هيومن فويس: وكالات

كتـ.ـب دمـ.ـيتري روديـ.ـونوف، في “سـ.ـفوبودنايا بريـ.ـسا”، حول أسباب استـ.ـحالة أن تبيـ.ـع تركيا منـ.ـظومة الدفـ.ـاع الجـ.ـوي الروسية لأمريكا.

وجاء في المقال: تريد الولايات المتحدة أن تـ.ـشتري من تركيا منـ.ـظومة إس-400 الروسيـ.ـة، ما يتـ.ـيح لأنقرة المشاركة في برنامج تصـ.ـنيع المقـ.ـاتلات F-35 الأمريكية، حسـ.ـب ما أوردته Defense News.

فقد اقتـ.ـرح السـ.ـناتور جـ.ـون ثيون تعـ.ـديلا يتـ.ـيح ذلك في مشروع قانون مخصـ.ـصات المـ.ـيزانية للدفـ.ـاع الوطنـ.ـي للسنة المـ.ـالية 2021.

في موازاة ذلك، اقترح عـ.ـضو الكونـ.ـغرس الآخر، جـ.ـيم ريش، فـ.ـرض عـ.ـقوبات على تركيا بعد 30 يوما من دخول القـ.ـانون حيز التنفيذ، وفقا لقانون CAATSA (قانون مكـ.ـافحة خصـ.ـوم أمريكا بالعـ.ـقوبات).

إنما، في ظل الظـ.ـروف الحالية للاتفـ.ـاقية بين روسيا وتركيا، لا يـ.ـمكن لأنقرة نقل إس-400 إلى طـ.ـرف ثالث (خاصة الولايات المتحدة) دون إذن خـ.ـاص، كما يقول نائـ.ـب مدير معهد الدراسـ.ـات الاسـ.ـتراتيجية والتنبؤات بجامعة الصـ.ـداقة بين الشعوب بموسكـ.ـو،بافِل فيـ.ـلدمان.

ويضيف: يبدو خـ.ـيار بيع أنظمة الدفـ.ـاع الجوي الروسية للأمريـ.ـكيين أمرا خياليا تماما. وينبـ.ـغي النظر إلى ما طرح في مجلس الشـ.ـيوخ كمـ.ـحاولة لإثارة الخـ.ـلاف في العـ.ـلاقات الروسية التركية المعـ.ـقدة بالفـ.ـعل.

فحتى الآن، تمكن أردوغان من الممـ.ـاطلة في الوقت جيدا، بالمـ.ـناورة بين مراكز القـ.ـوة العالمية. يخشـ.ـى الأمريكيون خـ.ـسارة تركيا كحـ.ـليف استـ.ـراتيجي مهـ.ـم في كتلة النـ.ـاتو.

ومع أنهم يمارسون ضغـ.ـوطا سـ.ـياسية على أنقرة منذ فترة طويلة، ففي الوقت الـ.ـحالي ظهرت مسألة العقـ.ـوبات، مع اقتراب وقت وضـ.ـع إس-400 الروسـ.ـية في الخدمة. ومع أزوف هذه اللـ.ـحظة، سوف يسـ.ـخن الوضع.

لدى تركيا والولايات المتحدة عـ.ـقد لتـ.ـوريد 100 مقـ.ـاتلة من طـ.ـراز F-35 بـ.ـقيمة إجمـ.ـالية تبلـ.ـغ حوالي 10 ملـ.ـيار دولار. بالطبع، الأمريكـ.ـيون لا يريدون فقـ.ـدان هذه الأربـ.ـاح.

ففي تطـ.ـور دولي مـ.ـلفت للعـ.ـلاقات الأمريكية- التركية، وبعد العديد من التوافقات حول القضايا الدولية التي تعتبر تركيا طـ.ـرفا فيها، قالت متـ.ـحدثة باسـ.ـم وزارة الدفـ.ـاع الأمـ.ـريكية (البـ.ـنتاغون) إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع الشركات التـ.ـركية التي تنتج بعض أجـ.ـزاء المـ.ـقاتلة إف-35 حتى عام 2022.

ونقلت وكالة الأناضول عن جاسـ.ـيكا ماكسويل، متحـ.ـدثة باسم الوزارة الأمريكية، اليوم الأربعاء قولها، إن البرنامج المـ.ـشترك لإنتاج المقـ.ـاتلة يواصل في نفس الوقت السعي لإيجاد بـ.ـدائل، وأنه مستمر في تنفيذ مخطـ.ـطاته بهذا الصدد.

وقالت، المتحدثة” شركاؤنا الصـ.ـناعيون سيواصلون تنفيذ عقـ.ـودهم المستمرة، وبرنامج طائـ.ـرات (إف-35) يحاول الابـ.ـتعاد عن فسـ.ـخ العقود لما في ذلك من مزيد من التكـ.ـلفة، والإضـ.ـرار بالعمل.

ونقلت الأناضول عن المتـ.ـحدثة جـ.ـيسيكا ماكـ.ـسويل قولها إن الشركات التـ.ـركية ستواصل إنتاج 139 جزءا من مكونات المقـ.ـاتلة إف-35 حتى عام 2022.

وأعلنت وزارة الدفـ.ـاع الأمريكية، أن الشركات التـ.ـركية ستواصل حتى نهاية العام 2022 عملية إنتاج بعض أجزاء المقـ.ـاتلة، بعدما سبق وأن قالت إن عمل تلك الشركات سيـ.ـنتهي مع نهاية العام الجاري.

وبالإضافة إلى تصـ.ـنيع أجزاء من الطـ.ـائرة، كانت تركيا من كبار المشـ.ـترين لمقـ.ـاتلات إف-35 التي تصنـ.ـعها شركة لوكهيد مارتن، وتقول واشنطن إن منظـ.ـومة الدفـ.ـاع الصـ.ـاروخي إس-400 تعـ.ـرض المقـ.ـاتلات للخطـ.ـر، وهو ما تنفـ.ـيه أنقرة، كما تتـ.ـعارض مع أنظمة الدفـ.ـاع التابعة لحـ.ـلف شمال الأطلسي.

كانت واشنطن أعلنت في يوليو/ تموز الماضي تعليـ.ـق الشراكة مع تركيا في المشروع بعد وصول الدفـ.ـعة الأولى من أنظـ.ـمة الدفـ.ـاع الصـ.ـاروخي الروسية إلى أنقرة.

وقالت تركيا في مايو/ أيار إنها لا تزال تنـ.ـتج وتسلم أجزاء من الطـ.ـائرات المعروفة أيضا باسـ.ـم الشـ.ـبح على الرغم من استبعادها من البرنامج منذ نحو عام بسبب شرائـ.ـها لمنظـ.ـومة الدفـ.ـاع الروسية المضـ.ـادة للطـ.ـائرات إس-400.

تستعد شركة هـ.ـندسة التـ.ـقنيات الدفـ.ـاعية التـ.ـركية (STM) لتـ.ـزويد السـ.ـلطات الأمنـ.ـية التركية بطـ.ـائرات “ألبـ.ـاغو” المسيـ.ـرة الانتـ.ـحارية، وهي من أبرز إنتاجات الصنـ.ـاعة الدفـ.ـاعية في البلاد في الفترة الأخيرة، وقد برزت أنقرة في السنوات الماضية كإحدى أقـ.ـوى الدول المـ.ـصنعة للطائرات المسـ.ـيرة العـ.ـسكرية.

وذكرت وكالة الأناضول أنه في الوقت الحالي تبـ.ـرز طائـ.ـرات “كـ.ـارغو” المـ.ـسيرة على الساحة الدفـ.ـاعية في تركيا، حيث لا يزال تـ.ـسليمها للقـ.ـوات التركية مستمرا، وتجري الاسـ.ـتعدادات لدخـ.ـول “ألبـ.ـاغو” إلى الخـ.ـدمة العـ.ـسكرية في نهاية العام الحالي.

وبعد الانتهاء من العمـ.ـليات التـ.ـطويرية لطـ.ـائرة “ألـ.ـباغو”، تقوم شركة هندسة التـ.ـقنيات الدفـ.ـاعية بإجراء اختـ.ـبارات ميـ.ـدانية مكثفة.

مميزات الـ.ـطائرة

وتتميز “ألبـ.ـاغو” بخفة وزنها الذي لا يتجـ.ـاوز الكيـ.ـلوغرامين، وبسرعة الانقـ.ـضاض على الأهـ.ـداف، وبإمكانية الطـ.ـيران على مستوى منخفض لتـ.ـفادي الرادارات، وبسرعـ.ـتها العـ.ـالية، فضلا عن قـ.ـدرتها على تدمـ.ـير الأهداف.

وعلى الرغم من صغـ.ـر حجمها ووزنـ.ـها الخفيف، يمكنها حمـ.ـل متـ.ـفجرات، والقـ.ـيام بمهـ.ـام على مسافات بعـ.ـيدة للغاية، كما يمكن حملها ونقـ.ـلها بسهولة بواسطة جـ.ـندي واحد فقط، واستخدامها في تنـ.ـفيذ المهـ.ـام بسـ.ـرعة كبيرة.

ومن مميزات الطـ.ـائرة المـ.ـسيرة الجديدة تزودها بخـ.ـاصية الذكـ.ـاء الاصطنـ.ـاعي، وقدرتها على مـ.ـعالجة الصور، والتحلـ.ـيق دون صوت، ويمكن إطلاق “ألبا.ـغو” ضمن سـ.ـرب من طائرات “كارغـ.ـو”، وإدماجها في مختلف المنـ.ـصات الدفــ.ـاعية من خلال توفر إمكانية إطلاقها من المركبات المـ.ـدرعة.

وسيتم كذلك تطوير إصدارات للطائرة المسـ.ـيرة الجديدة في العام المقبل، لتكون جاهزة للإطـ.ـلاق من طـ.ـائرات مسيـ.ـرة مسـ.ـلحة مختلفة مثل العـ.ـنقاء وأقيـ.ـنجي، فضلا عن تصـ.ـنيع إصدارات أخرى بأحـ.ـجام أكبر ومديـ.ـات أطول وسـ.ـرعة أعلى، وقدرة على حمـ.ـل كمـ.ـيات أكبر من المتـ.ـفجرات تصل إلى 10 كيلوغرامات من أجل ضـ.ـرب أهداف أكبر مقـ.ـارنة بالطائرة الحالية.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا: أمريكا تخشى خسارة تركيا.. لهذه الأسباب

هيومن فويس: وكالات كتـ.ـب دمـ.ـيتري روديـ.ـونوف، في "سـ.ـفوبودنايا بريـ.ـسا"، حول أسباب استـ.ـحالة أن تبيـ.ـع تركيا منـ.ـظومة الدفـ.ـاع الجـ.ـوي الروسية لأمريكا. وجاء في المقال: تريد الولايات المتحدة أن تـ.ـشتري من تركيا منـ.ـظومة إس-400 الروسيـ.ـة، ما يتـ.ـيح لأنقرة المشاركة في برنامج تصـ.ـنيع المقـ.ـاتلات F-35 الأمريكية، حسـ.ـب ما أوردته Defense News. فقد اقتـ.ـرح السـ.ـناتور جـ.ـون ثيون تعـ.ـديلا يتـ.ـيح ذلك في مشروع قانون مخصـ.ـصات المـ.ـيزانية للدفـ.ـاع الوطنـ.ـي للسنة المـ.ـالية 2021. في موازاة ذلك، اقترح عـ.ـضو الكونـ.ـغرس الآخر، جـ.ـيم ريش، فـ.ـرض عـ.ـقوبات على تركيا بعد 30 يوما من دخول القـ.ـانون حيز التنفيذ، وفقا لقانون CAATSA (قانون مكـ.ـافحة خصـ.ـوم أمريكا بالعـ.ـقوبات). إنما، في ظل الظـ.ـروف الحالية

Send this to a friend