هيومن فويس

أعلنت وزارة الدفـ.ـاع الأذربيجـ.ـانية، السبت، تـ.ـدمـ.ـير قـ.ـواتها أكثر من 280 دبـ.ـابة ومـ.ـدرعة أرمينية منذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وذكرت الوزارة في بيان أنه من 27 سبتمبر الماضي حيث انـ.ـدلعت الاشتـ.ـباكات في إقليم قره باغ مع القـ.ـوات الأرمينية، حتى دخول الهـ.ـدنة معها حيز التنفيذ ظهر السبت، تم تدمـ.ـير أكثر من 280 دبـ.ـابة ومـ.ـدرعة أرميـ.ـنية.

وأضافت أن القـ.ـوات الأذربيجانية دمـ.ـرت أيضا، قرابة 300 منـ.ـظومة مدفـ.ـع وصـ.ـواريخ، وأكثر من 60 منظـ.ـومة دفـ.ـاع جوي، و16 منطقة قـ.ـيادة وإدارة ومـ.ـراقبة، و8 مسـ.ـتودعات ذخيـ.ـرة، وأكثر من 150 شـ.ـاحنة ومركبـ.ـة عسـ.ـكرية، ومنـ.ـظومة دفـ.ـاع جـ.ـوي من طراز إس-300.

وأوضحت أن الجـ.ـيش الأذربيـ.ـجاني استولى على 18 دبـ.ـابة أرمينية في حالة صالـ.ـحة للعمل.

بدورها، أعلنت النيابة العامة الأذربيجانية عن مقـ.ـتل 31 مدنـ.ـيا، وإصـ.ـابة 171 آخرين بـ.ـنيـ.ـران القـ.ـوات الأرمينـ.ـية منذ 27 سبتمبر حتى ظهر السبت.

وأضافت أن الهجـ.ـمات الأرميـ.ـنية أسفرت أيضا عن تدمـ.ـير 1137 منزلا، و45 مبـ.ـنى، و146 مبنى حكوميا.

وكانت أذربيجان وأرمينيا توصـ.ـلتا إلى هـ.ـدنة إنسانية من أجل تبادل الأسـ.ـرى وجـ.ـثث القتـ.لى، حيث دخلت حيز التنفيذ السبت اعتبارا من الساعة 12:00 بتوقيت باكو (تغ 4).

وتوصل الجانبان لاتفاق الهـ.ـدنة، فـ.ـجر السبت، بعد اجتـ.ـماع ثلاثي بين وزارء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا استغرق أكثر من 10 ساعات في موسكو.

وفي 27 سبتمر/ أيلول الماضي، أطـ.ــ.ـلق الجـ.ـيش الأذربيجاني عمـ.ـلية في إقليم “قره باغ”، ردا على هجـ.ـوم للجـ.ـيش الأرميـ.ـني على مناطق مأهـ.ـولة مـ.ـدنية.

وضمن هذه العـ.ــ.ـملية تمكن الجـ.ـيش الأذربيجاني من تحـ.ـرير مدينة جـ.ـبرائيل وبلدة هـ.ـدروت وأكثر من 30 قرية من الاحـ.ـتلال الأرميني في قره باغ، بحسب بيانات لوزارة الدفـ.ـاع الأذربيجانية.

أعـ.ـرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن اعتقـ.ـاده، بأنه لا يوجد أصـ.ـدقاء في السـ.ـياسة الكبيرة.

وقال بوتين، في مقابلة تلفـ.ـزيونية مع المـ.ـذيع بافـ.ـل زاروبين، ضمن برنامج “موسكو – الكرملين بوتيـ.ـن” نُشر جـ.ـزء منها على صفحة الصحفي على “إنستغرام” اليوم السـ.ـبت: “في السـ.ـياسة الكبيرة، في الواقـ.ـع، لا يوجد أصدقاء”.

في وقت سابق، خلال كلمته أمام الجلسة اليوبيلية للجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 سبتمبر، تحدث الرئيس بوتين، عن “الافتقـ.ـار إلى الإنـ.ـسانية والطيـ.ـبة في العلاقات على المستوى الرسـ.ـمي بين الدول”.

أما في تركيا، فقد أعرب وزير الخارجية التركي مولود تشـ.ـاووش أوغـ.ـلو، عن دعم بلاده لقرار أذربيجان فيما يتعلق بالهدنة الإنسـ.ـانية مع أرمينيا.

وأفادت مصادر دبلوماسية تركية، للأناضول، بأن تشـ.ـاووش أوغـ.ـلو تناول هاتفيا مع نظيره الأذربيجاني جـ.ـيهون بيرموف، مباحثات التـ.ـهدئة بين أذربيجان وأرمينـ.ـيا في إقليم “قره باغ”، برعاية روسية.

وأضافت أن تشـ.ـاووش أوغلو أكد لبيـ.ـرموف أن “تركيا لن تدعم إلا القرارات التي تقبل بها أذربـ.ـيجان” في هذا الإطار.

كتب سيرغي أكسيونوف، في “سفوبودنايا بريسا”، حول إمـ.ـلاء أنقرة اسـ.ـتعادة قره باغ بالقـ.ـوة، على باكو، وإجـ.ـماع نادر على خطـ.ـورة الدور التركي.

وجاء في المقال: أجرى وزير الدفاع الروسي سـ.ـيرغي شـ.ـويغو محادثات هاتفية مع وزيري الدفـ.ـاع في أرمينيا وأذربيجان، ديفيد تونويان وزاكر حسنوف. جرت خلال الاتصال مناقشة الوضع الحالي في جـ.ـمهورية أرتساخ (ناغورني قره باغ). ولم يتم الكشف عن تفاصيل إضافية.

يبدو أن الجهود الدبلوماسية لا تعطي نتائج. وقد تحدث (الناطق باسم الكرملين دميتري) بيسـ.ـكوف عن عدم وجود خطة بعد لعقد اجتماع ثلاثي لرؤساء روسيا وأرمينيا وأذربيجان.

وقال مراسل “سفوبودنايا بريسا” دميتري إيفانوف، العائد من ستيباناكيرت: “سكان جمهورية آرتساخ، مندهشون من صمت العالم المسـ.ـيحي. بالنسبة لروسيا، فإن السكان المحليين سيـ.ـقبلونها بأي صفة. يريدون ذلك. هذه لحظة غير مشروطة. سيقبلون أي مساعدة من روسيا، بما في ذلك العـ.ـسكرية، وبعثة حفظ سـ.ـلام. ويسألون لماذا لا تتدخل روسيا؟”.

وبحسب الخبـ.ـير العسـ.ـكري بوريس روجين:

بينت روسيا موقفها بوضوح. إذا بدأت الأعمال الحـ.ـربية في أرمينيا، فسوف نتدخل، وإذا بقي كل شيء داخل حدود ناغورني قره باغ، فلن يكون هناك تدخل، لأن موسكو ليس لديها مثل هذا الالتزام.

تعترف روسيا بالوضع القانوني لهذه المنطقة كجزء من أذربيجان، على الرغم من أنها في الواقع دولة أحادية العرق غير معترف بها، حيث 99.5% من سكانها أرمن.

وبناءً على ذلك، تحاول روسيا التوفيق بين الجانبين، لإعادة الوضـ.ـع الراهن بطريقة ما إلى ما يفيدها، والذي انتهـ.ـكته الإجراءات التركية. فأنقرة بالـ.ـذات، هي التي أملت على باكو حل مشـ.ـكلة قره باغ بالقـ.ـوة. الآن، ينبـ.ـغي التوصل إلى وقف إطلاق النـ.ـار، وإعادة الوضع إلى المفـ.ـاوضات وإلى ما كان عليه قبل الحـ.ـرب، ربما باستـ.ـثناء القرى التي تمكنت أذربيجان من السيطرة عليها هذه الأيام.

المشكلة في أن تركيا تواصل تصـ.ـعيد الموقف، وليس فقط أرمينيا وقره باغ، تضع إصبـ.ـعها على مصدر الخـ.ـطر، إنما وروسيا وإيران. هذه حالة نادرة تتفق فيها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكندا مع روسيا وإيران. إجماع نادر. تخـ.ـاطر أذربيجان وتركيا في أن تجدا نفسـ.ـيهما في عـ.ـزلة دولية.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أرقام مرعـ.ـبة.. أول احصائية لخسـ.ـائر الجيـ.ـش الأرميني

هيومن فويس أعلنت وزارة الدفـ.ـاع الأذربيجـ.ـانية، السبت، تـ.ـدمـ.ـير قـ.ـواتها أكثر من 280 دبـ.ـابة ومـ.ـدرعة أرمينية منذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي. وذكرت الوزارة في بيان أنه من 27 سبتمبر الماضي حيث انـ.ـدلعت الاشتـ.ـباكات في إقليم قره باغ مع القـ.ـوات الأرمينية، حتى دخول الهـ.ـدنة معها حيز التنفيذ ظهر السبت، تم تدمـ.ـير أكثر من 280 دبـ.ـابة ومـ.ـدرعة أرميـ.ـنية. وأضافت أن القـ.ـوات الأذربيجانية دمـ.ـرت أيضا، قرابة 300 منـ.ـظومة مدفـ.ـع وصـ.ـواريخ، وأكثر من 60 منظـ.ـومة دفـ.ـاع جوي، و16 منطقة قـ.ـيادة وإدارة ومـ.ـراقبة، و8 مسـ.ـتودعات ذخيـ.ـرة، وأكثر من 150 شـ.ـاحنة ومركبـ.ـة عسـ.ـكرية، ومنـ.ـظومة دفـ.ـاع جـ.ـوي من طراز إس-300. وأوضحت أن الجـ.ـيش الأذربيـ.ـجاني استولى على 18 دبـ.ـابة

Send this to a friend