هيومن فويس: وكالات

أصدرت المحـ.ـكمة الإدارية العـ.ـليا في تركيا قرارا بإلغـ.ـاء قرار الحكومة التـ.ـركية عام 1934، الذي حول معـ.ـلم آيـ.ـا صـ.ـوفيا التاريخي إلى متـ.ـحف، واعتبرته غير قانـ.ـوني.

ويعد هذا القرار عملـ.ـيا تحـ.ـويل المتحـ.ـف إلى مسـ.ـجد رسميا، وفق ما كان الرئيس التركي رجـ.ـب طيب أردوغان قد طلب.

ويتعلق الأمر بمـ.ـدى مـ.ـشروعية قرار اتـ.ـخذ في عام 1934، بعد مرور عشرة أعوام على تأسيـ.ـس مصـ.ـطفى كمـ.ـال أتـ.ـاتورك الجمهورية العلـ.ـمانية الحديثة، بتحويل المبنى الأثـ.ـري إلى متـ.ـحف بعد أن كان مسجـ.ـدا في عـ.ـهد الإمـ.ـبراطورية العثـ.ـمانية، بعدما حولته من كنيـ.ـسة كاتـ.ـدرائية إلى مسـ.ـجد بعد فـ.ـتح القسطنطينة وسـ.ـقوط الإمبـ.ـراطورية البيـ.ـزنطية.

وقالت الهيئة التي أقامت الدعـ.ـوى إن آيـ.ـا صـ.ـوفيا من أمـ.ـلاك الـ.ـسلطان العثـ.ـماني، محـ.ـمد الثاني، المـ.ـلقب بمـ.ـحمد الفـ.ـاتح، الذي سيـ.ـطر على المدينة عام 1453، والتي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم القـ.ـسطنطينية، وحول الكـ.ـنيسة التي كان عمرها 900 عام بالفعل إلى مسـ.ـجد.

وتلقى هذه الخطـ.ـوة التركية معـ.ـارضة كبيرة من عدد من الـ.ـدول، وكذلك من الطـ.ـوائف المسـ.ـيحية الأرثـ.ـوذكسية.

وكان متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، طمـ.ـأن زوار متـ.ـحف آيا صـ.ـوفيا التـ.ـاريخي، بأن فتـ.ـح آيا صـ.ـوفيا للعـ.ـبادة لا ينقص شيئا من هويـ.ـته التاريخـ.ـية العـ.ـالمية، وبإمكان المزيد من الناس زيـ.ـارته.

حـ.ـذر الزعـ.ـيم الروحـ.ـي للمسـ.ـيحيين الأرثـ.ـوذكس في العالم، الثلاثاء، من أن تحـ.ـويل كنيـ.ـسة آيـ.ـا صـ.ـوفيا التي ترجع للقرن السادس إلى مسـ.ـجد مـ.ـرة أخرى سيـ.ـثير الانقـ.ـسام.

وجاء ذلك قبل صـ.ـدور حكم من محـ.ـكمة تركـ.ـية بشأن وضع المـ.ـبنى الذي تم تحـ.ـويله إلى متـ.ـحف في عام 1934 بعد أن كان مسـ.ـجدا.

واقترح الرئيس التركـ.ـي رجـ.ـب طيب أردوغان إعادة تحويل المبنـ.ـى، وهو من مواقع التـ.ـراث العـ.ـالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونـ.ـسكو)، كما أنه ارتبط بالإمبـ.ـراطورية البيـ.ـزنطية المسـ.ـيحية والإمبـ.ـراطورية العثـ.ـمانية الإسـ.ـلامية وهو اليوم أحد أكثر المعالم الأثـ.ـرية التي يقبـ.ـل النـ.ـاس على زيارتها في تركيا.

ومن المقرر صـ.ـدور حـ.ـكم المـ.ـحكمة في الثاني من يوليو/ تموز في دعـ.ـوى ترفـ.ـض قانـ.ـونية تحويل المـ.ـبنى إلى متحـ.ـف في عام 1934 في السنوات الأولى لقيام الدولة العلـ.ـمانية التركية التي أسسها مصـ.ـطفى كـ.ـمال أتاتـ.ـورك.

وقال البطـ.ـريرك المسـ.ـكوني بارثـ.ـولوميو، وهو الزعـ.ـيم الروحـ.ـي لنحو 300 مليون مسـ.ـيحي أرثـ.ـوذكسي في العالم “تحويل آيا صـ.ـوفيا إلى مـ.ـسجد سيـ.ـثير غـ.ـضب ملايـ.ـين المسيـ.ـحيين حول العالم”. ويتخذ البطريرك بارثـ.ـولوميو من إسطنبول مقرا له.

وفي مايو/آيار الماضي احـ.ـتفلت تركيا بالذكرى 567 لفتـ.ـح القسطـ.ـنطينية التي فتـ.ـحها السـ.ـلطان العـ.ـثماني محـ.ـمد الفـ.ـاتح عام 1453، وذلك بقـ.ـراءة القـ.ـرآن الكريم من مسـ.ـجد ومتـ.ـحف “آيـ.ـا صـ.ـوفيا”.

وتُليت سـ.ـورة الفتـ.ـح من آيـ.ـا صـ.ـوفيا وسط احتـ.ـفاء جـ.ـماهيري واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وبحـ.ـضور الرئيس التركي رجب طيـ.ـب أردوغـ.ـان عن بعد عبر الانترنت.

وصمـ.ـمت آيا صوفيا بدايةً لتكون كنيـ.ـسة مسـ.ـيحية في القرن السادس، واعتُبرت أعجـ.ـوبة العـ.ـالم الثامنة بقبتها المـ.ـميزة (يبلغ قـ.ـطرها 31 مترا)، إذ شبَّه البيـ.ـزنطيون دخـ.ـولها برحلة إلى السـ.ـماء.

وفي الربع الأول من العام الماضي، تعـ.ـهد الرئيس التركي رجب طـ.ـيب أردوغان بتـ.ـحويل متـ.ـحف آيـ.ـا صـ.ـوفيا إلى مسـ.ـجد معتبرا ذلك “مطـ.ـلبا يتطلـ.ـع إليه الشـ.ـعب التركي والعالم الإسـ.ـلامي منذ سنوات”.

المصدر: رويترز ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا تقرر تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد

هيومن فويس: وكالات أصدرت المحـ.ـكمة الإدارية العـ.ـليا في تركيا قرارا بإلغـ.ـاء قرار الحكومة التـ.ـركية عام 1934، الذي حول معـ.ـلم آيـ.ـا صـ.ـوفيا التاريخي إلى متـ.ـحف، واعتبرته غير قانـ.ـوني. ويعد هذا القرار عملـ.ـيا تحـ.ـويل المتحـ.ـف إلى مسـ.ـجد رسميا، وفق ما كان الرئيس التركي رجـ.ـب طيب أردوغان قد طلب. ويتعلق الأمر بمـ.ـدى مـ.ـشروعية قرار اتـ.ـخذ في عام 1934، بعد مرور عشرة أعوام على تأسيـ.ـس مصـ.ـطفى كمـ.ـال أتـ.ـاتورك الجمهورية العلـ.ـمانية الحديثة، بتحويل المبنى الأثـ.ـري إلى متـ.ـحف بعد أن كان مسجـ.ـدا في عـ.ـهد الإمـ.ـبراطورية العثـ.ـمانية، بعدما حولته من كنيـ.ـسة كاتـ.ـدرائية إلى مسـ.ـجد بعد فـ.ـتح القسطنطينة وسـ.ـقوط الإمبـ.ـراطورية البيـ.ـزنطية. وقالت الهيئة التي أقامت الدعـ.ـوى إن آيـ.ـا

Send this to a friend