هيومن فويس

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد إن بلاده لن ترضخ للتـ.ـهديد والابتـ.ـزاز في شرق المتوسط، وستدافع عن حقوقها وفق القوانين الدولية والاتفاقيات الثنائية.

وأضاف أردوغان أن تركيا مصممة على بلـ.ـوغ مئوية تأسيس الجمهورية التركية عام 2023، بقوة اقتصادية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية أكبر.

جاء ذلك في تدوينة إثر زيارته ضـ.ـريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمـ.ـال أتاتورك بمناسبة “عيـ.ـد النصر”، الذي تحتفل به تركيا في 30 أغسطس/آب من كل عام.

وأوضح أردوغان أن النجاحات الهـ.ـامة التي حققتها تركيا في مختلف القطاعات، تعد أكبر دليل على عزمها الحفاظ على حقوقها ومصالحها.

وتابع “في الذكرى الـ98 لعيد النصر العظيم، نحيي بامتنان ذكرى جنابكم وجميع قادتنا وضباطنا وجنودنا وكل فرد من أمتنا من الذين ساهموا في هذا الانتصار “.

وأضاف “بلادنا مصممة على بلوغ مئوية تأسيس الجمهورية التركية عام 2023، بقوة اقتصادية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية أكبر”.

والسبت قال أردوغان في رسالة نشرها بمناسبة عيد النصر، إنه “ليس من قبيل المصادفة أن الساعين إلى إقصاء بلادنا شرق المتوسط، هم أنفسهم الذين حاولوا الاستيلاء على أراضيها قبل قرن”.

وأضاف “كفاح أنقرة مستمر حتى اليوم، والأمة التركية لن تتردد إطلاقا في إحباط مساعي فرض معاهدة “سيفر” جديدة اليوم في “الوطن الأزرق” (المياه الإقليمية)، مثلما حققت الاستقلال رغم الفقر وقلة الإمكانات”.

ردت تركيا على التلويح الأوروبي بفرض عقوبات عليها بالتأكيد على أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه “سلطة” لمطالبة تركيا بوقف أبحاثها المشروعة داخل جرفها القاري عن الموارد في شرق البحر الأبيض المتوسط، متهمة التكتل بـ”زيادة التوترات” في المنطقة.

وأوضح بيان أصدرته وزارة الخارجية التركية اليوم الجمعة أن أنقرة تتوقع أن يقوم الاتحاد الأوروبي بدور “الوسيط المحايد” في النزاع، في إشارة إلى عقوبات جديدة محتملة من جانب الاتحاد على تركيا بسبب بحثها عن الغاز في منطقة متنازع عليها مع اليونان.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكصوي إن اليونان وإدارة قبرص اليونانية هما الطرفان المسببان للتوتر في شرق المتوسط بتصرفاتهما ومطالبهما المتطرفة التي تنتهك القانون الدولي.

وأضاف أن الدعم غير المشروط الذي يحصل عليه هذا الثنائي من الاتحاد الأوروبي بحجة التضامن يزيد من تصعيد التوتر في المنطقة.

المصدر: الجزيرة مباشر ووكالة الأناضول ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان يتحدث عن خطط بلاده حتى عام 2023

هيومن فويس قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد إن بلاده لن ترضخ للتـ.ـهديد والابتـ.ـزاز في شرق المتوسط، وستدافع عن حقوقها وفق القوانين الدولية والاتفاقيات الثنائية. وأضاف أردوغان أن تركيا مصممة على بلـ.ـوغ مئوية تأسيس الجمهورية التركية عام 2023، بقوة اقتصادية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية أكبر. جاء ذلك في تدوينة إثر زيارته ضـ.ـريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمـ.ـال أتاتورك بمناسبة "عيـ.ـد النصر"، الذي تحتفل به تركيا في 30 أغسطس/آب من كل عام. وأوضح أردوغان أن النجاحات الهـ.ـامة التي حققتها تركيا في مختلف القطاعات، تعد أكبر دليل على عزمها الحفاظ على حقوقها ومصالحها. وتابع "في الذكرى الـ98 لعيد النصر العظيم، نحيي بامتنان

Send this to a friend