هيومن فويس: وكالات

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جـ.ـواد ظريف الأحد أنه بحث مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان في مؤتمر عبر الفيديو مستـ.ـجدات تفشي فيروس كورونا وقضايا أخرى.

وكتب وزير الخارجية الإيراني على تويتر أنه “أجرى للتو عبر الفيديو محادثات جوهـ.ـرية وصريحة ووديـ.ــة مع وزير الخارجية الإماراتي”.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية، تبادل الوزيران التهنئة بمناسبة عيد الأضحى، وبحثا مستجدات جائحة كوفيد-19 في المنطقة.

ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الإماراتي تأكيده “أهمية تعزيز التعاون الدولي والتكاتف والتآزر بين الدول” من أجل تجاوز تحدي الجائحة.

وانتقد متابعون اللقاء، متسائلين عن الموقف السعودي من تلك المباحثات، خاصة أن السعودية تخوض حربا ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

وأضافوا أن الإمارات تحاول أن تنأى بنفسها عن السياسات السعودية وتتقرب من إيران على حساب المملكة، منتقدين تجاهل الإعلام السعودي لذلك اللقاء.

ودعت الإمارات تركيا إلى الكـ.ـف عما وصفـ.ـته بالتدخـ.ـل في الشأن العربي والتخـ.ـلي عن “الأوهـ.ـام الاستعـ.ـمارية” وذلك ردا على تصـ.ـريحات وزير الدفاع الـ.ـتركي خلـ.ـوصي أكار توعـ.ـد خلالها بـ “محـ.ـاسبة” أبو ظبي على ما وصفها بأعـ.ـمالها الضـ.ـارة.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنـ.ـور قـ.ـرقاش في تغريدة على تويتر “منطـ.ـق البـ.ـاب العالي والدولة العـ.ـليّة وفرمـ.ـاناتها مكانه الأرشيـ.ـف التاريخي. فالعـ.لاقات لا تدار بالتـ.ـهديد والوعـ.ـيد، ولا مكان للأوهـ.ـام الاستعـ.ـمارية”.

واعتبر قرقـ.ـاش أن “التصـ.ـريح الاسـ.ـتفزازي لوزير الدفاع التركي سقـ.ـوط جديد لدبلـ.ـوماسية بلاده” مشـ.ـيرا إلى أنه “من الأنسب أن تتوقف تركـ.ـيا عن تدخلها في الشأن العـ.ـربي”.

وكان وزير الدفاع التركي صرح -في مقابلة مع قناة الجزيرة- أن أبو ظـ.ـبي “تدعم المـ.ـنظمات الإرهـ.ـابية المعـ.ـادية” لتركيا، وأنها “ارتكـ.ـبت أعمالا ضـ.ـارة في ليبيا وسوريا” مـ.ـتوعدا “بمحاسبـ.ـتها في المكان والزمـ.ـان المناسبين”.

كما وصف أكـ.ـار الإمارات بأنها دولـ.ـة وظـ.ـيفية تخـ.ـدم غيرها سياسـ.ـيا أو عسـ.ـكريا، ويتمّ استخـ.ـدامها واستـ.ـغلالها عن بعد.

وقال أيضا محـ.ـذرا إنه إذا لم توقف الإمـ.ـارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا دعمـ.ـها للـ.ـواء المـ.ـتقاعد خـ.ـليفة حفتر فلن تنعم ليبيا بالاستقرار، داعيا إلى دعم حكـ.ـومة الوفاق الوطني الليبية المـ.ـعترف بها دوليا.

وطالب أكار هذه الدول بمـ.ـنع حـ.ـفتر من تحقيق أهدافه، وحلّ مشـ.ـكلة سـ.ـرت والجفرة وتحـ.ـقيق هـ.ـدنة كاملة. وقال “إذا استمرت هذه الدول في دعـ.ـم حفتر ولم يتم إيقـ.ـافها فإن بإمكاني أن أقول إن الطـ.ـريق المـ.ـؤدي للسـ.ـلام في ليبيا سيكون أطول بكثير. أحيانا نسمع التصـ.ـريحات من مصر، وبعض هذه التصـ.ـريحات تكون مستـ.ـفزة”.

وكان قد أكد وزير الدفـ.ـاع التركي، خلـ.ـوصي أكـ.ـار، أن بلاده لن تفـ.ـرّط بحقـ.ـوقها في بحر إيجـ.ـة وشرقي المتوسط.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، الجمـ.ـعة، على هـ.ـامش زيـ.ـارته برفـ.ـقة قـ.ـادة الجـ.ـيش التركي، لوحدة عسـ.ـكرية بولاية أدرنـ.ـة، قرب الحدود اليونانية.

وشـ.ـدد على أن أنقـ.ـرة تؤيد إقـ.ـامة العلاقات مع بلـ.ـدان الجوار، وفق القـ.ـانون الدولي، ومـ.ـبادئ حسن الجـ.ـوار، والحوار والطرق السـ.ـلمية.

وتابع: “تركيا وقـ.ـواتها المسـ.ـلحة، لن تفـ.ـرّطا في حـ.ـقوقها وحقـ.ـوق جمـ.ـهورية شمال قبرص التركية، في بحـ.ـر إيجة وشرقي المتوسط. ونملك القـ.ـوة اللازمة من أجـ.ـل ذلك.”

وحـ.ـذّر الوزير التـ.ـركي من فـ.ـرض الأمر الواقع، مؤكداً أن الحلـ.ـول التي تستبعد أنـ.ـقرة وقبـ.ـرص التركية، مصيرها الفـ.ـشل.

وكانت قد وصلت مقـ.ـاتلات إف-16 التـ.ـركية إلى أذربيجان، للمـ.ـشاركة في المـ.ـناورات البـ.ـرية والجـ.ـوية المشتركة للبلدين.

المصدر: الجزيرة مباشر ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بوادر تحالف إيراني- إماراتي.. من المستهدف؟

هيومن فويس: وكالات أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جـ.ـواد ظريف الأحد أنه بحث مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان في مؤتمر عبر الفيديو مستـ.ـجدات تفشي فيروس كورونا وقضايا أخرى. وكتب وزير الخارجية الإيراني على تويتر أنه "أجرى للتو عبر الفيديو محادثات جوهـ.ـرية وصريحة ووديـ.ــة مع وزير الخارجية الإماراتي". وبحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية، تبادل الوزيران التهنئة بمناسبة عيد الأضحى، وبحثا مستجدات جائحة كوفيد-19 في المنطقة. ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الإماراتي تأكيده "أهمية تعزيز التعاون الدولي والتكاتف والتآزر بين الدول" من أجل تجاوز تحدي الجائحة. وانتقد متابعون اللقاء، متسائلين عن الموقف السعودي من تلك المباحثات، خاصة أن

Send this to a friend