هيومن فويس

الرئيس التركي: الجهات المعادية لتركيا تحاول منع نهضتها في هذا القرن من خلال إشغالها بمشاكلها الداخلية مجددا.- كل خطوة نخطوها في سبيل جعل تركيا قوة إقليمية وعالمية، تمثل حجز زاوية بالنسبة لرؤيتنا.- تركيا تجاوزت قسمًا كبيرًا من آثار جائـ.ـحة كورونا عبر مواصلة الإنتاج في الربع الثالث من العام الجاري.- بمشـ.ـيئة الـ.ـله سنختم الربع الثالث بمعدل نمو يرضي جميع الفئات.

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الجـ.ـهات المعـ.ـادية لبلاده تحاول منـ.ـع نهضـ.ـتها في هذا القرن من خلال إشغالها بمشاكلها الداخلية مجددا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان السبت خلال مشاركته عبر الفيديو، من إسطـ.ـنبول، بمراسم افتتاح جزء جديد من طريق شمال مرمرة السريع.

وقال أردوغان إن حكومته بدأت من الآن بالتحضيرات للارتقاء بالبلاد وفق رؤية تركيا لأعوام 2023 و2053 و2071، وأضاف: “كل خطوة نخطوها في سبيل جعل تركيا قـ.ـوة إقليـ.ـمية وعالمية، تمثل حجز زاوية بالنسبة لهذه الرؤية”.

ولفت في هذا الصدد إلى الأهمية الحيوية لضمان نجـ.ـاح الكـ.ـفاح السياسي والعسكـ.ـري والاقتصادي الذي تخوضه تركيا في منطقة واسعة، بدءا من سوريا وحتى ليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

وأكّد أن الهدف من وراء الجـ.ـهود الرامية إلى عـ.ـرقلة جميع خطوات تركيا السياسية والاقتصادية هو إخراجها من مسيرتها نحو هذه الرؤية.

وقال أردوغان: “يحاولون منع نهـ.ـضتنا في هذا القرن من خلال جعل تركيا تصـ.ـارع مشاكلها الداخلية من جديد”، وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده تجاوزت قسمًا كبيرًا من آثار جائـ.ـحة كورونا عبر مواصلة الإنتاج في الربع الثالث من العام الجاري.

وأكّد أن قطاعي العقـ.ـارات والسيارات يسجلان أرقامًا قياسية متتالية بفضل التـ.ـمويل المناسب الذي وفرته الحكومة.

وأوضح أن هناك أيضًا ارتفاع ملحوظ في التوظيف منذ أبريل/ نيسان الماضي الذي شهدت تركيا فيه التأثر الأكبر للوباء، وأن الارتفاع سيتواصل في المرحلة القادمة.

وقال أردوغان إن الصادرات التركية حافظت على أدائها في الوقت الذي لامست فيه التجارة العالمية القاع بسبب الوباء، وأوضح أن قيمة الصادرات التركية بلغت 41 مليار دولار في الفترة بين حزيران/ يونيو وآب/ أغسطس 2020.

وبيّن أن هذه القيمة أعلى من قيمة الصادرات في نفس الفترة من العام الماضي، ولفت إلى ان عدد السياح في تركيا بلغ لغاية اليوم 10 ملايين وسيصل إلى 15 مليونًا على المستوى السنوي.

وكشف أن عدد الشركات التي تأسست خلال أغسطس بلغ 9 آلاف و352، مسجلًا ارتفاعًا بنسبة 76.4 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

كما أكد أن معدل المشاركة في القوى العاملة ارتفع من 47.6 إلى 48.6 في المئة، وتابع الرئيس التركي: “بمشيئة الـ.ـله سنختم الربع الثالث بمعدل نمو يرضي جميع الفئات. وكالات التصنيف الائتماني التي تخفض تصنيف تركيا لن يرضيها حتما هذا الأمر”.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده لن تسمح لأحد بنهب ثروات تركيا، ومقدرات شعبها.

وقال أردوغان في خطاب بالعاصمة أنقرة “لن نسمح لمن يتغذى من الفوضى والأزمات بنهب رزق أمتنا وموارد بلادنا”.

وأضاف أن “الذين لم يتمكنوا عبر التاريخ، من ثني ذراع تركيا بالدبلوماسية والقوة العسكرية، لجأوا دائما إلى مهاجمتها عن طريق الاقتصاد”.

وأوضح أن حكومته لن تسمح بعودة تلك الأيام التي كان فيها صندوق النقد الدولي يتحكم بشؤون تركيا الاقتصادية.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تأثرت سلبا من تفشي فيروس كورونا، كباقي الدول، ومبينا أنها استطاعت تجاوز المرحلة بأقل الخسائر.

وأكد بأن تركيا استطاعت إدارة فترة تفشي كورونا، بعقلانية وموضوعية، وأنها لم تتخذ قرارات متهورة تعود بالضرر على المجتمع.

ودعا أردوغان الأتراك إلى اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية في ظل ارتفاع الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

وقال الرئيس التركي إن بلاده ستخرج من جائحة كوفيد-19 باقتصاد أقوى.

وكرر أردوغان وجهة نظره بأن تركيا بمقدورها الاستفادة من تغير الاقتصاد العالمي بسبب الجائحة.

وسجلت تركيا حتى الآن 280 ألف إصابة بكوفيد-19 و6673 حالة وفاة، بحسب بيانات وزارة الصحة.

وبلغت الليرة مستوى قياسيا منخفضا بفعل مخاوف بشأن التضخم وتيسير السياسة النقدية وانخفاض احتياطيات البنك المركزي.

وكانت قد أعلنت أنقرة عن مناورات مزمعة في البحر المتوسط ستشارك فيها قوات شمال قبرص، في حين أكد الرئيس التركي قدرة بلاده على تمزيق ما وصفها بالوثائق والخرائط المجحفة بحقها، وذلك في ظل توتر متصاعد مع اليونان.

وأوضح الرئيس رجب طيب أردوغان في كلمة خلال افتتاحه مدينة طبية بإسطنبول اليوم السبت، أن تركيا مستعدة لتقاسم الحقوق وفق اتفاقات وشروط عادلة، لكنها جاهزة، شعبا وحكومة، لكل الاحتمالات في كل المنصات والمحافل.

وقال إن الجميع يدرك أن تركيا قادرة سياسيا واقتصاديا وعسكريا على “تمزيق الوثائق والخرائط المجحفة المستندة إلى انعدام الأخلاق والمماحكة ضدها”.

وأضاف أن بلاده مستعدة لإيضاح ذلك “عبر المرور بتجارب مؤلمة سواء على طاولة المفاوضات أو في الميدان”.

وأوضح مراسل الجزيرة في تركيا المعتز بالله حسن أن أنقرة تؤكد بهذا مجددا رفضها المساعي اليونانية والغربية لفرض خرائط محددة في شرق المتوسط تحرم تركيا من حقوق اقتصادية، بحجة أن الجرف القاري لليونان يمتد حتى مسافة كيلومترين قبالة الساحل التركي.

المصدر: يني شفق ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

منها تحويل تركيا إلى قوة عالمية.. ما هي وعود أردوغان؟

هيومن فويس الرئيس التركي: الجهات المعادية لتركيا تحاول منع نهضتها في هذا القرن من خلال إشغالها بمشاكلها الداخلية مجددا.- كل خطوة نخطوها في سبيل جعل تركيا قوة إقليمية وعالمية، تمثل حجز زاوية بالنسبة لرؤيتنا.- تركيا تجاوزت قسمًا كبيرًا من آثار جائـ.ـحة كورونا عبر مواصلة الإنتاج في الربع الثالث من العام الجاري.- بمشـ.ـيئة الـ.ـله سنختم الربع الثالث بمعدل نمو يرضي جميع الفئات. قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الجـ.ـهات المعـ.ـادية لبلاده تحاول منـ.ـع نهضـ.ـتها في هذا القرن من خلال إشغالها بمشاكلها الداخلية مجددا. جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان السبت خلال مشاركته عبر الفيديو، من إسطـ.ـنبول، بمراسم افتتاح جزء جديد

Send this to a friend