هيومن فويس: وكالات

أعـ.ـلنت الرئـ.ـاسة التـ.ـركية أن الرئيس رجـ.ـب طيـ.ـب أردوغان أكد لنـ.ـظيره الأمريكي دونالد ترامب في مكالمة هاتـ.ـفية بينهما، تصـ.ـميم أنقرة على تطـ.ـهير المـ.ـنطقة المـ.ـحددة بـ.ـموجب مـ.ـذكرة سـ.ـوتشي من القـ.ـوات السـ.ـورية.

وجاء في بيان للرئـ.ـاسة التـ.ـركية أن أردوغان وترامب “بحـ.ـثا القـ.ـضايا الثنـ.ـائية والإقلـ.ـيمية، بما فيها التطـ.ـورات الأخيرة في إدلب”.

وأضافت الرئـ.ـاسة التركية أن أردوغان “أكد عـ.ـزمنا على تطـ.ـهير إدلب من عـ.ـناصر النظام السوري وطـ.ـرد.هم من المنطقة المحددة بموجـ.ـب مـ.ـذكرة سـ.ـوتشي”.

كما اتفق الرئيسان على “ضـ.ـرورة اتخاذ خـ.ـطوات إضافية لمـ.ـواجهة المـ.ـأساة الإنـ.ـسانية في إدلب”.

من جهته، قال المـ.ـتحدث باسـ.ـم البيت الأبيض إن تـ.ـرامب دان في اتـ.ـصاله مع أردوغان الهـ.ـجوم على الـ.ـقـ.ـوات التركية في إدلب.

وأضاف أن الرئيـ.ـسين اتفـ.ـقا على أهمية أن “توقـ.ـف الحـ.ـكومة السورية وروسيا وإيران هجـ.ـماتها” بشمال غربي سوريا.

من جانبه، أعلن “عـ.ـمر جـ.ـليك” المتـ.ـحدث باسـ.ـم حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية التركي الحـ.ـاكم أن جيـ.ـش بلاده مستـ.ـعد لتـ.ـنفيذ مـ.ـهامه في الشمال السوري بعد انتـ.ـهاء المـ.ـهلة الـ.ـمـ.ـقدمة إلى نظام الأسد للانسـ.ـحاب إلى حـ.ـدود “سـ.ـوتشي”، وأكد أن تطورات المنطقة تـ.ـمسّ أمـ.ـن تركيا القـ.ـومي.

وقال “جليـ.ـك” في تصريحات صحـ.ـافية يوم أمس الخميس: إن أنقرة لن تقبـ.ـل فـ.ـرض نظـ.ـام الأسـ.ـد أمراً واقـ.ـعاً في إدلب برفـ.ـضه الانسحـ.ـاب إلى حـ.ـدود “سوتشي”، وأكد أن القـ.ـوات التركية اسـ.ـتكملت اسـ.ـتعداداتها للقيام بمـ.ـهمتها عندما تنتـ.ـهي المهـ.ـلة المحـ.ـددة للنظام من أجـ.ـل الـ.ـتراجع.

وأضاف أن التطورات في الشمال السوري تـ.ـمس بشكل مباشر الأمـ.ـن القـ.ـومي التركي، مشـ.ـيراً إلى أن بلاده لا يمكن أن تـ.ـقبل بـ.ـعـ.ـدوان الأسد، وخـ.ـاصة فيما يتعلق بمحـ.ـاصرة بعض النـ.ـقاط التركية في إدلب.

وبيَّن أن المحادثات بين تركيا وروسيا لم تـ.ـسفر عن النتائج المـ.ـرجوَّة من قِبل أنقرة، ولفت إلى أن المقتـ.ـرحات المُقدَّمة لا تلبي تطـ.ـلعات بـ.ـلاده وتخـ.ـالف الاتفـ.ـاقيات المـ.ـبرمة.

في أول تعليق لها، قالت الخارجية التركية: إن الوفد الروسي للاجـ.ـتماعات التقـ.ـنية بشأن سوريا سـ.ـيغادر أنقرة والاجـ.ـتماعات لن تتواصل، الأمر الذي قرأ فيه مـ.ـحللون سوريون، توجه الأمور في الشأن السوري نحو الحـ.ـرب، بعد إنغـ.ـلاق كافة الأفـ.ـق السـ.ـياسية للحل، رغم الإعلان عن لقاء بين بوتين وأردوغان في وقـ.ـت قريب.

قال الرئيس رجـ.ـب طيـ.ـب أردوغان، الخميس، إن تركيا قلـ.ـبت مسـ.ـار الأحـ.ـداث في محافظة إدلب السورية لصـ.ـالحها.

جاء ذلك في كلـ.ـمة له خلال افـ.ـتتاح أكاديمية الـ.ـسياسة لحـ.ـزب “العـ.ـدالة والتنـ.ـمية” التركي في العاصمة أنقرة.

وأضاف أردوغـ.ـان: “لولا دعـ.ـم روسيا وإيران، لما اسـ.ـتطاع النظام السوري الصـ.ـمود حتى الآن”.

وتابع قـ.ـائلا: “لا يمكـ.ـننا اعتبار (رئيس النظام السوري بشار) الأسد صديـ.ـقا لنا، وهو الذي قـ.ـتل مئات الآلاف من مواطـ.ـنيه”.

وأردف الرئيس التركي: “ارتقـ.ـى 3 شـ.ـهداء من جيـ.ـشنا في إدلب، لكن في المـ.ـقابل تكـ.ـبدت قـ.ـوات النـ.ـظام خـ.ـسائر فادحـ.ـة”.

وتابع أردوغان: “مسـ.ـار الأحداث في ليبيا -الذي كان في السابق يصـ.ـب في صـ.ـالح (خليـ.ـفة) حفـ.ـتر- قلبـ.ـناه لصـ.ـالحنا، وكذلك فعـ.ـلنا في إدلب”.

وأشار إلى أن قـ.ـوات الجـ.ـيش التركي تواصل كـ.ـفاحها إلى جانب قـ.ـوات المعارضة المعـ.ـتدلة في منطقة إدلب، مؤكدا أنهم لا يريدون تواجـ.ـدا للإرهـ.ـاب شمالي سوريا.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان: سنطهر الشمال السوري من الأسد.. هل اقتربت الحرب؟

هيومن فويس: وكالات أعـ.ـلنت الرئـ.ـاسة التـ.ـركية أن الرئيس رجـ.ـب طيـ.ـب أردوغان أكد لنـ.ـظيره الأمريكي دونالد ترامب في مكالمة هاتـ.ـفية بينهما، تصـ.ـميم أنقرة على تطـ.ـهير المـ.ـنطقة المـ.ـحددة بـ.ـموجب مـ.ـذكرة سـ.ـوتشي من القـ.ـوات السـ.ـورية. وجاء في بيان للرئـ.ـاسة التـ.ـركية أن أردوغان وترامب "بحـ.ـثا القـ.ـضايا الثنـ.ـائية والإقلـ.ـيمية، بما فيها التطـ.ـورات الأخيرة في إدلب". وأضافت الرئـ.ـاسة التركية أن أردوغان "أكد عـ.ـزمنا على تطـ.ـهير إدلب من عـ.ـناصر النظام السوري وطـ.ـرد.هم من المنطقة المحددة بموجـ.ـب مـ.ـذكرة سـ.ـوتشي". كما اتفق الرئيسان على "ضـ.ـرورة اتخاذ خـ.ـطوات إضافية لمـ.ـواجهة المـ.ـأساة الإنـ.ـسانية في إدلب". من جهته، قال المـ.ـتحدث باسـ.ـم البيت الأبيض إن تـ.ـرامب دان في اتـ.ـصاله مع أردوغان الهـ.ـجوم على

Send this to a friend