هيومن فويس

 

رئيس الدبلوماسية الفرنسية يتهم تركيا بـ “التوسع”.. وهذا ما طلبه منها

 

أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الأحد، وجود خـ.ـلافات عديدة بين باريس وأنقرة، مشيرا إلى أن فرنسا تنتظر من تركيا “أفعالا” تثبت تغيير سياساتها الإقليمية.

وقبل أيام من عقد اجتماع للمجلس الأوروبي سيدرس فرض عقوبات جديدة على تركيا، قال لودريان، في برنامج متلفز: “لا يكفي أن نلاحظ منذ يومين أو ثلاثة أيام، تصريحات تهدئة من جانب الرئيس (التركي رجب طيب) أردوغان، ينبغي أن تكون هناك أفعال”.

وتابع رئيس الدبلوماسية الفرنسية أن من بين هذه الأفعال المنتظرة “تلك التي من السهل القيام بها” في كل من شرق البحر الأبيض المتوسط، وليبيا، وكذلك في إقليم قره باغ.

وأشار لودريان إلى وجود “خلافات كثيرة” بين فرنسا وتركيا، متهما أنقرة باتباع نهج “توسعي” وسياسة “الأمر الواقع” في ليبيا والعراق وأيضا في شرق المتوسط، حيث “يعتـ.ـدون عمليا على دولتين عضوين بالاتحاد الأوروبي، هما اليـ.ـونان وقبرص”. كما اتهم الوزير أنقرة بإرسال “مرتـ.ـزقة سوريين” إلى قره باغ.

وختم لودريان بالتذكير بأن الاتحاد الأوروبي أكد في أكتوبر الماضي أنه سيتابع تصرفات تركيا إزاء هذه الملفات أثناء اجتماع المجلس الأوروبي المزمع عقده بعد عدة أيام، مشيرا إلى أن هذا ما سيحدث بالفعل أثناء اجتماع المجلس بعد عدة أيام.

وكان الرئيس التركي أعلن، يوم السبت، أن بلده يعتبر نفسه جزءا من أوروبا، قائلا في كلمة ألقاها إلى مؤتمر لحزبه “العدالة والتنمية”: “نرى أنفسنا في أوروبا وليس في مكان آخر، ونهدف إلى بناء مستقبلنا معها”.

حدث عالمي.. أرودغان يؤسس تحـ.ـالفا عظـ.ـيما مع أقـ.ـوى دولتين في العالم

 

في مفاجأة من العيار الثقيل ستـ.ـصدم أعـ.ـداء تركيا في المنطقة بـ.ـشـ.ـدة، كشفت وسائل إعلام تركية عن توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

نجحت السياسة التركية في الآونة بتجنب العديد من الأزمات وتحقيق مكاسب في العديد من الملفات الحساسة، بل زادت نجاحات أنقرة بالحصول على تحالفات من أقوى التحالفات في العالم، عبر العلاقات القوية التي انجبتها مع لندن وواشنطن.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، إن بلاده ترغب بتوطيد علاقاتها مع الولايات المتحدة لحل القضايا الإقليمية.

جاء ذلك في كلمة وجهها عبر اتصال مرئي إلى مؤتمرات لحزب العدالة والتنمية في ولايات كوتاهيا وأفيون قره حصار وباطمان وسيعرت.

وأفاد أردوغان: “نريد أن نكون في حالة تعاون أقوى مع أصدقائنا وحلفائنا”، ومضى قائلا: “نرغب في استثمار تحالفنا الوثيق مع أمريكا بشكل فعال لحل كافة القضايا الإقليمية والعالمية”.

وفي موضوع العلاقة مع الاتحاد الأوروبي قال الرئيس أردوغان: “نرى أنفسنا في أوروبا وليس في مكان آخر، ونهدف لبناء مستقبلنا معها”.

وشدد على أنه ليس لتركيا مشكلة مع أي دولة أو مؤسسة لا يمكن حلها من خلال الحوار والدبلوماسية.

وتابع قائلا: “ما من دولة أو مؤسسة تحترم نفسها تقبل أن تكون دمية بيد المنظمات الإرهابية واللوبيات المعادية لتركيا”.

كما قال أردوغان إن بلاده عازمة على الوصول لمكانة مرموقة في عالم ما بعد جائحة كورونا.

وأضاف: “عازمون على الوصول لمكانة مرموقة في العالم الذي سيتشكل من جديد بعد الوباء، وذلك عبر تطوير بنيتنا التحتية القانونية، وتعزيز أسس اقتصادنا، وزيادة الإنتاج وفرص العمل”.

وفي سياق آخر، قال الرئيس التركي: “شاطرنا أشقاءنا الأذربيجانيين سعادة الانتصار في “قره باغ” الذي أنهوا به آلام 30 عاما من الاحتلال”.

مناورات مع بريطانيا

أجرت طائرات تركية وبريطانية تدريبات في ولاية قونية، وسط تركيا، وأفادت وزارة الدفاع التركية في بيان، السبت، بمشاركة طائرتين من طراز “يوروفايتر تايفون” (Eurofighter Typhoon) تابعتين لسلاح الجو الملكي البريطاني وطائرات تركية من طراز “إف 16” في التدريبات.

وأوضحت الوزارة، وفق موقع الجسر ترك أن الطائرتين البريطانيتين قدمتا إلى القاعدة الجوية العسكرية الثالثة بقونية للقيام بطلعات تدريبية في إطار تدريبات حلف شمال الأطلسي “ناتو”.

ولفتت إلى اختتام الأنشطة التدريبية مع الجانب البريطاني، بعد إجراء 11 طلعة جوية.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية، إجراء مهمة تدريبية في المجال الجوي الدولي في بحري إيجه، والأبيض المتوسط، بمشاركة طائرات “أواكس” التابعة لحلف الناتو، في الفترة بين 13 و16 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

أردوغان يدعو “مجموعة العشرين” لضمان وصول عادل للقاح كورونا

في وقت لاحق من السبت، دعا أردوغان مجموعة العشرين لإعداد وتفعيل آليات لضمان الوصول العادل للقاح كورونا للجميع وبتكلفة مناسبة.

وأضاف في كلمة خلال قمة مجموعة العشرين الاقتصادية أن تركيا ستضع لقاحها الذي ستنتجه في خدمة البشرية جمعاء.

واستطرد: “للأسف لم يستطع العالم وعلى رأسه الدول المتقدمة أن يجتاز اختبارا في موضوع التضامن والتعاون خلال مرحلة كورونا”.

المصدر: أ. ف. ب ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

رئيس الدبلوماسية الفرنسية يتهم تركيا بـ "التوسع".. وهذا ما طلبه منها

هيومن فويس   رئيس الدبلوماسية الفرنسية يتهم تركيا بـ "التوسع".. وهذا ما طلبه منها   أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الأحد، وجود خـ.ـلافات عديدة بين باريس وأنقرة، مشيرا إلى أن فرنسا تنتظر من تركيا "أفعالا" تثبت تغيير سياساتها الإقليمية. وقبل أيام من عقد اجتماع للمجلس الأوروبي سيدرس فرض عقوبات جديدة على تركيا، قال لودريان، في برنامج متلفز: "لا يكفي أن نلاحظ منذ يومين أو ثلاثة أيام، تصريحات تهدئة من جانب الرئيس (التركي رجب طيب) أردوغان، ينبغي أن تكون هناك أفعال". وتابع رئيس الدبلوماسية الفرنسية أن من بين هذه الأفعال المنتظرة "تلك التي من السهل القيام بها" في

Send this to a friend