هيومن فويس

جاء تصريحات للرئيس التركي، ان هدف بلاده اليوم يتمحور في: “تطوير صناعاتنا الدفاعية بحيث لا نستورد المنتجات الحساسة”، نريد أن نكون منتجين وليس مستهلكين، تركيا تواصل مسيرتها في مجال الصناعات الدفاعية المحلية بكل تصميم، المنزعجون من قوة بلادنا يحاولون ما بوسعهم جر تركيا إلى مستنقع عدم الاستقرار”

قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن تركيا ستصبح منتجا رئيسيا في الصناعات الدفاعية، بحيث لا تستورد أيا من المنتجات الحساسة.

جاء ذلك في كلمة خلال مراسم تسليم أنظمة بحرية جديدة للقوات المسلحة، في حوض بناء السفن بمنطقة توزلا بإسطنبول، الأحد.

ولفت إلى أن القوات البحرية تسلمت اليوم قاربين للتدخل السريع والغوص، وقاربين هجوميين للفرق الغواصة، و8 قوارب للدوريات السريعة.

ومضى قائلا: “نريد أن نكون منتجين وليس مستهلكين، وعلينا الانتقال إلى مرحلة أعلى في الصناعات الدفاعية”.

وتابع: “هدفنا تطوير صناعاتنا الدفاعية بحيث لا نستورد المنتجات الحساسة”.

وأردف: “علينا إحراز المزيد من التقدم وإنتاج الأحدث على صعيد الصناعات الدفاعية”

وشدد على أن تركيا تواصل مسيرتها في مجال الصناعات الدفاعية المحلية بكل تصميم.

وأكد أردوغان على أنه لا يمكن لأي أمة لا تتمتع بالقوة والاستقلالية في الصناعات الدفاعية النظر بثقة إلى مستقبلها.

ولفت إلى أن تركيا بين عشرة بلدان تصمم وتصنع سفنها الحربية بنفسها.

وأضاف: “هدفنا الوصول لتنفيذ مهمات مشتركة للقوات البرية والبحرية والجوية معززة بالمسيّرات التقليدية والمسلحة والهجومية والمركبات البحرية المسيّرة وذاتية القيادة”.

من ناحية أخرى، قال أردوغان: “المنزعجون من قوة بلادنا يحاولون ما بوسعهم جر تركيا إلى مستنقع عدم الاستقرار”.

وأردف: “ماضون في إحباط الهجمات التي تستهدف دولة القانون والديمقراطية”.

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن الاستقلال التكنولوجي بات أكثر أهمية من أي وقت مضى، لتحقيق الردع على الصعيد الدولي، من خلال تلبية الاحتياجات الأمنية والدفاعية للبلاد.

ولفت إلى أن تركيا تقع في قلب منطقة تشهد أكثر الصراعات والأزمات السياسية والتجاذبات والتوترات في العالم، ما يحتم عليها التحلي بالقوة في كافة المجالات من أجل الصمود في هكذا وضع جيوسياسي حساس.

وقال أردوغان “إذا كانت تركيا تستطيع اليوم تنفيذ سياساتها في جغرافيا واسعة، تمتد من شرق المتوسط إلى بحر إيجه ومن البحر الأسود إلى البلقان والقوقاز وإفريقيا، فإن الفضل في ذلك يعود إلى المستوى المتقدم الذي وصلت إليه البلاد سياسيا واقتصاديا وتكنولوجيا”.

وأشار إلى أن بلاده زادت عدد مشاريع الصناعات الدفاعية من 62 إلى 700 مشروع، ورفعت ميزانية الدفاع من 5.5 مليارات دولار إلى 60 مليار دولار.

وأوضح أردوغان أن تركيا مازالت تسعى لخفض اعتمادها على الخارج في الصناعات الدفاعية رغم رفع نسبة الاعتماد على الصناعات الدفاعية المحلية لتصل إلى 70 بالمئة.

وكشف الرئيس التركي أن صادرات قطاع الصناعات الدفاعية ارتفع من 248 مليون دولار إلى أكثر من 3 مليارات دولار، وحجم الميزانية المخصصة للبحث والتطوير في قطاع الصناعات الدفاعية ارتفع إلى مليار ونصف المليار دولار، وعدد الشركات في هذا القطاع ارتفع من 56 إلى 1500.

وأكد وجود 7 شركات تركية في لائحة أكبر 100 شركة عالمية للصناعات الدفاعية.

وتطرق أردوغان لأهمية امتلاك تركيا قوة بحرية رادعة قائلاً: “لقد صنعنا حاملة الطائرات (الأناضول) لنصنع واحدة أو اثنتين أو أكثر من هذا النوع من السفن، فنحن بحاجة لهذا الردع في البحار”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان يقدم وعودا عسكرية جديدة.. ما هي؟

هيومن فويس جاء تصريحات للرئيس التركي، ان هدف بلاده اليوم يتمحور في: "تطوير صناعاتنا الدفاعية بحيث لا نستورد المنتجات الحساسة"، نريد أن نكون منتجين وليس مستهلكين، تركيا تواصل مسيرتها في مجال الصناعات الدفاعية المحلية بكل تصميم، المنزعجون من قوة بلادنا يحاولون ما بوسعهم جر تركيا إلى مستنقع عدم الاستقرار" قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن تركيا ستصبح منتجا رئيسيا في الصناعات الدفاعية، بحيث لا تستورد أيا من المنتجات الحساسة. جاء ذلك في كلمة خلال مراسم تسليم أنظمة بحرية جديدة للقوات المسلحة، في حوض بناء السفن بمنطقة توزلا بإسطنبول، الأحد. ولفت إلى أن القوات البحرية تسلمت اليوم قاربين للتدخل السريع والغوص،

Send this to a friend