هيومن فويس

الشيخ “القرضاوي” حي يرزق- بيان رسمي

يوسف عبد الله القرضاوي (9 سبتمبر 1926): عالم مصري وقطري مسلم، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقا. ولد في قرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر.

حفظ القرآن وهو دون العاشرة، وقد التحق بالأزهر حتى تخرج من الثانوية وكان ترتيبه الثاني على المملكة المصرية حينما كانت تخضع للحكم الملكي ثم التحق الشيخ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ومنها حصل على العالمية سنة 1953 وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون طالبًا.

حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث بالأزهر، وعددهم خمسمائة. حصل يوسف القرضاوي على دبلوم معهد الدراسات العربية العالية التابع إلى جامعة الدول العربية في تخصص اللغة والأدب في سنة 1958، لاحقا في سنة 1960 حصل على الدراسة التمهيدية العليا المعادلة للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين بالأزهر.

وفي سنة 1973 م حصل على (الدكتوراة) بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية، وكان موضوع الرسالة عن “الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية”.

من جانبه، نفى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الإشاعات المتداولة بشأن وفاة الشيخ يوسف القرضاوي.

ونفى المكتب الإعلامي للاتحاد الذي يتخذ من العاصمة القطرية الدوحة مقراً له كل المعلومات التي وصفها بالمغرضة والتي تتعلق بالشيخ القرضاوي. وأضاف في بيان حصلت “القدس العربي” على نسخة منه، أن “ما يشاع من خبر وفاة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي الرئيس المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين غير صحيح بتاتاً”.

واستطرد المصدر: “الشيخ يتمتع بالصحة والعافية، ونرجو من الذين يحاولون إشاعة الأخبار بغرض التشويش على الناس أن يتقوا الله في أنفسهم”.

وكانت أطراف محسوبة على القيادات الإماراتية أشاعت في عدد من المرات أخباراً زائفة عن وفاة الشيخ القرضاوي.

ويعد القرضاوي الذي يحمل الجنسيتين المصرية والقطرية من أبرز العلماء المسلمين، وله إسهامات في المجال الدعوي، وعشرات المؤلفات. وكان يقدم في وقت سابق برنامج “الشريعة والحياة” على شاشة الجزيرة.

يوسف القرضاوي في شبابه
مات والده وعمره عامان فتولى عمّه تربيته. تعرض يوسف القرضاوي للسجن عدة مرات لانتمائه إلى الإخوان المسلمين. دخل السجن أول مرة عام 1949في العهد الملكي ، ثم اعتقل ثلاث مرات في عهد الرئيس المصري جمال عبد الناصر في يناير سنة 1954م، ثم في نوفمبر من نفس السنة حيث استمر اعتقاله نحو عشرين شهراً، ثم في سنة 1963م.

وفي سنة 1961، سافر القرضاوي إلى دولة قطر وعمل فيها مديراً للمعهد الديني الثانوي، وبعد استقراره هناك حصل القرضاوي على الجنسية القطرية، وفي سنة 1977 تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر وظل عميداً لها إلى نهاية 1990، كما أصبح مديراً لمركز بحوث السنة والسيرة النبوية بجامعة قطر ولايزال قائماً بإدارته إلى يومنا هذا.

أسرته
تزوج القرضاوي من امرأتين الأولى مصرية اسمها إسعاد عبد الجواد “أم محمد” في ديسمبر 1958م وأنجب منها أربع بنات، وثلاثة ذكور(إلهام وسهام وعلا وأسماء) (محمد وعبد الرحمن وأسامة) والثانية مغربية اسمها عائشة التقى بها في أواسط الثمانينيات حين كانت طالبة في جامعة جزائرية، والتي عملت كمنتجة تلفزيونية في برنامج “للنساء فقط” والذي كانت تبثه قناة الجزيرة القطرية.

د. إلهام القرضاوي مواليد سمنود 19 سبتمبر 1959م، أستاذة الفيزياء النووية بجامعة قطر، حاصلة علي الماجستير والدكتوراة من إنجلترا، وحاصلة علي جائزة “أحمد باديب للتفوق العلمي للمرأة العربية” في مجال الفيزياء النووية

د. سهام القرضاوي مواليد القاهرة 5 سبتمبر 1960م، أستاذة الكيمياء الضوئية، حاصلة على الماجستير والدكتوراة من إنجلترا
محمد القرضاوي مواليد قطر في منتصف شهر أكتوبر 1967م

الشاعر عبد الرحمن يوسف مواليد قطر 18 سبتمبر 1970م شاعر مصري حاصل على شهادة البكالوريوس من كلية الشريعة بجامعة قطر. كما حصل على الماجستير في مقاصد الشريعة الإسلامية من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة
أسامة القرضاوي مواليد قطر في 10 فبراير 1972م

المصدر: القدس العربي ويكبيديا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الشيخ "القرضاوي" حي يرزق- بيان رسمي

هيومن فويس الشيخ "القرضاوي" حي يرزق- بيان رسمي يوسف عبد الله القرضاوي (9 سبتمبر 1926): عالم مصري وقطري مسلم، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقا. ولد في قرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر. حفظ القرآن وهو دون العاشرة، وقد التحق بالأزهر حتى تخرج من الثانوية وكان ترتيبه الثاني على المملكة المصرية حينما كانت تخضع للحكم الملكي ثم التحق الشيخ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ومنها حصل على العالمية سنة 1953 وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون طالبًا. حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه

Send this to a friend