هيومن فويس: وكالات

أعلنت وزا.رة الد.فـ.ـاع التركية مقـ.ـتل جـ.ــ.ـندي وإصـ.ـا.بة أربعة آخرين، في منطـ.ـقة عـ.ـمـ.ـلية “نبـ.ـع السـ.ـلام” شمال شرقي سوريا.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن الـ.ـوز.ارة اليوم، السبت 8 من شـ.ـباط، أن “خمـ.ـسة جــ.ـنود أصـ.ـيبوا بجـ.ـرو.ح إثـ.ـر انقـ.ـلاب مركبـ.ـتهم في منطقة نبـ.ـع الـ.ـسـ.ـلام”، مشيرة إلى مقـ.ـتل أحد الجـ.ـ،ـود.

في سياق متصل، ذكـ.ـرت وكالة “ها.وار” التابعة لـ”الإد.ارة الـ.ـذاتـ.ـية” الكر.د.ية، اليوم، أن “قـ.ـوات سـ.ـوريا الديمقـ.ـراطية” (قـ.ـسد) التي تشكل “وحد.ات حـ.ـماية الشـ.ـعـ.ـب”، عمـ.ـو.دها الفـ.ـقري، تصـ.ـدت لمحـ.ـاولة تقدم لـ”الجـ.ـيش الو.طـ.ـني” السوي والقـ.ـوات التركية في ريف مدينة تـ.ـل أبيـ.ـض، بريف الرقة.

وأضافت أن الجيـ.ـش التـ.ـركي و”الجيـ.ـش الوطـ.ـني” شـ.ـنا هجـ.ـمـ.ـات على مواقع “قـ.ـسد” في قريتي عـ.ـفد.كو وجلبـ.ـة، في ريف تـ.ـل أبـ.ـيض الغربي.

وأشارت إلى حد.وث معـ.ـا.رك بين الطرفـ.ـين، وأن “قسـ.ـد” تمكنت من إحـ.ـباط الهـ.ـجمات، وقتـ.ـل ستة عـ.ـناصر من المهـ.ـاجمين.

وأعلنت وزا.رة الدفـ.ـاع التركية عن بدء عمـ.ـلياتها العسـ.ـكرية “نبـ.ـع السـ.ـلام” شمال شرقي سوريا، في 9 من تشرين الأول 2019، بالتعاون مع “الجيـ.ـش الوطـ.ـني” السوري، التابع لـ”الحكومة السورية المؤ.قتة” ضـ.ـد “قــ.ـسد” وقالت إنها تهـ.ـدف إلى إقامة “منتـ.طقة آمـ.ـنـ.ـة”شرق الفرات.

وتمت خلال العـ.ـملية السيـ.ـطرة على مدينتي تل أبيــ.ـض في ريف الرقة ور.أس العيـ.ـن بريف الحسكة.

وفي 17 من تشرين الأول 2019، علّـ.ـق الجيـ.ـش التر.كي العمـ.ـلية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفـ.ـاق يقـ.ـضي بانـ.ـسحاب “قـ.ـسد” من المنطقة، وأعـ.ـقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاتـ.ـه، أنـ.ـهى العمـ.ـلية بشكل كامـ.ـل.

ونص أيضًا على سـ.ـحب كل “الوحـ.ـدات الكـ.ـردية” من الـ.ـشريط الحـ.ـدودي بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سـ.ـحب أسلـ.ـحتها من منـ.ـبج وتل رفعـ.ـت.

تصريحـ.ـات

قال مدير دائـ.ـرة الاتصـ.ـالات برئاسة الجمهورية التركية، فـ.ـخـ.ـر الديـ.ـن الطـ.ـون، السبت، إن “تركيا تدعـ.ـم الشعـ.ـب السوري الذي خرج لنـ.ـيل حـ.ـريته، وتقـ.ـاوم الإرهـ.ـاب دون تقـ.ـديم تنـ.ـازلات”.

جاء ذلك في كلمة له خلال الملتقى الأول للإعلام التركي-السوري، الذي انطلق في مدينة اسطنبول، برعاية قـ.ـناة “سوريا”، ومركز “حرمـ.ـون” للدراسات المعـ.ـاصرة، ومركز دراسـ.ـات الشرق الأوسط (أورسـ.ـام)، وبمشاركة عدد من الإعلاميـ.ـين السوريين والأتراك.

وأضاف الطون: “تم خـ.ـلق الإرهـ.ـاب لإعادة صـ.ـياغة المنطقة. (ب ي د) وحـ.ـزب العمـ.ـال الكردـسـ.ـتاني يشكل خنـ.ـجرا في خاصـ.ـرة الـ.ـشعب السوري في هذه المرحلة”.

وتابع: “الرئيس رجب طـ.ـيب أردوغان، وقف موقفا مـ.ـغايرا لكثير من الدول لدعـ.ـم الشعب السوري”، مؤكدا أن نظرة الشـ.ـعب التركي للأز.مة السورية جاءت من جانب إنـ.ـساني وليس أيـ.ـديولوجي.

وأشار أن بلاده تسعى إلى إنهاء الحـ.ـر.ب في سوريا، وبذ.لت الكثير من الجهود في محادثات جنيف وأستانة من أجـ.ـل ذلك، ولكن ما حدث في الآونة الأخيرة في إدلب أظـ.ـهر صـ.ـعوبة الموقف.

وقال: “لا يمكن السـ.ـكوت على ما حدث في إدلب، حتى أنهم قتلـ.ــوا بعض جـ.ـنودنا، ولا يمكن السـ.ـكوت على الـ.ـمسـ.ـاس بـ.ـكـ.ـرامة عـ.ـلمنا”.

والإثنين، استـ.ـشهد 7 جنـ.ـود أتر.اك ومـ.ـد.ني، جراء قـ.ـصف مدفـ.ـعي مكـ.ـثف للنظام السوري في محافظة إدلب.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصـ.ـلها إلى اتفاق “منـ.ـطقة خـ.ـفض التـ.ـصعيد” في إدلب، في إطار اجتـ.ـماعات أستانة المتعـ.ـلقة بالشأن السوري.

ورغم تـ.ـفاهمات لاحقـ.ـة تم إبرامها لتـ.ـثبيت وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب، وآخرها في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن قـ.ـوات النظام وداعـ.ـميه تواصل شـ.ـن هجـ.ـماتها على المنطقة.

واستنـ.ـكر الطـ.ـون موقف بعض الدول التي تحـ.ـارب التـ.ـدخل التركي في سوريا، بينما الأمر في الحقيقة هو “صـ.ـراع حدود وبـ.ـقاء، وهذا التـ.ـدخل ليس من أجل الشـ.ـعب التركي فقط بل من أجل المنطقة والعـ.ـالم الإسـ.ـلامي بأسـ.ـره”.

من جهة ثانية، اعتبر المسؤول التركي أن “الصـ.ـحفيين هم السلطة الرابعة لأنهم يملـ.ـكون قـ.ـوة التعـ.ـبير عن الحقـ.ـيقة ليعكسوها للعامة، وأن لديهم مسؤولية تاريخـ.ـية تتمثل بإيجاد جـ.ـسور بين الشـ.ـعوب”.

وأكد أن دائرة الإعلام في الرئاسة التركية تدعم جهـ.ـود الإعلاميين في إظهار الحـ.ـقيقة وحمـ.ـاية الشـ.ـعب من الأخبار المـ.ـضللة.

وعبر الطون عن أسـ.ـفه لمـ.ـقـ.ـتل نحو 800 صحفي منذ مارس/ آذار 2011 في سوريا، منهم 64 صحفيا قـ.ـتلهم تنظـ.ـيم “داعـ.ـش” الإر.هابي.

من جهته، اعتبر مد.ير قنـ.ـاة “سوريا” مـ.ـالك داغـ.ـستاني، أن “تركيا اليوم تمـ.ـثل بيـ.ـروت العر.ب في السابق، فهي تحتـ.ـضن المعـ.ـارضين والإعلاميين العرب، وتشعرهم بمـ.ـأمـ.ـن وطمـ.ـأنينة”.

بدوره، قال مدير مركز “أوسـ.ـا.م”، أحمد أويـ.ـصال، إن “الميـ.ـثاق القو.مـ.ـي التركي يهـ.ـدف إلى دعـ.ـم دول الشرق الأوسط التي اختارت الاستـ.ـقلال عن الدولة العثـ.ـمانية، والتي لها حق في تقرير مصـ.ـيرها”

ولفت أويصال، أن ملتقى الإعلام التركي السوري يسعى إلى سـ.ـد الثـ.ـغرات بين أبناء شـ.ـعبي البلدين في تركيا وخارجها.

المصدر: عنـ.ـب بلدي ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

خسـ ـائـ ـر عسكـ ـرية تركـ ـية في سوريا

هيومن فويس: وكالات أعلنت وزا.رة الد.فـ.ـاع التركية مقـ.ـتل جـ.ــ.ـندي وإصـ.ـا.بة أربعة آخرين، في منطـ.ـقة عـ.ـمـ.ـلية “نبـ.ـع السـ.ـلام” شمال شرقي سوريا. ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن الـ.ـوز.ارة اليوم، السبت 8 من شـ.ـباط، أن “خمـ.ـسة جــ.ـنود أصـ.ـيبوا بجـ.ـرو.ح إثـ.ـر انقـ.ـلاب مركبـ.ـتهم في منطقة نبـ.ـع الـ.ـسـ.ـلام”، مشيرة إلى مقـ.ـتل أحد الجـ.ـ،ـود. في سياق متصل، ذكـ.ـرت وكالة “ها.وار” التابعة لـ”الإد.ارة الـ.ـذاتـ.ـية” الكر.د.ية، اليوم، أن “قـ.ـوات سـ.ـوريا الديمقـ.ـراطية” (قـ.ـسد) التي تشكل “وحد.ات حـ.ـماية الشـ.ـعـ.ـب”، عمـ.ـو.دها الفـ.ـقري، تصـ.ـدت لمحـ.ـاولة تقدم لـ”الجـ.ـيش الو.طـ.ـني” السوي والقـ.ـوات التركية في ريف مدينة تـ.ـل أبيـ.ـض، بريف الرقة. وأضافت أن الجيـ.ـش التـ.ـركي و”الجيـ.ـش الوطـ.ـني” شـ.ـنا هجـ.ـمـ.ـات على مواقع “قـ.ـسد” في قريتي عـ.ـفد.كو

Send this to a friend