هيومن فويس

هـ.ـدد القـ.ـيادي السابق بالجـ.ـيش الحـ.ـر سابقا وأحد قـ.ـادة التسـ.ـويات، أدهـ.ـم الكـ.ـراد، بالتصعـ.ـيد مجددًا في مظاهرات ضد نظام الأسد وروسيا، وذلك خلال مشاركته بوقـ.ـفة احتـ.ـجاجية نظمها وجهـ.ـاء درعا البلد، اليوم الاثنين.

واتّـ.ـهم الكراد في تسجيل مصـ.ـور خلال الوقفة، قـ.ـوات النظام وروسيا بتجـ.ـنيد ميـ.ـليشيات محـ.ـلّية لتنفيذ عـ.ـمليات اغتـ.ـيال وخطـ.ـف في محافظة درعا.

وحـ.ـذر الكـ.ـراد، وفق ما نقله موقع بلدي نيوز، قـ.ـوات النظام من إعادة التصـ.ـعيد عبر المظـ.ـاهرات، في حال عدم تنفـ.ـيذ مطالب أهالي المدينة، ومواصلة عمليات “القـ.ـتل والخـ.ـطف والاسـ.ــتفزاز”.

وذكر الكـ.ـراد، أن أهم مطلب هو إخـ.ـراج قـ.ـوات النظام ونقـ.ـاطه العـ.ـسكرية من مدينة درعا، متهـ.ـماً النـ.ـظام والقـ.ـوات الروسية “بالكـ.ـذب” وعدم تطبيق التـ.ـعهدات بإخـ.ـلاء المدينة من الوجود العسـ.ـكري.

وأشار إلى أن النظام وروسيا دبـ.ـروا مؤامـ.ـرة خبـ.ـيثة بزج أبـ.ـناء عشائر درعا في مـ.ـيليشيات وألوية تتبـ.ـع لهم للقيـ.ـام بحرب أهـ.ـلية مع الأهالي.

وأردف القـ.ـيادي السابق في “الجيـ.ـش الحـ.ـر” أننا سنقوم بتـ.ـصعيد المظـ.ـاهرات في درعا إذا استمرت المـ.ـضايقات بحق الأهالي وعـ.ـمليات الخـ.ـطف ودعا إلى خـ.ـروج العناصر المـ.ـسيئة من قـ.ـوات النظام وميلـ.ـيشياته من المحافظة.

وكان قد تمكن عدد من شـ.ـبان قرية شـ.ـرقي درعا جنوبي سوريا من جـ.ـرح عدة عنـ.ـاصر من اللجـ.ـان التابعة لقـ.ـوات أمـ.ـن النظام السوري عقـ.ـب اقتـ.ـحامهم للقـ.ـرية.

وأفاد موقع “نـ.ـداء سوريا” بأن مجـ.ـموعة تابعة للأمـ.ـن العـ.ـسكري لنظام اﻷسد هاجـ.ـمت شـ.ـاباً في بلدة “أم المـ.ـياذن” بريف درعا الشرقي فجـ.ـر اليوم الجـ.ـمعة.

وقد بادر شبان القـ.ـرية بالرد على المجـ.ـموعة بالسـ.ـلاح، حيث دارت اشتـ.ـباكات عنيـ.ـفة بين الطرفين أدت إلى وقـ.ـوع إصـ.ـابات في صفوف مسلـ.ـحي الأمـ.ـن العسـ.ـكري.

يُذكر أن القـ.ـيادي في الفـ.ـيلق الخامس التابع لروسيا قاسـ.ـم الصـ.ـباح المـ.ـقداد الملقب بـ”الحـ.ـوت” أصـ.ـيب أمس بجـ.ـروح قرب قلـ.ـعة بصرى القريبة من أم الميـ.ـاذن في الريف الشرقي للمحافظة إثر انفـ.ـجار عـ.ـبوة ناسـ.ـفة.

وقبل أشهر قليلة، كان قد وجَّه القيـ.ـادي السابق في الجيش الحـ.ـر بمحافظة درعا “أدهـ.ـم الكـ.ـراد” رسالة إلى روسيا الطـ.ـرف الراعـ.ـي لاتفاق التسوية الذي أبرم مع نظام الأسد في عام 2018 وذلك بخصوص الأحـ.ـداث الأخيرة التي شهدها الجنوب السوري والحشـ.ـودات العسكرية على أبوابه.

وأوضح “الكـ.ـراد” أنه في عام 2018 بعد الحـ.ـملة العـ.ـسكرية على الجنوب السوري تم التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي ينص على إجراء التسـ.ـويات وحل العديد من الملفات العـ.ـالقة والمتـ.ـراكمة، مضيفاً: “بعد إبرامه لاحـ.ـظنا تعـ.ـطيلاً في هذه الملفات وضعـ.ـفاً في تواجد الضـ.ـامن الروسي وصعـ.ـوبة في التواصل معه في بعض الأحيان”.

وأضاف القـ.ـيادي السابق في تسجيل نشره على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” أنه بعد المصـ.ـالحة تعـ.ـرض الجنوب السوري لحمـ.ـلات اعتـ.ـقال كثيرة تحت مسميات مختلفة وعمـ.ـليات اغتـ.ـيال واضـ.ـطهاد على الحـ.ـواجز؛ ما أدى إلى فــ.ـقدان الثـ.ـقة والشـ.ـعور بعدم الأمـ.ـان، مضيفاً أن المسـ.ـاعي للاتفاق كان الهدف منها حفـ.ـظ كـ.ـرامة أهل الجنوب، لأنهم جزء من الدولة السورية ومن سوريا ككل.

خرج عدد من المواطنين في مدينة الحـ.ـراك شرق درعا بوقفة احتـ.ـجاجية، ظـ.ـهر الجـ.ـمعة، وأفاد موقع بلدي نيوز، أن المحتـ.ـجين تظـ.ـاهروا حامـ.ـلين لافتات كتب عليها عبارات تـ.ـنادي بإسـ.ـقاط نظـ.ـام الأسـ.ـد.

وأضاف، أن المحـ.ـتجين رفعـ.ـوا لافتات تحمل النظام المسؤولية عن غـ.ـياب الخـ.ـدمات الضرورية، وافتعـ.ـال أزمـ.ـة الخبز والمـ.ـحروقات من أجل معاقبة أهالي المحافظة.

وكان ناشطون وجهوا دعوات عبر الفيس بوك للخروج في مظاهرات واعتـ.ـصامات بسبب سياسة التـ.ـجويع التي ينتهجـ.ـها النظام بحق أبناء الشعب السوري.

الجدير بالذكر، أن المظاهرات في محافظة درعا لا تكاد تنقـ.ـطع وخاصة في درعا البلد وطفس والجيزة.

وتأتي التظاهرات بعد وقت قصيرة من تمكن عدد من شـ.ـبان قرية شـ.ـرقي درعا جنوبي سوريا من جـ.ـرح عدة عنـ.ـاصر من اللجـ.ـان التابعة لقـ.ـوات أمـ.ـن النظام السوري عقـ.ـب اقتـ.ـحامهم للقـ.ـرية.

وأفاد موقع “نـ.ـداء سوريا” بأن مجـ.ـموعة تابعة للأمـ.ـن العـ.ـسكري لنظام اﻷسد هاجـ.ـمت شـ.ـاباً في بلدة “أم المـ.ـياذن” بريف درعا الشرقي فجـ.ـر اليوم الجـ.ـمعة.

وقد بادر شبان القـ.ـرية بالرد على المجـ.ـموعة بالسـ.ـلاح، حيث دارت اشتـ.ـباكات عنيـ.ـفة بين الطرفين أدت إلى وقـ.ـوع إصـ.ـابات في صفوف مسلـ.ـحي الأمـ.ـن العسـ.ـكري.

وأكد “الكـ.ـراد” أن المنطقة لا تسعى لحكومة ذاتيـ.ـة أو انفـ.ـصال أو بلـ.ـديات أو حكم ذاتـ.ـي حسب التقارير “الكيـ.ـدية” التي ترفع إلى الضـ.ـامن الروسي، مشيراً إلى أن العديد من الحـ.ـوادث التي تحصل في المنطقة تختفي خلـ.ـفها أجـ.ـندات وأيادٍ “خبـ.ـيثة” ومجـ.ـمل الشعب يرفضـ.ـها، كالتي حصلت مؤخراً في مخـ.ـفر “المـ.ـزيريب” والتي تعتبر انتـ.ـقامية شـ.ـخصية جـ.ـنائية بحتـ.ـة ولا يجوز للـ.ـطرف الآخر أن يستغلها لصالح أهدافه.

وأعرب عن إدانـ.ـته لتلك الحـ.ـادثة التي لقي 9 من عـ.ـناصر شـ.ـرطة النظام السوري مـ.ـصرعهم، حيث قام أحد أبناء بلدة “المزيـ.ـريب” بمـ.ـهاجمة مبنى مديرية الـ.ـناحية؛ رداً على خـ.ـطف نـ.ـجله وشخـ.ـص آخر من أقـ.ـاربه وتصـ.ـفيتهما، مضيفاً أنه ليس من عادة أهل حـ.ـوران “الغـ.ـدر” بمن أعـ.ـطوه الأمـ.ـان.

وشـ.ـدد “الكراد” على أن الشـ.ـريحة الكبيرة في الجنوب السوري لا تسعى إلى الحـ.ـرب وسفــ.ك مزيد من الد.مـ.ـاء، بينما يوجد هناك من يدق طبـ.ـول الحـ.ـرب في الطرف الآخر بحجة مـ.ـكافحة الإرهـ.ـاب، مضيفاً أن الإرهـ.ـاب موجود في الممارسات القمـ.ـعية والاضـ.ـطهاد يمارس على أهالي المنطقة ويعيشونه بشكل يومي، إضافةً إلى وجود ملفات كثيرة لم تحل حتى اليوم وعلى رأسها ملف المعتقـ.ـلين والمغيـ.ـبين في السجون منذ 2011، والعـ.ـسكريين المنـ.ـشقين والمطـ.ـلوبين للخـ.ـدمة العسـ.ـكرية.

وزاد: “اليوم نرى أرتـ.ـالاً وحشـ.ـوداً تأتي وتدق طبول الحـ.ـرب ضد قرى وبلدات تسعى إلى العيـ.ـش الكـ.ـريم والأمـ.ـن، تُعـ.ـاقب بسبب جريـ.ـمة شخـ.ـص، وهناك من يهـ.ـدد ويتـ.ـوعد يريد أن يثـ.ـأر لماضيه، حوران لا تسعى لسـ.ـفك الد.مـ.ـاء، ولكن إن فُرضـ.ـت علينا الحـ.ـرب فنحن لها ولكـ.ـننا لا نريدها”.

وكشف عن إرساله كتاباً إلى موسكو عبر الطرق الدبـ.ـلوماسية طرح خلاله مبادرة تنـ.ـص على رعـ.ـاية الجانب الروسي جديدة يتم خلالها معالجة المـ.ـلفات العالقة ضمن جدول زمني معين والضغط لوقف الآلة العسكرية، مشيراً إلى أن مسؤول قاعدة حميـ.ـميم الجنرال “ألكسندر زورين” اسـ.ـتلم نسخة من الرسالة لكن لم يصل الرد حتى الآن.

المصدر: بلدي نيوز ونداء سوريا ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

درعا على أبواب ثورة كبرى- شاهد

هيومن فويس هـ.ـدد القـ.ـيادي السابق بالجـ.ـيش الحـ.ـر سابقا وأحد قـ.ـادة التسـ.ـويات، أدهـ.ـم الكـ.ـراد، بالتصعـ.ـيد مجددًا في مظاهرات ضد نظام الأسد وروسيا، وذلك خلال مشاركته بوقـ.ـفة احتـ.ـجاجية نظمها وجهـ.ـاء درعا البلد، اليوم الاثنين. واتّـ.ـهم الكراد في تسجيل مصـ.ـور خلال الوقفة، قـ.ـوات النظام وروسيا بتجـ.ـنيد ميـ.ـليشيات محـ.ـلّية لتنفيذ عـ.ـمليات اغتـ.ـيال وخطـ.ـف في محافظة درعا. وحـ.ـذر الكـ.ـراد، وفق ما نقله موقع بلدي نيوز، قـ.ـوات النظام من إعادة التصـ.ـعيد عبر المظـ.ـاهرات، في حال عدم تنفـ.ـيذ مطالب أهالي المدينة، ومواصلة عمليات "القـ.ـتل والخـ.ـطف والاسـ.ــتفزاز". وذكر الكـ.ـراد، أن أهم مطلب هو إخـ.ـراج قـ.ـوات النظام ونقـ.ـاطه العـ.ـسكرية من مدينة درعا، متهـ.ـماً النـ.ـظام والقـ.ـوات الروسية "بالكـ.ـذب" وعدم تطبيق

Send this to a friend