هيومن فويس

أشاد الرئيس الأذري إلهـ.ـام عليـ.ـيف بدور الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة التركيـ.ـة خلال المعـ.ـارك الأخيرة مع أرميـ.ـنيا في إقليم ناغورني كاراباخ.

وقال علييف “بفـ.ـضل المـ.ـسيّرات التركية تراجع حجم الخسـ.ـائر في الأرو اح، هذه المسـ.ـيرات تزيدنا قـ.ـوة وتكشف عن إمكانيات تركيا”.

وأضاف “لتركـ.ـيا مكانة تقـ.ـوية في المجـ.ـتمع الدولي، لذا ينبغي أن تشـ.ـارك بعمـ.ـلية الحـ.ـل في كاراباخ”.

وتابع “يعيش الأرمـ.ـن في أذربيجان، وليس لدينا مشكلة مع الشـ.ـعب في أرميـ.ــ.ـنيا الرهـ.ـين لسلطـ.ـته”.

واعتبر علييف أن “أرمينيا بهجـ.ـومها على أراضينا تسعى لجـ.ـر روسـ.ـيا إلى الحـ.ـرب”، وكشـ.ـف عـ.ـلييف عن وجود معـ.ـلومات استخـ.ـباراتية تفيد بوجود مقـ.ـاتلين أكـ.ـراد في كـ.ـاراباخ.

وكان عليـ.ـيف أعلن الأحد، شروط بلاده لوقف عمـ.ــ.ـلياتها العسـ.ـكرية ضـ.ـد أرمينـ.ـيا في إقليم ناغورني كاراباخ.

وقال علييف في خطـ.ـاب للشعب الأذري، إن أذربيجـ.ـان تشـ.ـترط انسـ.ـحاب الجـ.ـيش الأرميـ.ـني من أراضيها.

كما اشـ.ـترط عليـ.ـيف أن يحدد باشـ.ــينيان، موعد انسـ.ـحاب القـ.ـوات الأرمـ.ـينية من كاراباخ.

وتحتـ.ـل أرميـ.ـنيا منذ عام 1992، نحو 20 في المئة من الأراضي الأذريـ.ـة، التي تضم إقلـ.ـيم قـ.ـره باغ و5 محـ.ـافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغـ.ـدام وفضـ.ـولي.

تساؤلات

مع استمرار الحـ.ـرب الأذريـ.ـة الأرمـ.ـينية، تبدو إيران أقـ.ـرب إلى أرمينيا فضلا عن دعـ.ـمها التاريخي لها، الأمر الذي يـ.ـثير تسـ.ـاؤلات معـ.ـقدة تتعلق بأسباب تأييـ.ـد إيران لأرمينيا المسيـ.ـحية ضـ.ـد أذربيـ.ـجان الشـ.ـيعية، رغم أن سـ.ـياسة طهران تقوم على أنها قائدة العالم الشـ.ـيعي، بينما تـ.ـؤيد تركيا السنـ.ـية أذربيجان.

يشار هنا إلى أن نحو 97% من سكان أذربيجـ.ـان مـ.ـسلمون، 85% منهم من المسلـ.ـمين الشـ.ـيعة، و15% من السـ.ـنة، فلدى جمـ.ـهورية أذربيجان ثاني أعلى نـ.ـسبة من المسـ.ـلمين الشـ.ـيعة في العالم بعد إيران.

وتعتبر أذربيجان دولة علـ.ـمانية، حيث كشـ.ـف استطلاع للرأي أجـ.ـرته مؤسسة غـ.ـالوب أن 21% فقط من المشاركين من  أذربيجان أن الديـ.ـن جزء مهم من حـ.ـياتهم اليومية.

وتعتبر أذربيجان دولة وسـ.ـطية بين إيران وتركيا وروسيا، جغرافيا وسياسيا وإثنيـ.ـا وتاريخيا، وتعتبر اللـ.ـغة الأذريـ.ـة أقرب لغة من المجموعة التركية إلى اللغة التركية الخـ.ـاصة بتركيا.

ويمثل الأذربيجانيون حاليا نحو 16% من سكان إيران، وسبق لمقـ.ـاطعة أذربيجان التي تقع في شمال إيران أن أعلنت استقلالها عن إيران وقيام جمهورية أذربيجان الشـ.ـعبية عام 1945، مُتّخذة من تبريز عاصمة لها، حيث صمـ.ـدت هذه الجمهورية عاما واحدا قبل أن تنتهـ.ـي بعد تدخل الجـ.ـيش الإيراني، بدعم من الولايات المتحـ.ـدة الأميركية في ذلك الوقـ.ـت.

وفي السياق، يقول علي باكـ.ـير، الباحث في مركز أورسـ.ـام للدراسات بأنقرة “ينتـ.ـمي مواطنـ.ـو جمهورية أذربيجان إلى الإثنـ.ـية التركية، ولأن معظم الدول التي نشأت حديـ.ـثا إثر الحـ.ـرب العالمية الأولى والثانية تم تشـ.ـكيلها على أساس قومـ.ـي وليس على أساس ديـ.ـني، فإن القـ.ـومية تسمـ.ـو على غيرها من العـ.ـناصر، ومن هذا المنطلق يُعرف الأذربيجـ.ـانيون أنفـ.ـسهم من باب الهـ.ـوية القـ.ـومية التركية وليس الطـ.ـائفية الشـ.ـيعية، ولذلك فهـ.ـم أقرب إلى تركيا منهـ.ـم إلى إيران”.

وأضاف باكير للجزيرة نت “الإيرانيون لا ينظرون إلى المواطنين في جمهورية أذربيجان على أنهم شيعة موالون لأهل البيت بالطريقة نفسها التي ينظرون إليها على سبيل المثال إلى بعض الشـ.ـيعة المـ.ـوالين لهم في لبنان والعراق والبحرين، وغيـ.ـرها، علما أن النفـ.ـوذ الإيراني في تحريك الهـ.ـوية الطـ.ـائفية لدى المواطـ.ـنين الأذربيجانيين كان قد بدأ في العقـ.ـدين الأخيرين”.

أعر ب الرئيس التـ.ـركي، رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان، عن أمـ.ـله في أن يواصل الجـ.ـيش الأذ ربـ.ـيجاني هجـ.ـومه ويسـ.ـيطر على إقليم قـ.ـره بـ.ـاغ المتـ.ـنازع علـ.ـيه مع أرمينـ.ـيا.

الرئيس التركي

أعر ب الرئيس التـ.ـركي، رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان، عن أمـ.ـله في أن يواصل الجـ.ـيش الأذ ربـ.ـيجاني هجـ.ـومه ويسـ.ـيطر على إقليم قـ.ـره بـ.ـاغ المتـ.ـنازع علـ.ـيه مع أرمينـ.ـيا.

وقال الرئيس التـ.ـركي، في تصريح اليـ.ـوم الجـ.ـمعة: “سيستمر النـ.ـضـ.ـال حتى تحـ.ـرير إقـ.ـليم قـ.ـره باغ من الاحـ.ـتلال الأرمينـ.ـي”.

وأشار أردوغان إلى أنه “بالنـ.ـظر إلى الأز مـ.ـات الممـ.ـتدة من سوريا إلى المتوسط والقـ.ـوقاز تتكـ.ـشف المحاولات الر امـ.ـية لحصـ.ـار تركيا”، مضيفا: “لن تنـ.ـجح خـ.ـطط تهـ.ـديـ.ـدنا في سـ.ـوريا وجميع الأماكن، التي تشكـ.ـل تهـ.ـديـ.ـدا لبلادنا هي مناطق عـ.ـمـ.ـليات بالنسبة لنا”.

وتابع: “نحـ.ـرص على حـ.ـماية وحـ.ـدة وقـ.ـوة تركيا وإحـ.ـباط الحـ.ـصـ.ـار المراد فـ.ـرضـ.ـه عليها”.

قال وزير الدفـ.ـاع التركي خلـ.ـوصي أكار، إن بلاده تتضـ.ـامـ.ـن مع أذربيجان التي تحـ.ــمي شعـ.ـبها ووحدة أراضـ.ـيها وستستمر في دعمها خلال الفـ.ـترة القادمة.

جاء ذلك خلال مشاركته في نـ.ـدوة افـ.ـتراضية بعنوان “تركيا في البيئة الأمـ.ـنية العالمية والإقليـ.ـمية المتغيرة”، نظمها “مركز التـ.ـفاهم البريطاني التركي”.

وأشار أكار إلى أن الهجـ.ـمات التي نـ.ـفذتها أر مـ.ـينيا ضـ.ـد أذربيجان أظـ.ـهرت مـ.ـرة أخرى بأن اريفـ.ـان تشكل أكبر عـ.ـقبة أمام السـ.ـلام والاستـ.ـقرار في المنطقة.

وشـ.ـدّد وزير الدفـ.ـاع التركي على أن هذه الهـ.ـجمات تعد انتـ.ـهاكًا صـ.ـارخًا للقانون الدولي، وأن تركيا تـ.ـدينها بـ.ـشدة.

وأكّد أن الاحتـ.ـلال الأرمـ.ـيني لإقليم قره باغ والمناطق المحيطة به، أدى إلى نـ.ـزوح أكثر من ملـ.ـيون شخـ.ـص في أذربيجان.

أعلنت الرئاسة الروسية، يوم الثلاثاء، أن أي تصـ.ـريحات لجـ.ـهات خارجية حول تقديم دعـ.ـم عسـ.ـكري لأرميـ.ـنيا أو أذربيـ.ـجان من شأنها أن تصب الزيـ.ـت على نـ.ـار النـ.ـزاع في إقليـ.ـم قـ.ـره بـ.ـاغ.

ألمانيا

أعربت المستـ.ـشارة الألمـ.ـانية أنغـ.ـيلا ميـ.ـركل عن دعمها لإقامة علاقات بناءة مع تركيا على الرغم من كل الخـ.ـلافات، وذلك في مسـ.ـتهل قمة زعـ.ـماء الاتحاد الأوربي في بروكسل، الخـ.ـميس.

وأشارت ميركل إلى أن تركيا شـ.ـريك في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، فضـ.ـلًا عن حاجة كل من تركيا والاتحاد الأوربي إلى الآخر في قضـ.ـية اللاجئين.

وعن النـ.ـزاع حول ملـ.ـكية مناطق في شرقي البحر المتوسط بين تركيا من جهة واليونان وقبرص (وهما عضوان في الاتحاد الأوربي) من جهة أخرى، قالت ميركل: “لا بد بطبيعة الحال أن نزيـ.ـل التـ.ــوترات في شرق المتوسط وبحر إيجة، وبالنسبة لي فإن الدبلوماسية تلعب دورًا بارزًا في هذا الشأن”.

ويأتي النـ.ـزاع على خلفـ.ـية تنقيب تركيا عن الغـ.ـاز الطبيعي في هذه المنطقة، وهو ما تعتبره اليونان وقبرص إجراءً غير مشروع وينتـ.ـهك سيادتهما، وعلى إثر ذلك، منح الاتحاد الأوربي تركيا مهلة، نهاية أغسطس/ آب الماضي، لوقف أعمال التنقيب وهدّد بفرض عقـ.ـوبات إضافية على أنقرة.

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوربي، جوزيب بوريل، قد صرح بأنه في حال عدم تحقـ.ـيق تقدم في محادثات تسوية النـ.ـزاع، فإن من الممكن أن تُناقش القمة الطـ.ـارئة للتكـ.ـتل إعداد قائمة بعـ.ـقوبات جديدة.

المصدر: الجزيرة مباشر ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سطـ.ـوع نجم المســ.ـيّرات التـ.ـركية مجددًا

هيومن فويس أشاد الرئيس الأذري إلهـ.ـام عليـ.ـيف بدور الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة التركيـ.ـة خلال المعـ.ـارك الأخيرة مع أرميـ.ـنيا في إقليم ناغورني كاراباخ. وقال علييف "بفـ.ـضل المـ.ـسيّرات التركية تراجع حجم الخسـ.ـائر في الأرو اح، هذه المسـ.ـيرات تزيدنا قـ.ـوة وتكشف عن إمكانيات تركيا". وأضاف "لتركـ.ـيا مكانة تقـ.ـوية في المجـ.ـتمع الدولي، لذا ينبغي أن تشـ.ـارك بعمـ.ـلية الحـ.ـل في كاراباخ". وتابع "يعيش الأرمـ.ـن في أذربيجان، وليس لدينا مشكلة مع الشـ.ـعب في أرميـ.ــ.ـنيا الرهـ.ـين لسلطـ.ـته". واعتبر علييف أن "أرمينيا بهجـ.ـومها على أراضينا تسعى لجـ.ـر روسـ.ـيا إلى الحـ.ـرب"، وكشـ.ـف عـ.ـلييف عن وجود معـ.ـلومات استخـ.ـباراتية تفيد بوجود مقـ.ـاتلين أكـ.ـراد في كـ.ـاراباخ. وكان عليـ.ـيف أعلن الأحد، شروط بلاده لوقف عمـ.ــ.ـلياتها العسـ.ـكرية

Send this to a friend