هيومن فويس: فريق التحرير

أعلنت الصين فـ ـرض عقـ ـوبات على شخـ ـصيات بارزة في الحـ ـزب الجمـ ـهوري الحـ ـاكم في الولايات المتحدة بعد أن فـ ـرضت واشنطن عقـ ـوبات على مسؤولين صـ ـينيين.

وكانت واشنطن قد فـ ـرضت عقـ ـوبات على مسؤولين صينيين بسبب انتـ ـهاكات مزعـ ـومة لحقـ ـوق الإنسـ ـان ضـ ـد أقـ ـلية الإويغـ ـور المـ ـسلمة في مقاطعة شينـ ـجيانغ، شمال غربي الصين.

و استهدفت العـ ـقوبات الصينية شخـ ـصيات أمريكية في الحـ ـزب الجمهوري بينهم عضـ ـوا مجلـ ـس الشـ ـيوخ تـ ـيد كـ ـروز وماركـ ـو روبيو، في حين أن طبيعة هذه العقـ ـوبات غير واضحة.

وتتهـ ـم أمريكا الصـ ـين، وفق ما نقلته شبكة بي بي سي، باحتـ ـجاز أكثر من ملـ ـيون من أقلـ ـية الإيغـ ـور المسـ ـلمة وغيرهم في إقليم شينـ ـجيانغ. لكن الصين تنـ ـكر ارتكـ ـاب أي انتـ ـهاكات في الإقليم.

فيما أعربت الأمم المتحدة أكثـ ـر من مرة عن قلـ ـقها بعد ورود تقارير عن اعتـ ـقالات جماعية للإيغـ ـور، ودعت لإطـ ـلاق سـ ـراح أولئك المحتجـ ـزين في معـ ـسكرات “مكـ ـافحة الإرهـ ـاب”.

لكن بكين نفت تلك المـ ـزاعم معترفة باحتـ ـجاز بعض المتشـ ـددين دينيـ ـا لإعادة تعليمهم، وتتـ ـهم الصين من تصـ ـفهم بالمتـ ـشددين الإسـ ـلاميين والانفـ ـصاليين بإثارة الاضـ ـطرابات في المنطقة.

وكانت لجنة معـ ـنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة قد أكدت تلـ ـقيها كثيرا من التقارير الموثـ ـوقة التي تتحدث عن احتجاز نحو ملـ ـيون فـ ـرد من أقـ ـلية الإيغـ ـور المسلمة في الصين في “مراكز لمـ ـكافحة التطـ ـرف”.

وقالت غـ ـاي مكدوغال، وهي من لجنة الأمم المتحدة للقـ ـضاء على التمـ ـييز العنـ ـصري، إنها تشـ ـعر بالقـ ـلق إزاء تقارير عن تحول منطقة الإيـ ـغور ذات الحكم الذاتـ ـي إلى “معسـ ـكر اعتـ ـقال هـ ـائل”.

من جانبه، علق الباحث في المركز العربي بواشنطن “رضوان زيادة”، عبر حسابه في تويتر قائلاً: “لم تجـ ـرأ دولة عـ ـربية واحدة أو ذات غالبـ ـية مـ ـسلمة على توجيه عقـ ـوبات على الصين بسبب الانـ ـتهاكات المـ ـروعة لحقـ ـوق الإنسان بحق أقـ ـلية الإيغور، قيادة العالم العربي والإسلامي لا تكـ ـون بتـ ـرديد الشعارات والحـ ـروب الثقافية وإنما باتـ ـخاذ موقف مبدأي وأخـ ـلاقي في زمن الأزمة والصـ ـمت.

ولكن من هم الإيغور؟

الإيغـ ـور مـ ـسلمون وتعود أصـ ـولهم إلى الشعوب التركية ( التركـ ـستان)، ويعدون أنفـ ـسهم أقرب عـ ـرقيا وثـ ـقافيا لأمم آسيا الوسطى.

ويشكل الإيغـ ـور نحو 45 في المئة من سكان شينـ ـغيانغ، في حين تبلغ نسـ ـبة الصينيين من عرقـ ـية الهـ ـان نحو 40 في المئة.

المصدر: بي بي سي وهيومن فويس

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

رضوان زيادة: قيادة العالم العربي والإسلامي لا تكون بترديد الشعارات

هيومن فويس: فريق التحرير أعلنت الصين فـ ـرض عقـ ـوبات على شخـ ـصيات بارزة في الحـ ـزب الجمـ ـهوري الحـ ـاكم في الولايات المتحدة بعد أن فـ ـرضت واشنطن عقـ ـوبات على مسؤولين صـ ـينيين. وكانت واشنطن قد فـ ـرضت عقـ ـوبات على مسؤولين صينيين بسبب انتـ ـهاكات مزعـ ـومة لحقـ ـوق الإنسـ ـان ضـ ـد أقـ ـلية الإويغـ ـور المـ ـسلمة في مقاطعة شينـ ـجيانغ، شمال غربي الصين. و استهدفت العـ ـقوبات الصينية شخـ ـصيات أمريكية في الحـ ـزب الجمهوري بينهم عضـ ـوا مجلـ ـس الشـ ـيوخ تـ ـيد كـ ـروز وماركـ ـو روبيو، في حين أن طبيعة هذه

Send this to a friend