هيومن فويس

أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نشر مقطع فيديو قديم له، ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقمة قادة دول جنوب الاتحاد الأوربي.
ويظهر الرئيس أردوغان في المقطع الذي نشره على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل في مكان عام، وهو يصرّح لإعلاميين أمامه بشكل ساخر “جهّزتم مائدة الذئاب كي تلتهمونا، لكن لا تؤاخذونا نحن كبار عليكم، لن تستطيعوا التهامنا”. من دون أن يشير إلى من يقصدهم بكلامه.

وكان ماكرون ترأس الخميس قمة دول جنوب الاتحاد الأوربي في جزيرة كورسيكا الفرنسية، لمناقشة استراتيجية التعامل مع تركيا بشأن ملف شرق المتوسط.

وشارك في القمة رؤساء وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي، وإسبانيا بيدرو سانشيز، واليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس، والبرتغال أنطونيو كوستا، ومالطا روبرت أبيلا، والرئيس القبرصي نيكوس انستاسياديس.

وخلال القمة، حث ماكرون أوربا على إظهار موقف موحد وحازم تجاه السلوك “غير المقبول” لتركيا في شرق المتوسط، وقال إن تركيا لم تعد شريكة في شرق المتوسط، في المقابل ردت وزارة الخارجية التركية على تصريحات ماكرون واصفة إياها بالوقحة، وبأنها تنم عن “فكر استعماري قديم”.

وتجد اليونان وقبرص نفسيهما في خط المواجهة الأول مع تركيا التي تطالب بحق استغلال النفط والغاز في منطقة بحرية تتنازع تركيا واليونان على السيادة فيها.

وفي الأسابيع الأخيرة، استعرضت هذه الدول قوتها من خلال تصريحات شديدة اللهجة ومناورات عسكرية وإرسال سفن إلى المنطقة.

وأبدت فرنسا بوضوح دعمها لليونان عبر نشر سفن حربية وطائرات مقاتلة في المنطقة في مبادرة شجبها بقوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ماكرون في ختام قمة لرؤساء الدول والحكومات السبع استضافها في جزيرة كورسيكا الفرنسية، “نعتقد أنّه إذا لم تمض تركيا قدماً على طريق الحوار وتضع حدّاً لأنشطتها الأحادية الجانب، فإنّ الاتحاد الأوروبي مستعدّ لوضع قائمة بإجراءات تقييدية إضافية يمكن مناقشتها في المجلس الأوروبي الذي سيلتئم يومي 24 و25 سبتمبر 2020″.

وأضاف خلال تلاوته البيان الختامي للقمة السباعية (فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وقبرص ومالطا وإسبانيا والبرتغال) أنّه إذا لم تمتثل أنقرة لهذه الشروط و”رفضت الاستماع إلى المنطق” فلن يكون أمام القادة الأوروبيين من “خيار آخر” سوى فرض “عقوبات كبيرة” عليها.

وتابع “الرغبة في إطلاق حوار مسؤول وإيجاد سبل للتوازن (…) من دون أي سذاجة” و”بنية حسنة”.

كما ندّد ماكرون بـ”لعبة الهيمنة لقوى تاريخية” في البحر الأبيض المتوسط وليبيا وسوريا، مسمّياً روسيا وتركيا. وقال إنّ “بحرنا الأبيض المتوسط اليوم مسرح لنزاعات مستمرة، في سوريا، في ليبيا (…) للعبة الهيمنة لقوى تاريخية تسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة كافة، والدور الروسي كما التركي يثيران قلقنا في هذا الصدد”.

المصدر الجزيرة مباشر مواقع التواصل الاجتماعي وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حرب التصريحات.. أردوغان يرد على ماكرون.. ماذا قال؟

هيومن فويس أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نشر مقطع فيديو قديم له، ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقمة قادة دول جنوب الاتحاد الأوربي. ويظهر الرئيس أردوغان في المقطع الذي نشره على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل في مكان عام، وهو يصرّح لإعلاميين أمامه بشكل ساخر "جهّزتم مائدة الذئاب كي تلتهمونا، لكن لا تؤاخذونا نحن كبار عليكم، لن تستطيعوا التهامنا". من دون أن يشير إلى من يقصدهم بكلامه. وكان ماكرون ترأس الخميس قمة دول جنوب الاتحاد الأوربي في جزيرة كورسيكا الفرنسية، لمناقشة استراتيجية التعامل مع تركيا بشأن ملف شرق المتوسط. وشارك في القمة رؤساء وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي،

Send this to a friend