هيومن فويس: محمد الطالب

تتبع القوات الأمريكية سياسة جديدة في سورية تهدف من خلالها إيجاد مناطق موسعة لنفوذها في الداخل السوري عبر قوّات عسكرية من جيشها، بعد تشكيل بعض الميليشيات المقاتلة على الأراضي السورية تواليها، ووجدَت تلك القوّات أنّ أكثر المناطق خصوبة لزرع نفسها هي المناطق الشرقيّة الواقعة في محافظة الحسكة السوريّة بالاتفاق مع ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” التي تدعمها.

حيث أخْلت إحدى الميليشيات (وحدات الحماية الكرديّة) في القريب الفائت معسكر “تل بيدر” لتسليمه للقوات الأمريكية.

المعسكر يقع على طريق (الحسكة – الدرباسية) محاذياً للحدود التركية السورية، كانت قد حوّلته ميليشيا الوحدات الكردية في وقت سابق إلى معسكر لتجنيد الشباب إجباريا في صفوف “الوحدات” بداية، ولاحقا في صفوف ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية “قسد” التي تقودها.

مصادر محلية أكدت أن كميات كبيرة من الأسلحة تم نقلها عبر المروحيات إلى المعسكر المذكور في حين تم تحويل “صوامع الحبوب” إلى مستودعات لتلك الأسلحة وذخائرها، وتم توزيع كميات كبيرة أخرى على مواقع ونقاط وحدات الحماية الكردية المنتشرة في المنطقة.

ومن المعروف أيضا أن منتجع “لايف ستون” الذي يقع على السد الغربي لمدينة الحسكة بات معسكرا للقوات الأمريكية ونقطة انطلاق لها على الجبهات الممتدة ما بين مدينتي الحسكة والرقة المطلّة على مناطق نفوذ تنظيم الدولة.

وتؤكد المصادر أن “لايف ستون” كان سابقاً مقرا لوحدات الحماية الكردية ومستشفى ميداني، ثم ورّثته تلك الميليشيات الكردية للقوات الأمريكية، وقد رُصد فيه حديثاً سيارات وآليات عسكرية، إضافة لطائرات صغيرة الحجم.

وكانت ميليشيات وحدات الحماية الكردية قد حوّلت مركز حبوب وصوامع “كبكبة” (الذي افتتحته منذ أيام) لمعسكر عسكري لها، تزج فيه الشباب الذين تعتقلهم لإجبارهم على أداء الخدمة الإجبارية لديها، وتنوي الميلشيات أن تهيّئه ليتسع لقرابة الــ 800 مجند.

أما القوات الأمريكية لا زالت تتغلغل في الداخل السوري، حيث قد أقامت خمسة قواعد عسكرية في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في مناطق مختلفة من الرقة والحسكة وريف حلب، فقد حوّلت في السابق مطارا زراعيا في منطقة “رميلان” لقاعدة لها منذ شهر آذار من العام الماضي.

تبعها حملة تهجير قسري لسكان المنطقة المحيطة بالمطار من قبل حلفائهم في الميليشيات الكردية، ولاحقاً تم شراء أراضي محيطة بالمطار بأسعار مغرية من أصحابها بهدف توسيع تلك القاعدة حيث أصبحت تتسع لأكثر من 200 جندي.

كما أقامت قواعد أخرى في “كوباني” بريف حلب و “عين عيسى” في الرقة إضافة لوجود عدة مقرات لها في مدينة “تل أبيض” شمال الرقة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قاعدة عسكرية أمريكية جديدة في سوريا

هيومن فويس: محمد الطالب تتبع القوات الأمريكية سياسة جديدة في سورية تهدف من خلالها إيجاد مناطق موسعة لنفوذها في الداخل السوري عبر قوّات عسكرية من جيشها، بعد تشكيل بعض الميليشيات المقاتلة على الأراضي السورية تواليها، ووجدَت تلك القوّات أنّ أكثر المناطق خصوبة لزرع نفسها هي المناطق الشرقيّة الواقعة في محافظة الحسكة السوريّة بالاتفاق مع ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" التي تدعمها. حيث أخْلت إحدى الميليشيات (وحدات الحماية الكرديّة) في القريب الفائت معسكر "تل بيدر" لتسليمه للقوات الأمريكية. المعسكر يقع على طريق (الحسكة - الدرباسية) محاذياً للحدود التركية السورية، كانت قد حوّلته ميليشيا الوحدات الكردية في وقت سابق إلى معسكر لتجنيد الشباب

Send this to a friend