هيومن فويس: وكالات

استـ.ـبعد مستـ.ـشار الأ من القـ.ـومي الأمريكي روبرت أوبراين، احتـ.ـمال تدخل بـ.ـلاده عسـ.ـكريا في محافظة إدلب السورية، على خلـ.ـفية التصـ.ـعيد الأخير الذي تشهده المحافظة.

وأوضح أوبراين في كلمة بنـ.ـدوة عقدت بالعاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، أن بلاده ستواصل التـ.ـشديد على ضـ.ـرورة وقف المجـ.ـازر التي تطال الـ.ـمدنـ.ـيين في إدلب.

وتابع قائلا: “نظام الأسد وداعـ.ـموه أغـ.ـاروا على القـ.ـوات التركية والعـ.ـناصر التي تعمل معها، فهل يُنتظر منّا أن نلـ.ـعب دور الشـ.ـرطي الدولي وننـ.ـزل بالمظـ.ـلات إلى إدلب لإيـ.ـقاف الاعـ.ـتداءات؟”.

ووصف أوبراين العـ.ـلاقات بين الرئيس التركي رجـ.ـب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ”المتـ.ـذبذبة”، مبينا أن واشنطن تسعى لإحـ.ـلال السـ.ـلام في سوريا.

وأردف قائلا: “الوضـ.ـع في إدلب سـ.ـيء للغـ.ـاية، والأسـ.ـد لا عب سـ.ـيء جداً، وكذلك الإيرانيون، والخطوات التي تُقدم عليها تركيا وروسيا لا تسـ.ـاهم في تحـ.ـسين الوضع هناك”.

وأوضح أن واشنطن ليـ.ـست في وضعـ.ـية يلزمها وقـ.ـف الفـ.ـعاليات السـ.ـيئة للنـ.ـظام وروسيا وإيران، مشـ.ـيرا إلى عدم وجود “شيء سـ.ـحري لإنهاء الوضـ.ـع السـ.ـيء في إدلب”.

من جانبها، أكدت وزارة الدفـ.ـاع التركية، الأربعاء، أن قـ.ـواتها المسـ.ـلحة تقف إلى جانب سـ.ـكان إدلب السورية ممّن ليست لديهم صلة بالتنـ.ـظيمات الإرهـ.ـابية.

وقالت الوزارة في تغريدة على تويتر: “القـ.ـوات المسـ.ـلحة التركية مفـ.ـتاح السـ.ـلام في المنطقة، تقف إلى جانب سكان إدلب الذين يعـ.ـانون من ظـ.ـلم النـ.ـظام السوري وبـ.ــ.ـرد الشـ.ـتاء القـ.ـارس وليسوا مرتبطـ.ـين بالإرهـ.ـاب”.

وقال الرئيس التركي، الأربعاء 12 فبراير/ شباط 2020 إن “: الهدف من هـ.ـجـ.ـمـ.ـات النظام ضـ.ـد المـ.ـدنيين في إدلب هو دفـ.ـعهم نحو الحدود التركية لتسهيل الاستـ.ـيـ.ـلاء على المنطقة”.

وأضاف الرئيس التركي في خـ.ـطاب يجري بثه مباشر عبر حساباته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي أن “الطـ.ـائرات التي قـ.ـصـ.ـفـ.ـت المدنيين في إدلب لن تطير بعد الآن بحـ.ـرية”.

وتابع الرئيس التركي :” إذا تـعـ.ـرضت قوا تنا في نقاط المـ.ـراقبة أو أي مكان آخر في سوريا لأقل الأضـ.ـرار، فسنـ.ـضـ.ـرب قـ.ـوات النظام في كل مكان دون التقيد باتفاق “سـ.ـوتشي”.

فيما كشفت صحيفة “يـ.ـني شفـ.ـق” التركية تفاصيل العمـ.ـلية العسكـ.ـرية التي من المقرر أن تطلقها أنقرة في إدلب ضـ.ـد نظام الأسد، والموعد المحدد للبدء بها.

وأوضحت الصحيفة أن الاستـ.ـعدادات التركية للعـ.ـملية وصلت إلى أعلى المسـ.ـتويات، مشيرة إلى أن نقاط المر اقبة في إدلب زاد عددها خلال الشهر الحالي من 12 نقطة إلى 21.

وأضافت أن عدد الجـ.ـنود الأتـ.ـراك المنتـ.ـشرين في إدلب وصل إلى 10 آلاف بعد أن كانوا 1200 قبل بدء الحمـ.ـلة العسكــ.ـرية الروسية، وأن المركبـ.ــ.ـات العسـ.ـكرية التي تم إدخالها إلى المنطقة وصلت إلى نحو 2000 مركـ.ـبة نصـ.ـفها عبر خلال اليومين الماضيين فقط.

في حين وصف النظام السوري تهـ.ـديدات الرئيس التركي، رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان، بتنفيذ عمـ.ـلية عسـ.ـكرية في إدلب، بأنها “جـ.ـوفاء وممـ.ـجوجة”.

واعتبر مـ.ـصـ.ـدر في الخارجية السورية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سا نا) اليوم، الأربعاء 12 من شباط، أن تصريحات أردوغان “جوفـ.ـاء فا رغة وممجـ.ـوجة لا تصدر إلا عن شخـ.ـص منـ.ـفصل عن الواقع، غير فـ.ـاهم لمـ.ـجريات الأوضـ.ـاع والأمور، ولا تنـ.ـم إلا عن جـ.ـهل”.

وجدد النظام السوري اعتبار أي قـ.ـوات تركية موجودة على الأراضي السورية “غـ.ـير شر عية” وتخـ.ـرق القـ.ـانون الدولي، محـ.ـملًا تركيا المسـ.ـؤولية الكاملة عن تدا عيات هذا الوجود.

واعتبر المصدر أن العمـ.ـليات في إدلب “تدخل في الوا جب الوطـ.ـني والدسـ.ـتوري في مكا فحة التنـ.ـظيمات الإر هابية على كامل الجغرافيا السورية وتخلـ.ـيص المـ.ـدنين وفتـ.ـح المعابر الإنسانية الآمـ.ـنة التي تستهـ.ـدفها تركيا وتمـ.ـنع خر وجهم”.

المصدر: الأناضول ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن: لسنا ملزمين بالدفاع عن أهل إدلب.. ولن ننزل بالمظلات لمساعدتهم

هيومن فويس: وكالات استـ.ـبعد مستـ.ـشار الأ من القـ.ـومي الأمريكي روبرت أوبراين، احتـ.ـمال تدخل بـ.ـلاده عسـ.ـكريا في محافظة إدلب السورية، على خلـ.ـفية التصـ.ـعيد الأخير الذي تشهده المحافظة. وأوضح أوبراين في كلمة بنـ.ـدوة عقدت بالعاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، أن بلاده ستواصل التـ.ـشديد على ضـ.ـرورة وقف المجـ.ـازر التي تطال الـ.ـمدنـ.ـيين في إدلب. وتابع قائلا: "نظام الأسد وداعـ.ـموه أغـ.ـاروا على القـ.ـوات التركية والعـ.ـناصر التي تعمل معها، فهل يُنتظر منّا أن نلـ.ـعب دور الشـ.ـرطي الدولي وننـ.ـزل بالمظـ.ـلات إلى إدلب لإيـ.ـقاف الاعـ.ـتداءات؟". ووصف أوبراين العـ.ـلاقات بين الرئيس التركي رجـ.ـب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"المتـ.ـذبذبة"، مبينا أن واشنطن تسعى لإحـ.ـلال السـ.ـلام في سوريا. وأردف قائلا:

Send this to a friend