هيومن فويس

نعتبر أوكرانيا دولة محورية لضمان الاستقرار والأمن والسلام والازدهار في المنطقة -أنقرة ستواصل دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما فيها القرم

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي:

– نعتبر أوكرانيا دولة محورية لضمان الاستقرار والأمن والسلام والازدهار في المنطقة
– أنقرة ستواصل دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما فيها القرم
– عازمون على نقل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين إلى مستويات جديدة عبر زيادة الاستثمار
– التعاون بين البلدين يزداد عمقًا على أساس المنفعة المتبادلة في نطاق واسع
– 500 ألف سائح أوكراني زاروا تركيا خلال العام الجاري رغم الوباء العالمي
– تركيا تقف بجانب الشعب الأوكراني في مكافحة وباء كورونا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أنقرة لم ولن تعترف بضم روسيا غير المشروع لشبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الجمعة، مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بمدينة إسطنبول التركية.

وأكّد أردوغان أن تركيا تعتبر أوكرانيا دولة محورية لضمان الاستقرار والأمن والسلام والازدهار في المنطقة.

وشدّد على أن أنقرة ستواصل دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما فيها القرم.

وفي مارس/آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، المطلة على البحر الأسود، إلى أراضيها، عقب استفتاء غير قانوني قاطعه تتار القرم.

ومنذ قرار الضم، اشتكى التتار (مجموعة عرقية تركية تعتبر شبه الجزيرة موطنها الأصلي) من القمع، بما في ذلك الاعتقالات والاحتجازات التعسفية.

من جهة أخرى، أعلن أردوغان اتخاذ “خطوات مهمة لتعزيز العلاقات بين تركيا وأوكرانيا”.

وأضاف: “عازمون على نقل التعاون الاقتصادي والتجاري بين تركيا وأوكرانيا إلى مستويات جديدة عبر زيادة الاستثمارات”.

وزاد: “أتفق مع الرئيس الأوكراني على ضرورة إتمام مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة على وجه السرعة”.

وقال أردوغان إن أوكرانيا جارة تركيا في البحر الأسود، وشريك استراتيجي وبلد صديق، مشيرًا أنه تناول مع زيلينسكي العلاقات الثنائية.

وأوضح أن التفاهمات التي جرى التوقيع عليها اليوم ستتعزز إرادة البلدين عبر المشاريع الملموسة في كثير من المجالات.

وبيّن أن التعاون بين البلدين يزداد عمقًا على أساس المنفعة المتبادلة في نطاق واسع يتضمن الصناعات الدفاعية والتعليم والسياحة والصحة.

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن 500 ألف سائح أوكراني زاروا تركيا خلال العام الجاري رغم وباء كورونا العالمي.

واعتبر أن هذا الأمر يظهر قوة الروابط بين شعبي البلدين، وثقة الأوكرانيين بتدابير تركيا في إطار مبادرة السياحة الآمنة.

ولفت أردوغان إلى أن “تركيا تقف بجانب الشعب الأوكراني في مكافحة وباء كورونا، ومستعدون لتوفير مزيد من الدعم إذا اقتضت الحاجة”.

وقال الرئيس التركي إن المباحثات مع الجانب الأوكراني تناولت الخطوات الإضافية الممكن اتخاذها بشأن تعزيز التعاون الأمني وتسليم المجرمين.

وأفاد أردوغان بوجود توافق بين البلدين حول زيادة التنسيق في الكفاح المشترك ضد منظمة “غولن” والمنظمات الإرهابية الأخرى.

وأردف: “سنواصل مع السلطات الأوكرانية دعمنا لأشقائنا تتار القرم الذين يشكلون عاملًا مهمًا في الروابط التاريخية والإنسانية بين تركيا وأوكرانيا”.

كما أشار إلى استمرار أعمال مشروع بناء منازل لتتار القرم وبناء مسجد في العاصمة الأوكرانية كييف.

وعبّر عن استعداد تركيا لتقديم ما بوسعها من دعم في سبيل إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وفي جانب آخر، دانت الولايات المتحدة بشدة تشغيل تركيا منظومات الصواريخ “إس-400” روسية الصنع، مـ.ـحذرة من “تداعيات محتـ.ـملة وخيـ.ـمة” لهذا الإجراء التركي بالنسبة للعلاقات الأمـ.ـنية بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورغان اورتاغوس، في بيان أصدرته اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة أكدت للحكومة التركية على مستويات عالية أن شراء أسـ.ـلحة روسية خاصة مثل منظومات “إس-400” للدفاع الجـ.ـوي أمر غير مقبول.

وشددت أورتاغوس على أن تشغيل هذه المنظومات من قبل تركيا سيؤدي إلى “تداعيات محتملة وخيمة” للعلاقات الأمريكية التركية في مجال الأمن.

وأردفت المتحدثة باسم الوزارة: “في حال تأكيد ذلك، سندين بأشد شكل ممكن الإطلاق الاختباري لصواريخ إس-400 باعتباره متناقضا مع مسؤوليات تركيا كحليف في إطار الناتو وشريك استراتيجي للولايات المتحدة”.

,أكدت وسائل إعلام روسية، في وقت سابق من الجمعة، أن الجيش التركي اختبر بنجاح منظومات الصواريخ “إس-400” للدفاع الجوي التي اقتنتها من روسيا.

وذكرت مصادر مطلعة أن العسكريين الأتراك أسقطوا، خلال التدريبات التي نفذت قرب مدينة سينوب المطلة على البحر الأسود، 3 أهداف بـ3 صواريخ تم إطلاقها من منظومة “إس-400”.

وتسلمت تركيا في عام 2019 منظومات الدفاع الجوي الروسية “إس-400″، ما تسبب بأزمة في العلاقات التركية الأمريكية، ومعارضة إدارة رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، الذي أكد مرارا رفض بلاده للصفقة المبرمة في 2017، بحجة أن هذه الأسلحة الروسية لا تتماشى مع نظام دفاع حلف شمال الأطلسي، ولا يمكن أن تكون جزءا منها.

وبدأت الولايات المتحدة، يوم 17 يوليو الماضي، وردا على إصرار تركيا على تطبيق صفقة شراء منظومات “إس-400″، تعليق مشاركة الأخيرة في برنامج المقاتلات “F-35″، معتبرة أن موقف أنقرة سيضر بالتعاون بين البلدين، فيما هددت بفرض عقوبات على الجانب التركي، الأمر الذي يدعو إليه المشرعون الأمريكيون.

وفي شأن آخر، فرض الاتحاد الأوروبي الخميس 10/15 عقـ.ـوبات على مقـ.ـرّبين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بينـ.ـهم شخص يعرف بأنه طـ.ـباخه، على خـ.ـلفية عملية تسـ.ـميم زعيـ.ـم المعـ.ـارضة أليكـ.ـسي نافالني وتدخل الكـ.ـرملين في الحـ.ـرب الليبية.

وأفاد الاتحاد الأوروبي أن يفغيـ.ـني بريغوجين، الذي يطلق عليه لقب “طـ.ـباخ بوتين” نظرا إلى أن شركة المطت.ـاعم التي يديرها عمـ.ـلت لحساب الكرملين، يقـ.ـوّض السلم في ليبيا عبر دعمه شركة “فاغـ.ـنر” الخـ.ـاصة التي تقوم بأنشـ.ـطة عـ.ـسكرية.

فيما قالت منظمة هـ.ـيومن رايتس ووتش المعـ.ـنية بحقوق الإنسـ.ـان في تقرير الخميس 10/15 إن قصـ.ـف القـ.ـوات المسـ.ــ.ـلحة السورية والروسية لمدنـ.ـيين خلال هجـ.ـوم على آخر معاقل المـ.ـقاومة في شمال غرب سوريا قد يرقـ.ـى لدرجة الجـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسـ.ـانية.

المصدر: الأناضول ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بتصريحات نـ.ـارية.. أردوغان يرفع كرت أحمر بوجه بوتين

هيومن فويس نعتبر أوكرانيا دولة محورية لضمان الاستقرار والأمن والسلام والازدهار في المنطقة -أنقرة ستواصل دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما فيها القرم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: - نعتبر أوكرانيا دولة محورية لضمان الاستقرار والأمن والسلام والازدهار في المنطقة - أنقرة ستواصل دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما فيها القرم - عازمون على نقل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين إلى مستويات جديدة عبر زيادة الاستثمار - التعاون بين البلدين يزداد عمقًا على أساس المنفعة المتبادلة في نطاق واسع - 500 ألف سائح أوكراني زاروا تركيا خلال العام الجاري رغم الوباء العالمي

Send this to a friend