هيومن فويس 

بريطانيا وتركيا.. تحالف عسكري عالمي ومناورات مشتركة

يعود تاريخ الطيران العسكري العثماني إلى ما بين 1909 يونيو ويوليو 1911. رحلة العثمانية وأسراب شاركوا في حروب البلقان (1912-1913) والحرب العالمية الأولى (1914-1918) وبلغ حجم أسطول ذروته في ديسمبر كانون الأول عام 1916، عندما كان الطيران العثمانية 90 طائرة قتالية فعلية.والمفتشية العامة للقوات الجوية (Kuva يي Havaiye Müfettiş Umumiliği – I) في محاولة لإعادة بناء نفسها على 29 يوليو 1918 لم يكن أفراد، ولكن لم يبق سوى عنوانا على الورق.

أما السلاح الجوي الملكي، هو سلاح الجو التابع للقوات المسلحة البريطانية. أسس سلاح الجو الملكي في 1 أبريل 1918. اعتبارا من 31 مارس 2008 يستخدم سلاح الجو الملكي ما يقارب 850 طائرة، ويتضمن 41,440 فرد متدرب. معظم قوات سلاح الجو الملكي تتمركز في بريطانيا ولكن حاليا تنتشر نسبة من قواتها في أنحاء العالم خاصة في العراق، وأفغانستان، والشرق الأوسط، والبلقان، وجنوب المحيط الأطلنطي لمساندة القوات المسلحة البريطانية هناك. أيضا في جزر فوكلاند حيث تعسكر قوة هناك. لسلاح الجو الملكي أيضا معسكرات دائمة في كل من قطر، وعمان، وألمانيا، وقبرص، وجبل طارق.

وفي تطور هام، أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأربعاء، أن مقاتلات “إف-16” التركية أجرت تدريبات عسكرية مشتركة مع مقاتلة “Eurofighter Typhoon” التابعة لسلاح الجو البريطاني.

وأوضحت الدفاع التركية في بيان أن التدريب العسكري يندرج في إطار تدريبات حلف شمال الأطلسي “ناتو”.

وأضاف البيان أن التدريب المذكور يعد الأول من نوعه بين القوات الجوية التركية والبريطانية.

وأشار إلى أن التدريب بدأ عقب وصول المقاتلة البريطانية إلى القاعدة الجوية الثالثة في ولاية قونيا وسط تركيا.

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم السبت، اختتام مناورات “ANCA-20 – وشق الأناضول” بنجاح، في إطار اختبار جاهزية القوات المسلحة.

وأشارت الوزارة في بيان على “تويتر” إلى مشاركة وحدات تابعة لقيادة لواء المشاة الميكانيكي الـ66 في المناورات، التي تضمنت اختبارات لجاهزية القوات للحرب في إطار “حلف شمال الأطلسي”

تواريخ سابقة

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى واحتلال الإمبراطورية العثمانية من قبل الحلفاء في عام 1919، حاول بعض الطيارين التركية لبناء وحدات جديدة في إسطنبول وازمير وقونيا ودياربكر وإيلازيج مع طائرات من مخلفات الحرب العالمية الأولى، وحاول إخراج معا موظفي الطيران.

وخلال حرب الاستقلال التركية والطيارين التركية للطيران انضمت محطة قونية (قونية هافا İstasyonu). مع تشكيل الجمعية الوطنية الكبرى (GNA) من قبل مصطفى كمال ورفاقه في 23 نيسان، 1920، في أنقرة، وإعادة تنظيم الجيش، وأنشئ فرع للقوات الجوية (Kuva يي Havaiye Şubesi) في إطار مكتب الحرب (Harbiye Dairesi) من GNA [11] تم إصلاح طائرة بأضرار قليلة تنتمي إلى GNA، وتستخدم بعد ذلك في ميدان القتال.

في 1 شباط 1921، تم تغيير اسم فرع من القوات الجوية والمديرية العامة للقوات الجوية (Kuva يي Havaiye Müdüriyet Umûmiyesi – I) في اسكيشهر وعلى 5 يوليو 1922 بإعادة تنظيم والرقابة للقوات الجوية (Kuva يي Havaiye Müfettişliği) في قونية.

التفتيش للقوات الجوية
بعد إعلان الاستقلال والسيادة وفقا لمعاهدة لوزان وتأسيس الجمهورية التركية في 29 تشرين الأول 1923، وأدلى النهج لتشكيل قوة الجوية الحديثة. يتألف في الأصل من 3 1 وحدة طبيعية والطيران البحري، ومدرسة الهواء، وتمت زيادة عدد الوحدات إلى 10 عادية و3 وحدات الطيران البحرية.

وابتداء من عام 1924، وأرسلت موظفين إلى الخارج لتعليم الطيران.  وفي وقد أعادت 1925 في مدرسة للطيران في اسكيشهر وطلاب تخرجوا في دورته الأولى في العام نفسه.  وأعيد تنظيم مفتشية القوات الجوية وUnderdecretariat وزارة الدفاع في عام 1928 وعثر على مدارس جديدة لغير الموظفين التجريبية.  بعض أفراد إلى المملكة المتحدة وفرنسا للتدريب، وتم إرسال آخرين إلى الولايات المتحدة وإيطاليا في عام 1930

يوم 1 يوليو 1932، اعتبرت أفواج الهواء لتكون الذراع مكافحة منفصلة وبدأ تدريب موظفيها. [13] والطيارين التركية بدأت في ارتداء الزي الأزرق من عام 1933.

قيادة القوات الجوية

بحلول عام 1940،كان لواء الجو التركي أكثر من 500 طائرة قتالية في حوذته، لتصبح أكبر قوة جوية في منطقة البلقان والشرق الأوسط. المطلوب، والمخزون المتزايد من ألوية جوية أخرى التغيير الهيكلي، والتي صنعت في عام 1940، الجوية التابعة لوزارة الدفاع الوطني للشؤون اللوجستية، وهيئة الأركان العامة للشؤون التعليمية لتشكيل قيادة القوة الجوية (هافا Kuvvetleri Komutanlığı) في عام 1944. [13] وهكذا، أصبحت القوات الجوية فرع مستقل من القوات المسلحة التركية. أول قائد لسلاح الجو التركي كان اللواء محمد زكي دوغان.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بريطانيا وتركيا.. تحالف عسكري عالمي ومناورات مشتركة

هيومن فويس  بريطانيا وتركيا.. تحالف عسكري عالمي ومناورات مشتركة يعود تاريخ الطيران العسكري العثماني إلى ما بين 1909 يونيو ويوليو 1911. رحلة العثمانية وأسراب شاركوا في حروب البلقان (1912-1913) والحرب العالمية الأولى (1914-1918) وبلغ حجم أسطول ذروته في ديسمبر كانون الأول عام 1916، عندما كان الطيران العثمانية 90 طائرة قتالية فعلية.والمفتشية العامة للقوات الجوية (Kuva يي Havaiye Müfettiş Umumiliği - I) في محاولة لإعادة بناء نفسها على 29 يوليو 1918 لم يكن أفراد، ولكن لم يبق سوى عنوانا على الورق. أما السلاح الجوي الملكي، هو سلاح الجو التابع للقوات المسلحة البريطانية. أسس سلاح الجو الملكي في 1 أبريل 1918. اعتبارا

Send this to a friend