هيومن فويس: وكالات

أشـ.ـار دبلــ.ـوماسي روسـ.ـي إلى ضعـ.ـف اتفاق الهـ.ـدنة في إدلب المُـ.ـبرَم بين كلّ من الرئيسين التـ.ـركي “رجـ.ـب طيب أردوغان” والروسي “فلاديمـ.ـير بوتين” منذ مطلع آذار/ مارس الماضي.

وقال السـ.ـفير الروسي في العاصمة التركية أنقرة “أليكـ.ـسي يرهوف” في مقابلة تلفزيونية: إن “وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب هـ.ـشّ، لكن جـ.ـرت حـ.ـمايته طوال ثلاثة أشهر”.

واعتبر “يرهـ.ـوف” في تصريحه اليوم الخميس أن صـ.ـمود اتفـ.ـاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار المُـ.ـبرَم في موسكو حتى اليوم هو “تطوُّر إيجابي نحو جهـ.ـود الحلّ السياسي في سوريا”، وفق ما نقله موقع نداء سوريا.

ويأتي ذلك بينما تُصـ.ـعّد روسيا في الميـ.ـدان وتُـ.ـلوّح باستـ.ـئناف العـ.ـمل العسـ.ـكري على إدلب حيـ.ـث صدر مؤخراً أكثر من تصريح روسـ.ـي بهذا الخصوص تزامُناً مع تـ.ـحرُّكات ميـ.ـدانية.

وكانت الطـ.ـائرات الروسية قد قـ.ـصفت الليلة الماضية محـ.ـيط قرية “السـ.ـرمانية” بسهل الغـ.ـاب في ريف حماة الغربي كما استهـ.ـدفت الميلـ.ـيشيات المنطقة وريف إدلب الجنوبي بالقـ.ـذائف الصـ.ـاروخية والمـ.ـدفعية.

أرسل الجـ.ـيش التركي، الثلاثاء تعـ.ـزيزات عسكـ.ـرية جديدة إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا، في إطار تعـ.ـزيزه لنقاطه وقواعـ.ـده في المنطقة.

وأفاد مراسل “نداء سوريا” بأن رتلـ.ـاً تركياً دخل عـ.ـصر اليوم إلى إدلب، عن طريق معبر “كفـ.ـرلوسين” الحدودي، ويضـ.ـم دبـ.ـابات وعـ.ـربات مـ.ـدرعة ومنـ.ـظومات دفـ.ـاع جـ.ـوي من نوع “ATILGAN”.

وكثـ.ـف الجيـ.ـش التركي من تعـ.ـزيزاته إلى محافظة إدلب، ويأتي ذلك تزامناً مع حـ.ـشد روسيا وميليشـ.ـياتها على أطراف منطقة “جـ.ـبل الزاوية” جنوب إدلب.

وكانت الجـ.ـبهة الوطنيـ.ــة للتـ.ـحرير قد أعلنت اليوم القطاع الشرقي من جـ.ـبل الزاويـ.ـة منـ.ـطقة عسكـ.ـرية، وذلك حرصاً على سلامة المـ.ـدنيين بسبب تعـ.ـرض المـ.ـنطقة لقـ.ـصف مدفعـ.ـي وصـ.ـاروخي متكرر.

يذكر أن إدلب تخـ.ـضع لاتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار منذ شهر آذار/ مارس الماضي، وذلك بتوافق بين تركيا وروسيا، على أن يتم تسـ.ـيير دوريات مشـ.ـتركة على طريق حلب – اللاذقية.

أعلنت الجـ.ـبهة الوطنـ.ـية للتحـ.ـرير القطاع الشرقي في جـ.ـبل الزاويـ.ـة بريف إدلب الجنوبي منـ.ـطقة عسـ.ـكرية وطلبت من المدنييـ.ـن عدم التواجد فيه.

وطالبت “الوطـ.ـنية” في بيان لها، الثلاثاء المـ.ـدنيين المتواجدين في قرية بيـ.ـنين وفي المنطقة الممتدة من مفـ.ـرق المـ.ـشفى طريق “فـ.ـركيا – بينيـ.ـن” شرقاً، ومجـ.ـرشة أبـ.ـو سلـ.ـيم شرقاً وغرباً، عدم التـ.ـواجد فيها ابتداءً من يوم غدٍ الأربعاء.

ودعا البيان أيضاً الأهـ.ـالي المتواجدين في قرية “كـ.ـدورة” بالكامل، والمنطقة الممتدة من المعـ.ـهد في بلدة “مـ.ـعرزاف” وباتجاه الشرق، ومن تل السـ.ـيريتل “المنطف” وشرقها، ومن مفرق “رويحـ.ـة” شرقاً عدم التواجد في المنطقة أيضاً.

جدير بالذكر أن الميليـ.ـشيات الروسيـ.ـة والإيرانية كـ.ـثفت من قصـ.ـفها لقرى وبلدات جبل الـ.ـزاوية، وتسيير طائـ.ـرات الاسـ.ـتطلاع في أجزائها، بالتزامن مع استـ.ـقدامها تعزيـ.ـزات عسـ.ـكرية إلى محاور المنطقة، في مؤشر على وجود نيـ.ـة لديها لخـ.ـرق اتفاق التهـ.ـدئة والبـ.ـدء بهجـ.ـوم جديد.

رأى مركز السيـ.ـاسة العالمية أن نـ.ـهاية الحـ.ـرب في سوريا ليست في الأفق لعدم توافُـ.ـق أهداف القـ.ـوى العالمية والإقليمية الكبرى في البلاد، وتوقع عـ.ـودة الاشتـ.ـباكات بين تركيا وروسيا وحلفـ.ـائهما في المستقبل القريب.

وقال المركز في تقرير: إن التـ.ـوتر في العلاقات الروسـ.ـية التركية يتزايد على مـ.ـختلف الجبهـ.ـات سواء في سوريا أو ليبيا، وإن حاول كل من الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والتركي “رجب طـ.ـيب أردوغان” التـ.ـظاهر بغير ذلك، وَفْق تعبيره.

وتوقع أن يتجدَّد القـ.ـتال في المستقبل القريب بين الدولتين وحلفائهما في سوريا، مُعتبِراً أن الاتفـ.ـاقات الروسية والتركية ما هي إلا ضمـ.ـادة مؤقتة.

وتابع تقرير المركز أن الأهـ.ـداف الروسية والتركية غير مُتوافِقة، فتركيا تريد إنشاء منطقة عـ.ـازلة كبيرة شمالي سوريا، فيما تـ.ـهدف روسيا إلى بسـ.ـط سيـ.ـطرة نظام الأسـ.ـد قدر الإمكان في جميع أنحاء سوريا، على الرغم من أن النظام يواجه حالياً العديد من العقبات.

وأضاف أن سعي روسيا لإنشاء قاعـ.ـدة جوية جديدة لطـ.ـائرات الهلـ.ـيكوبتر في محافظة الرقة، تحـ.ـذير مسـ.ـتتر من أن موسكو لن تسمـ.ـح ببساطة لأنقرة بتوسيع تدخُّـ.ـلها العسـ.ـكري في المنطقة.

ونقل عمَّنْ وصفـ.ـهم بالمراقبين قولهم: إن التـ.ـفوق العسـ.ـكري الشامل لروسيا على تركيا في سوريا، لا يُتـ.ـرجم إلى قـ.ـوة متفوقة على الأرض في شمال غربي سوريا، إضافة إلى أن الاشـ.ـتباك المباشر في سوريا ليس له نتائج مـ.ـضمونة من وجهة نظر موسكو أو أنقرة.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا تلوح بالحرب على إدلب.. تصريحات رسمية

هيومن فويس: وكالات أشـ.ـار دبلــ.ـوماسي روسـ.ـي إلى ضعـ.ـف اتفاق الهـ.ـدنة في إدلب المُـ.ـبرَم بين كلّ من الرئيسين التـ.ـركي "رجـ.ـب طيب أردوغان" والروسي "فلاديمـ.ـير بوتين" منذ مطلع آذار/ مارس الماضي. وقال السـ.ـفير الروسي في العاصمة التركية أنقرة "أليكـ.ـسي يرهوف" في مقابلة تلفزيونية: إن "وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب هـ.ـشّ، لكن جـ.ـرت حـ.ـمايته طوال ثلاثة أشهر". واعتبر "يرهـ.ـوف" في تصريحه اليوم الخميس أن صـ.ـمود اتفـ.ـاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار المُـ.ـبرَم في موسكو حتى اليوم هو "تطوُّر إيجابي نحو جهـ.ـود الحلّ السياسي في سوريا"، وفق ما نقله موقع نداء سوريا. ويأتي ذلك بينما تُصـ.ـعّد روسيا في الميـ.ـدان وتُـ.ـلوّح باستـ.ـئناف العـ.ـمل العسـ.ـكري على إدلب حيـ.ـث

Send this to a friend