هيومن فويس: وكالات

تشير التحــ.ـركات السياسية والعسـ.ـكرية بما يخص الوضع في إدلب إلى مـ.ـلامح عملـ.ـية عسـ.ـكرية تركية واسعة، بدأت تظهر مع تصريح الرئيس التركي رجب طيـ.ـب أردوغان عندما قال إن قـ.ـوات النـ.ـظام ستـ.ـنسحب من أماكن وجود نقاط الـ.ـمراقـ.ـبة.

وقال مصـ.ـدر عسكــ.ـري من الجـ.ـيش الوطـ.ـني لبلدي نيوز، “إن قيـ.ـادة الجـ.ـيش طلبت من جميع الفـ.ـصائل العسـ.ـكرية في مناطق غـ.ـصن الزيتون ودر.ع الفـ.ـرات والجـ.ـبهة الوطـ.ـنية للتحـ.ـرير، طلبت رفـ.ـع الجـ.ـاهزية وإخراج جميع الأسـ.ـلحة الثـ.ـقيلة بطلب من الجيـ.ـش الـ.ـتركي وإرسـ.ـالها إلى محافظة إدلب”.

وأشار المصدر إلى أن الأعداد ستكون بين 6 و7 آلاف مـ.ـقـ.ـاتل من مناطق “د.رع الفرات وغـ.ـصن الزيتون” كدفـ.ـعة أولى، حيث سيتم إرسالها إلى محافظة إدلب في الأيام القادمة في ظل المـ.ــ.ـهلة التي أعطاها الرئيس التركي لقـ.ـوات النظام إن لم تنسـ.ـحب من جمـ.ـيع المناطق التي سـ.ـيطرت في محافظة إدلب في وقت سابق”.

ومنذ تصـ.ـريح الرئيس التركي وقـ.ـواته ما زالت تعزز وجـ.ـودها في محافظة إدلب بالعـ.ـدة والعتـ.ـاد والمقـ.ـاتلين بأعداد ضـ.ـخمة شـ.ـبيهة بتلك التي دخلت قبيل عـ.ـمليات “در.ع الفـ.ـرات وغصـ.ـن الزيتون ونبـ.ـع السـ.ـلام”.

وأشارت مصادر عسـ.ـكرية إلى أن القـ.ـوات التي دخلت تحمل صفـ.ـتين دفـ.ـاعية وهجـ.ـومية، ما يعني أن وجودها لا يقتصر على مهمة المراقـ.ـبة أو الدفـ.ـاع عن النـ.ـفس بل إمكانية شن هـ.ـجوم عسـ.ـكري.

وكشفت وزارة الخارجية التركية، أمس السبت، إن مباحثات الوفد الروسي مع الجانب التركي حول سوريا وبشكل خـ.ـاص محافظة إدلب انتهى دون التـ.ـوصل لأي اتفاق، وقالت إن الاجتماع الذي استغرق ثلاث ساعات، بحث الخطوات التي يمكن اتخاذها لضمان وقـف إطــ.ـلاق النـ.ـار في إدلب ودفـ.ـع العمـ.ـلية السـ.ـياسية، وأشارت إلى أن الاجتماع كان برئاسة نائب وزير الخارجية التركي “سادات أونال” ومبعوث بوتين إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف” عن الجانب الروسي، وفي النهاية تقرر مواصلة المفاوضات في الأسبوع المقبل”.

من جانبه، أكد وزير الدفـ. ـاع التركي، خلوصي آكار اليوم الأحد أن بلاده بصدد تنـ. ـفـ.ـيذ خطـ.ـطها العسـ. ـكرية في إدلب في حال لم يستجب نظام الأسد للمهـ. ـلة التي منحها الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال آكار، في تصريحات لصحيفة “حرييت” التركية: “إذا لم يلـ. ـتزم النـ. ـظام بالمهـ. ـلة المحددة حتى نهاية الشهر الحالي، فسنبطق الخطة (ب) والخطة (ج)”.

وفي رده على سؤاله حول المقـ. ـصود بالخطة “ب” أوضح وزير الدفاع التركي إنهم في السابق تحدثوا مع شركائهم (يقصد أمريكا) بشأن إبعاد من وصفهم بـ “الإرهـ.ـ. ــابيين” عن الحدود التركية.

وأضاف عندما لم يتم الرد على طلبهم، قام الجيش التركي بتنفيذ عمليات “درع الفرات” و”غصن الزيتون” في ريف حلب و”نبع السلام” بريف الحسكة.

وشدد الوزير التركي أن بلاده تسـ. ـعى إلى وقـ. ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار ونـ.ـزيـ. ـف الـ.ـد. م في إدلب، مشيرًا إلى أن قوات النـ. ـظـ.ـام ألقـ. ــ.ـت آلاف البـ.ـرامـ. ـيـ.ـل المتـ.ـفجـ.ـ. ــرة وصـ.ـواريـ. ـخ الطـ. ــ.ـائرات المقـ. ــ.ـاتلة على المدنـ.ـيين، ما ادى إلى نـ. ـزوح نحو مليون شخص حتى نهاية 2019 إلى الحدود التركية.

ميدانيا، سيـ.ـطرت قـ.ـوات النظام السوري بدعـ.ـم جوي روسي، على مناطق واسعة في ريف حلب الجنوبي.

وأفاد موقع “بروكار برس” في ريف حلب، بأنّ قـ.ـوات النظام كشفت مناطق واسعة في أرياف حلب الجنوبية والغربيّة بعد سيـ.ـطرتها على بلدة العيس وتلتها الاستراتيجيّة.

وأشار إلى أنّ قرى وبلدات “رسم العيس ورسم الصهريج وبانص والبوابيّة وجب الكاس والطليحية” باتت تحت سيـ.ـطرة قـ.ـوات النظام السوري خلال الساعات القليلة الماضية.

وأفاد ناشطون محليون، اليوم الأحد بأنّ قـ.ـوات النظام المتمركزة على تلة العيس بدأت تمهيداً مكثفاً على قريتي “الكماوي وبرقوم” جنوب حلب منذ ساعات الصباح الأولى.

وتحاول قـ.ـوات النظام بسط سيـ.ـطرتها على كامل الشريط الشرقيّ من طريق (دمشق ـ حلب) للوصول إليه من جهة ريف حلب الجنوبيّ، بالتزامن مع توسعها في ريف إدلب الشرقيّ.

المصدر: بلدي نيوز ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ساعة طرد النظام السوري من الشمال اقتربت- معلومات

هيومن فويس: وكالات تشير التحــ.ـركات السياسية والعسـ.ـكرية بما يخص الوضع في إدلب إلى مـ.ـلامح عملـ.ـية عسـ.ـكرية تركية واسعة، بدأت تظهر مع تصريح الرئيس التركي رجب طيـ.ـب أردوغان عندما قال إن قـ.ـوات النـ.ـظام ستـ.ـنسحب من أماكن وجود نقاط الـ.ـمراقـ.ـبة. وقال مصـ.ـدر عسكــ.ـري من الجـ.ـيش الوطـ.ـني لبلدي نيوز، "إن قيـ.ـادة الجـ.ـيش طلبت من جميع الفـ.ـصائل العسـ.ـكرية في مناطق غـ.ـصن الزيتون ودر.ع الفـ.ـرات والجـ.ـبهة الوطـ.ـنية للتحـ.ـرير، طلبت رفـ.ـع الجـ.ـاهزية وإخراج جميع الأسـ.ـلحة الثـ.ـقيلة بطلب من الجيـ.ـش الـ.ـتركي وإرسـ.ـالها إلى محافظة إدلب". وأشار المصدر إلى أن الأعداد ستكون بين 6 و7 آلاف مـ.ـقـ.ـاتل من مناطق "د.رع الفرات وغـ.ـصن الزيتون" كدفـ.ـعة أولى، حيث سيتم إرسالها

Send this to a friend