبراء الروس حول الأحداث في قره باغ اليوم إلى معسكرين: البعض يدعم أرمينيا؛ والبعض الآخر، أذربيجان.

وفي الصدد، قال مدير معهد الاتحاد الاقتصادي الأوراسي فلاديمير ليبيخين:

المبادرون الرئيسيون إلى الصـ.ـراع، من وجهة نظري، تركيا والمخـ.ـابرات البريطانية. وهذه الـ.ـعملية موجهة ضد روسيا، وإيران جزئيا. وهذا هو السبب في أن تصرفات روسيا في هذه المنطقة يجب أن تمليها، أولا وقبل كل شيء، المصالح الاستراتيجية لروسيا نفسها، وليس على الإطلاق الرغبة في حل النزاع الإقليمي بين أذربيجان وأرمينيا.

نصف أئمة مساجد فرنسا “أتراك”.. الحضور الديني التركي يقلق ماكرون

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، إن استدعاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سفيره لدى تركيا يوم السبت احتجاجا على تصريحات الرئيس التركي الذي شكـ.ـك في “صحـ.ـته العـ.ـقلية”، تعد خطوة جديدة في تدهـ.ـور العلاقات بين فرنسا وتركيا في عهد رجب طيب أردوغان.

وأتت على خلـ.ـفية تصريحات الرئيس الفرنسي في أعقاب جريـ.ـمة قتـ.ـل مدرس فرنسي بعد عـ.ـرضه لرسوم كاريكاتيرية أُريد بها تجسـ.ـيد النبي محمد. وهي المرة الأولى في تاريخ العلاقات بين البلدين التي يتم فيها اسـ.ـتدعاء ممثل الدبلوماسية الفرنسية إلى باريس.

وأوضحت لوفيغارو أن التـ.ـوترات بين فرنسا وتركيا قديمة وتسبق وصول إيمانويل ماكرون إلى قـ.ـصر الإليزيه، حيث إن المعارضة الفرنسية لدخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وقانون الإبـ.ـادة الجـ.ـماعية للأرمـ.ـن من قبل الأتراك العثمانيين عام 2001 قد وضع أنقرة في مواجهة باريس. و منذ منذ عام 2017، تسببت سياسيات أردوغان الإمـ.ـبريالية- الجديدة في حدوث شـ.ـقاق كبير بين البلدين، كما تقول الصحيفة.

كما أن باريس انزعـ.ـجت من استغلال أنقرة للانسحاب الأمريكي من الشرق الأوسط لشن هـ.ـجومها في شمال غرب سوريا ضد حلفاء فرنسا الأكراد. وأيضا، انزعـ.ـجت فرنسا بـ.ـشـ.ـدة من التغيير في ميزان القـ.ـوى الذي أحدثه التدخل التركي في ليبيا ودعم أنقرة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس، بينما اعتـ.ـمدت فرنسا على قوات الجـ.ـنرال حفتر. وتشير لوفيغارو إلى أن باريس تلاحظ أن تنامي نفـ.ـوذ تركيا في ليبيا يمنح الرئيس أردوغان بوابة ثانية للتأثير على حركات الهـ.ـجرة.

تتابع الصحيفة التوضيح وفق ما نشرته القدس العربي، أن حديث إيمانويل ماكرون العام الماضي حول “الموت الدمـ.ـاغي لحلف الناتو” لم يكن يستهدف فقط هجـ.ـمات دونالد ترامب على الحلف “ونزعـ.ـته الأحادية”، بل إنه كان أيضا يشير من خلاله إلى “استـ.ـفزازات” تركيا عبر تدخلها في سوريا، ولكن أيضا بشراء نظام دفاع روسي مضــ.اد للصواريخ “إس 400” غير متوافق مع أنظمة الناتو العسكرية. في ذلك الوقت، قال رجب طيب أردوغان إن ماكرون نفسه “ميـ.ـت دمـ.ـاغياً”.

في يونيو 2020، تعرضت العلاقات بين البلدين لمزيد من التدهـ.ـور بعد حادثة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​بين الفرقاطة الفرنسية كوربيه وسفينة تركية. وفي غضـ.ـون أشهر قليلة، حولت تركيا هذه المـ.ـنطقة إلى ساحة معـ.ـركة جديدة مع اليونان وقبرص.

في سبتمبر، نظم الرئيس الفرنسي تضامنا مع اليونان وقبرص ضمن قمة دول البحر الأبيض المتوسط.

وأيضا، توضح لوفيغارو أن الإسلام هو كذلك موضوع رئيسي في علاقات باريس وأنقرة. فمنذ وصوله إلى السلطة، عبر إيمانويل ماكرون عن قلـ.ـقه حيال الحضور الدينـ.ـي التركي في فرنسا، حيث إن تركيا تسـ.ـيطر على نصف الأئمة الـ300 المعـ.ـارين من دول أجنبية، وتسعى إلى إنشـ.ـاء مدارس تركـ.ـية في فرنسا.

وقبل أسبوعين، ردّ أردوغان بعـ.ـنف على تصريحات إيمانويل ماكرون حول “الانفصـ.ـالية الإسلامية” وضرورة “هيكلة الإسلام” في فرنسا. وأثارت تصريحات الرئيس الفرنسي ضـ.ـد الإسلام السياسي بعد الاغـ.ـتيال المـ.ـروع لمدرس فرنسي عرض صورا كاريكاتورية اعتبرها العديد من المسـ.ـلمين مـ.ـسيئة للنبي محمد وأثارت غـ.ـضب أردوغان، الذي اعتبرت الصحيفة أنه يشـ.ـجع حراك مقاطعة فرنسا في العالم الإسـ.ـلامي.

وتتابع لوفيغارو القول إنه “بالنسبة للإسلامي رجب طيب أردوغان” فإن فرنسا هدف رئيسي. فـ.ـهي الدولة الأوروبية التي تضم أكبر جالية مسـ.ـلمة وتدافع عن العلمـ.ـانية، وأخذ رئيسها ماكرون زمام المبادرة في قيادة الجبهة المـ.ـعادية لتركيا؛ محذرا شركاءه الأوروبيين من “المخـ.ـاطر التي يمثلها أردوغان في شرق البحر المتوسط ​​وليبيا وسوريا، ولكن أيضا في الآونة الأخيرة في نـ.ـزاع ناغورني قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان”.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان: أتمنى أن تتخلص فرنسا من ماكرون بأسرع وقت

هيومن فويس أردوغان: أتمنى أن تتخلص فرنسا من ماكرون بأسرع وقت قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن فرنسا تعيش مرحلة خـ.ـطيرة في ظل رئاسة إيمانويل ماكرون. جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب أدائه صلاة الجمعة، بأحد مساجد إسطنبول. وأضاف الرئيس أردوغان: “فرنسا تعيش مرحلة خـ.ـطيرة للغاية مع ماكرون، أتمنى أن تتخلص مما يسببه لها من كوارث في أسرع وقت”. فرنسا وتركيا.. الحرب غير العسكرية تبدأ قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إنه إذا اتخذت فرنسا قرارا بحظر السفر إلى تركيا، فإن أنقرة ستدرس سبل الرد وتتخذ الإجراءات المناسبة. جاء ذلك في رده على أسئلة الصحفيين الأربعاء، عقب حضوره اجتماع الكتلة

Send this to a friend