هيومن فويس

بسبب قرارات اتخذتها القيادة التركية لا تتلاقى مع مصالح الاتحاد الأوروبي، ما زالت فرص تركيا للانضـ.ـمام إلى الاتحاد تراوح مكانها.

بروكسل: اعلنت المفوضية الاوروبية الثلاثاء في تقرير حاسم أن تركيا لا تزال “شريكا اساسيا” للاتحاد الاوروبي لكن فرصها للانضمام اليه “تراوح مكانها” بسبب قرارات منافية لمصالح الاتحاد التي اتخذها قادتها.

واسف التقرير “لاستمرار تركيا في الابتعاد عن الاتحاد الاوروبي مع تراجع جدي في مجالي دولة القانون والحقوق الاساسية”.

وجاء في التقرير “السياسة الخارجية لتركيا تتناقض اكثر واكثر مع اولويات الاتحاد الاوروبي”.

وخلص التقرير الى انه في إطار مفاوضات الانضمام لا يمكن اتخاذ اي قرار لفتح فصل جديد او اغلاق فصل من الفصول التي فتحت، على ان يعرض على الدول الاعضاء لمناقشته.

واعلن اوليفييه فارهيلي المفوض المكلف التوسيع ان الدول الاعضاء “هي من تقرر مستقبل العلاقات مع تركيا. المفوضية تطبق قراراتها”.

وانتقدت تركيا التقرير واعتبرت وزارة الخارجية التركية انه “يترجم مقاربة تستند الى احكام مسبقة وهو غير بناء اطلاقا”.

واكدت الوزارة في بيان “في حين لا يذكر التقـ.ـرير وعود الاتحاد الاوروبي التي لم تحـ.ـترم، ينـ.ـتقد بلادنا بحجج لا اساس لها”.

واضاف البيان “لم تبتعد تركيا عن الاتحاد الاوروبي لكنها لا تزال متمـ.ـسكة بعملية الانـ.ـضمام رغم محاولات بعض الاوساط إبعادها عنها”.

وزادت حـ.ـدة التـ.ـوتر والخـ.ـلافات في الاشهر الماضية بين الاتحاد الاوروبي وتركيا.

واثار اكتشاف حقول ضـ.ـخمة من الغاز في السنوات الاخيرة في شرق المتوسط اهتمام الدول المطلة عليه كاليونان وقبرص وتركيا ومصر واسرائيل واحيا الخلافات حول الحدود البحرية.

وتدخلت انقرة عسـ.ـكريا في ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني وفي سوريا لمحاربة القوات الكردية حليفة الائتلاف الدولي ضـ.ـد تنظيم الدولة الاسـ.ـلامية الذي تشارك فيه دول عديدة من الاتحاد الاوروبي.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن “الإسلام متأزم” في مدينة ذات كثافة سكانية مسلمة، استـ.ـفزاز صريح.

وأضاف أردوغان، الثلاثاء: “من الوقـ.ـاحة وقـ.ـلة الأ.دب أن يتحدث الرئيس الفرنسي عن إعادة هيـ.ـكلة الإسلام”.

وتابع الرئيس التركي: “الاعتـ.ـداء على المسلمين بات أحد أهم الوسائل التي يستخدمها السياسيون الأوروبيون من أجل التغطية على فشلهم”.

وأشار إلى أن “الذين يتهـ.ـربون من مواجهة العنـ.ـصرية وكراهـ.ـية الإسـ.ـلام، يرتكـ.ـبون أكبر إساءة لمجـ.ـتمعاتهم”.

وأضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مهـ.ـاجمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للديـ.ـن الإسلامي، ما هي إلا لتجاهل إخـ.ـفاقاتهم السياسية.

وأضاف أردوغان خلال حديث له اليوم الثلاثاء، أنه “ما تزال مهاجـ.ـمة المسلـ.ـمين من أهم الأدوات التي يسـ.ـتخدمها السياسيون الأوروبيون”، وفق ما نشرته صحف تركية وترجمته نيو ترك بوست.

وتابع: “كان ماكرون هو آخر الأسماء التي انضمت إلى قافلة السياسـ.ـيين من خلال تصريحه الأخير”، واصفًا إياه بأنه أكثر من عدم احـ.ـترام تجاه الإسلام.

وأردف، إن ماكرون بتصريحه واصفًا الدين الإسلامي يحيا بأزمـ.ـة هي الأكبر في تاريخه، وتحـ.ـريضه على الحجـ.ـاب، ما هو إلا “استـ.ـفزاز واضح”.

وأشار أردوغان خلال حديثه، إلى أن “حديث ماكرون عن هيكـ.ـلة الإسلام هو الوقـ.ـاحة والوقـ.ـاحة بذاتها”.

ووجه إليه سؤال، هل سمعت من أفواهنا مثل هذه التركيبة للمسـ.ـيحية واليهودية؟ من أنت لتأخذ تعبيرًا عن هيـ.ـكلة الإسلام؟، وأكد أردوغان، أن على ماكرون احـ.ـترام الأديـ.ـان.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إعادة افتـ.ـتاح مسجد آيا صوفيا للـ.ـعبادة من جديد بـ “نذير العهد الجديد”.

تابع أيضًا: أردوغان يهـ.ـاجم ماكرون.. سيكون لديك المزيد من المشاكل معي شخصـ.ـياً.

المصدر: ايلاف ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تقرير حاسم للاتحاد الأوروبي ضـ.ـد تركيا

هيومن فويس بسبب قرارات اتخذتها القيادة التركية لا تتلاقى مع مصالح الاتحاد الأوروبي، ما زالت فرص تركيا للانضـ.ـمام إلى الاتحاد تراوح مكانها. بروكسل: اعلنت المفوضية الاوروبية الثلاثاء في تقرير حاسم أن تركيا لا تزال "شريكا اساسيا" للاتحاد الاوروبي لكن فرصها للانضمام اليه "تراوح مكانها" بسبب قرارات منافية لمصالح الاتحاد التي اتخذها قادتها. واسف التقرير "لاستمرار تركيا في الابتعاد عن الاتحاد الاوروبي مع تراجع جدي في مجالي دولة القانون والحقوق الاساسية". وجاء في التقرير "السياسة الخارجية لتركيا تتناقض اكثر واكثر مع اولويات الاتحاد الاوروبي". وخلص التقرير الى انه في إطار مفاوضات الانضمام لا يمكن اتخاذ اي قرار لفتح فصل جديد او

Send this to a friend