هيومن فويس: وكالات

بينما تتـ.ـعر.ض سوريا للفيـ.ـروس التـ.ـاجي يبدو أن الفـ.ـاعلين الرئيسيين في الصـ.ـراع السـ.ـوري يستـ.ـغلونه ليس فقط لإعادة تجميع القـ.ـوات الخاضـ.ـعة لسيـ.ـطرتهم ولكن أيضاً لتغيير تكـ.ـوين المناطق الخـ.ـاضعة لسـ.ـيطرتهم.

في 27 آذار/ مارس أجرى بشار الأسد محادثة هاتفية مع الشـ.ـيخ “محـ.ـمد بـ.ـن زايـ.ـد آل نهـ.ـيان” ولـ.ـي عـ.ـهد أبو ظبي وهو أيضاً نائب القـ.ـائد الأعـ.ـلى للقـ.ـوات المسـ.ـلحة الإماراتية، من بين أمور أخرى ناقش الاثنان الجـ.ـهود المبذولة لمكـ.ـافحة الفـ.ـيروس التـ.ـاجي بشكل مشترك وقال الأمـ.ــير في وقت لاحق: “سوريا الشقـ.ـيقة لن تبقى وحـ.ـيدة في هذه الظروف الحـ.ـرجة”.

على الرغم من الاتصـ.ـالات العامة بين المسؤولين السوريين والدبلوماسيين الإماراتيين، كان من الصـ.ـعب حتى الآن معرفة ما إذا كان فـ.ـرد من العـ.ـائلة المـ.ـالكة على استعداد بالفـ.ـعل للـ.ـتفاوض مع النظام السوري.

في أواخر عام 2018 أعادت الإمارات فتـ.ـح سفارتها في دمشق وشـ.ـرعت في عدد من المـ.ـبادرات للمساعدة في تعزيز النظام السوري، وتم اتخاذ كل هذه الإجراءات مقابل محـ.ـاولات نظام اﻷسد وموسـ.ـكو للحـ.ـد من النـ.ـفوذ الإيراني والتركي – أو على الأقل اتخاذ بعض الخـ.ـطوات في هذا الاتجاه.

على الرغم من أن موسكو كـ.ـثفت اتصالاتها مع الإمارات خلال الاشتـ.ـباكات بين النظام السوري وتركيا في الشهـ.ـرين اﻷخيرين إلا أن روسيا أظـ.ـهرت بوضوح أن أنقرة شـ.ـريك مـ.ـهم.

وقد قوبلت إجراءات إيران بدورها بهدوء منذ فترة طويلة من قِـ.ـبل روسيا بتدابـ.ـير مضـ.ـادة مختلفة.

تضمنت تحولات الأفـ.ـراد داخل ميليـ.ـشيات النظام والجـ.ـهود المبـ.ـذولة لتـ.ـعزيز السـ.ـيطرة على الميليشيات وتقيـ.ـيد الجـ.ـماعات المـ.ـوالية لإيران في كل من جنـ.ـوب غرب سوريا وشمال غربها.

ذكـ.ـرت صحيفة “المـ.ـدن” أن القـ.ـادة الرو.س في سوريا قرروا تـ.ـحويل الوضع المتعلـ.ـق بوبـ.ـاء الفـ.ـيروس التـ.ـاجي في إيران لصالحهـ.ـم من خلال البدء في تصـ.ـفية القـ.ـوات المـ.ـوالية لإيران التي تقـ.ـاتل إلى جانب ميليـ.ـشيات النظام.

يُزعم أن القـ.ـيادة الروسية فـ.ـرضت قاعـ.ـدة تتطلب نشر تشكيـ.ـلات جيش النظام السوري المـ.ـوالية لروسيا بشكل منـ.ـفصل عن القـ.ـوات المـ.ـوالية لإيران.

تم اتخاذ هذه الاحتـ.ـياطات من أجل منع العـ.ـدوى بين الجنـ.ـود الذين هم بطريقة أو بأخرى على اتصال مع الميليـ.ـشيات الإيرانية والمحلية التابعة لطهران.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العـ.ـزلة إذا كانت صحيحة فلا يمكن فـ.ـرضها إلا في مناطق محددة وهي تشمل مجموعات فرقة القـ.ـوات الخـ.ـاصة الخامسة والمـ.ـعروفة أيضاً باسم “قـ.ـوات النـ.ـمر”.

من المعروف على نطاق واسع أن العديد من المـ.ـيليشيات المحلية التابعة لإيران والتي تُدعى مجـ.ـتمعةً بـ”قـ.ـوات الدفـ.ـاع المحلي” مُدرَجة في جيـ.ـش النظام وعدد من القـ.ـوات الشيـ.ـعية الدولية مثل لواء الإمـ.ـام الحـ.ـسين (لـ.ـواء الحـ.ـسين) ولـ.ـواء “سـ.ـياف” كما تم دمـ.ـج المهـ.ـدي (لـ.ـواء المـ.ـحاربين) في الفـ.ـرقة الرابعة اللـ.ـواء مـ.ـاهر الأسد.

ناقش وزير الدفـ.ـاع الروسي “سيرغي شـ.ـويغو” مؤخراً وبـ.ـاء الفيـ.ـروس التاجـ.ـي وإدلب في دمشق مع بشار الأسد.

قال مصدر في الجـ.ـيش الـ.ـروسي للمونيتور -شريطـ.ـة عدم الكشف عن هـ.ـويته- إن حضور الأدمـ.ـيرال “إيجور كوستيوكوف” – رئيس قسـ.ـم المخـ.ـابرات العامة في هيـ.ـئة الأركان العامة للقـ.ـوات المسـ.ـلحة الروسية – في اجتماع “شـ.ـويغو- الأسد” يمكن قراءته جـ.ـزئياً على أنه نـ.ـية روسية للحفاظ على الاتفاق مع تركيا حول إدلب، في الوقت الذي تستعد فيه أنقرة لـ”عـ.ـملية محدودة لمكافحـ.ـة الإرهـ.ـاب لإعادة هيـ.ـكلة جمـ.ـاعات المعـ.ـارضة”.

وأضاف أن آفاق التعاون التكتيكي “التركي – الروسي” الجديد في هذا المجال قد تعتمد على التبادل الإقليمي في منطقة “تل رفعت” شمال محافظة حلب.

ومن المحتمل أن يسمح الوبـ.ـاء رسمياً لمن يعـ.ـارضون النـ.ـفوذ الإيراني في موسكو وداخل النظام السوري باتخاذ إجراءات “مؤقتة” لعزل القـ.ـوات الإيرانية وجعل هذه العـ.ـزلة دائمة بشكل تدريجي.

ومع ذلك لن تكون هذه الخـ.ـطوات قادرة على تغيير تسـ.ـلُّل طـ.ـهران العامّ إلى جيش النظام السوري والأجـ.ـهزة الأمـ.ـنية أو أقل قدرة على طـ.ـرد الميلـ.ـيشيات الإيرانية من المناطق الشرقية.

وفي سوريا أيضا، دخل رتـ.ـل عسـ.ـكري للـ.ـجيش التركي من معبر كفـ.ـرلوسين بريف إدلب الشمالي، صباح اليوم الخـ.ـميس، يتألف من عشرات الآليات المحـ.ـملة بأدوات لوجسـ.ـتية ومعـ.ـدات هـ.ـندسية وعربـ.ـات مـ.ـصفحة.

وأفاد بلدي نيوز في ريف إدلب، بأن القـ.ـوات التـ.ـركية استقدمت، اليوم الخميس، المزيد من التعـ.ـزيزات العـ.ـسكرية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع تركيا في ريف إدلب الشمالي.

وقال المصدر، إن الرتل مؤلف من عـ.ـشرات الشـ.ـاحنات المحملة بكتل إسمـ.ـنتية مسبقة الصنـ.ـع إضافة لمـ.ـعدات وآليات هنـ.ـدسية ومواد لوجستية، توزعت على عدد من نقاط تمركز الجـ.ـيش التركي في المناطق المحررة بريف إدلب.

وتزامن دخول الرتل مع تحـ.ـليق مكثف لطـ.ـائرات الاستــ.ـطلاع الروسية والإيرانية، حيث جـ.ـابت معظم أجواء المناطق المحـ.ـررة جنوب وغرب وشمال محافظة إدلب.

المصدر: نداء سوريا ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كورونا وحلفاء أستانا.. ما خفي أعظم!

هيومن فويس: وكالات بينما تتـ.ـعر.ض سوريا للفيـ.ـروس التـ.ـاجي يبدو أن الفـ.ـاعلين الرئيسيين في الصـ.ـراع السـ.ـوري يستـ.ـغلونه ليس فقط لإعادة تجميع القـ.ـوات الخاضـ.ـعة لسيـ.ـطرتهم ولكن أيضاً لتغيير تكـ.ـوين المناطق الخـ.ـاضعة لسـ.ـيطرتهم. في 27 آذار/ مارس أجرى بشار الأسد محادثة هاتفية مع الشـ.ـيخ "محـ.ـمد بـ.ـن زايـ.ـد آل نهـ.ـيان" ولـ.ـي عـ.ـهد أبو ظبي وهو أيضاً نائب القـ.ـائد الأعـ.ـلى للقـ.ـوات المسـ.ـلحة الإماراتية، من بين أمور أخرى ناقش الاثنان الجـ.ـهود المبذولة لمكـ.ـافحة الفـ.ـيروس التـ.ـاجي بشكل مشترك وقال الأمـ.ــير في وقت لاحق: "سوريا الشقـ.ـيقة لن تبقى وحـ.ـيدة في هذه الظروف الحـ.ـرجة". على الرغم من الاتصـ.ـالات العامة بين المسؤولين السوريين والدبلوماسيين الإماراتيين، كان من الصـ.ـعب حتى الآن

Send this to a friend