هيومن فويس: وكالات

أعلنت موسكو أن وفدا روسيا يضم ممثلـ.ـين عن وزارتي الخارجـ.ـية والدفـ.ـاع التقى رئيس النظام السوري بشار الأسد أمس، لبحث الوضع في سوريا، ودفـ.ـع مسـ.ــار التـ.ـسوية السياسية.

وأفاد الموقع الرسمي لوزارة الخارجية بأن الوفد الذي ضـ.ـم المبعوث الرئاسي الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين وممثلـ.ـين عن وزارة الدفـ.ـاع أجرى جولة محادثات مع الأسد.

تم التركيز خلالها على عملـ.ـية التسوية والملفات الإنسـ.ـانية في سوريا. وكان لافتا أن الزيارة لم يعلن عنها في وقت سابق، ما أوحى أن ترتيبها تم على عجـ.ـل.

ولفت بيان مقـ.ـتضب أصدرته الوزارة إلى أنه «تم إجراء مناقشة تفـ.ـصيلية للوضع في سوريا وحولها، ومهام ضـ.ـمان الاستـ.ـقرار على المدى الطويل في القـ.ـضاء على بـ.ـؤر الإرهـ.ـاب المتبقية، بالإضافة إلى تدابـ.ـير لتوفير مساعدة إنسـ.ـانية شـ.ـاملة لجميع المـ.ـحتاجين في جميع أنحاء البلاد.

مما سيسـ.ـهل العودة الطـ.ـوعية والآمنـ.ـة والكـ.ـريمة للاجئـ.ـين». وأشار إلى أنه تمت مناقشة سبل دفـ.ـع عمل اللجنة الدستورية في جنيف.

ولفـ.ـتت مصادر تحدثت إليها «الشرق الأوسط»، إلى أن الزيارة «تم ترتيـ.ـبها بشكل سـ.ـريع بهدف إبـ.ـلاغ رسالة روسية إلى القيادة السورية بضـ.ـرورة إنجاح مهمة المبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسن الذي يزور دمشق غدا الأربعاء».

خصوصا على خلـ.ـفية بروز استـ.ـتياء روسي بسبب «ممـ.ـاطلة الحكومة في دفع نشـ.ـاط اللجنة الدستورية وفي إبـ.ـداء الدعـ.ـم الكافي للمبـ.ـعوث الدولي».

وقال الدبلوماسي السابق والخـ.ـبير المطلع على ملفات العلاقة الروسية – السورية رامـ.ـي الشـ.ـاعر لـ«الشرق الأوسط»، إنه «يتفق تماما بأن هـ.ـدف الزيارة التأثير على دمشق لحـ.ـملها على إبداء مستوى أكبر من الجـ.ـدية في التعامل مع مهمـ.ـة المبعوث الدولي».

ولفت إلى أن اسـ.ـتغراب روسي بسبب «تعـ.ـمد النظـ.ـام تحديد موعد لزيـ.ـارة بيدرسن إلى دمشق في 29 يناير (كانون الثاني) وهو اليوم الذي كان يجب أن يقدم فيه المبعوث الدولي إحاطة في مجلس الأمـ.ـن.

مشيرا إلى أن دمشق راهـ.ـنت على عرقلـ.ـة مهمته وأنه لن يكون قادرا على تـ.ـقديم إحاطته في هذا الموعد، لكن «الأمم المتحدة تصـ.ـرفت بشكل مناسب عبر قرارها بقبول الزيارة في هذا الموعد مع تكلـ.ـيف نائب بيدرسن بتقديم الإحاطة بدلا منه».

ورأى أن ترتيب اللقاء لبيدرسن مع المعـ.ـلم وليس مع الرئيس السوري، مؤشر آخر إلى عدم الجدية التي يبديها النظام في التعامل مع الجـ.ـهد الدولي.

ولفت الدبلوماسي إلى أن بين أهداف الزيارة إيصـ.ـال رسالة إلى دمشق بأن تفعيل عمل الأمم المتحدة يسهل إيجاد آليات لتخفيف معاناة الشعب السوري، لافتا إلى أن الأزمـ.ـة الاقتصادية والمعيـ.ـشية لا يمكن مواجهـ.ـتها من دون دفع عمل الأمم المتحدة وحـ.ـشد التأييد للجـ.ـهد الدولي في هذا الاتجاه، وأنه ما زالت هناك أطراف داخل النظام تحاول عرقـ.ـلة عمل المبعوث الدولي وتحاول استخدام آليات غير جـ.ـدية بما يفـ.ـاقم من المشكلات الاجتـ.ـماعية والمعيـ.ـشية للسوريين».

وأشار إلى أن مواصلة «تعنـ.ـت النظام يفـ.ـاقم المـ.ـوقف أكثر»، لافتا إلى تحـ.ـذير روسي من أن استمرار الوضع الحالي قد يسـ.ـفر عن قيام المجتمع الدولي بطرح ملف شــ.ـرعية النظام مجددا على طاولة البحث.

في حين تحدثت منصة كلنا شركاء على الفيسبوك، أن شتـ.ـائم الأمـ.ـن التابع للنظام السوري لروسيا، دفعت الأخيرة للتهـ.ـديد المباشر لنظام بشار الأسد بمـ.ـناقشة شـ.ـرعيته امام المجتمع الدولي

المصدر: الشرق الأوسط وكلنا شركاء

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مخابرات بشار تشتم بوتين.. وموسكو تتوعدهم برأس الأسد!

هيومن فويس: وكالات أعلنت موسكو أن وفدا روسيا يضم ممثلـ.ـين عن وزارتي الخارجـ.ـية والدفـ.ـاع التقى رئيس النظام السوري بشار الأسد أمس، لبحث الوضع في سوريا، ودفـ.ـع مسـ.ــار التـ.ـسوية السياسية. وأفاد الموقع الرسمي لوزارة الخارجية بأن الوفد الذي ضـ.ـم المبعوث الرئاسي الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين وممثلـ.ـين عن وزارة الدفـ.ـاع أجرى جولة محادثات مع الأسد. تم التركيز خلالها على عملـ.ـية التسوية والملفات الإنسـ.ـانية في سوريا. وكان لافتا أن الزيارة لم يعلن عنها في وقت سابق، ما أوحى أن ترتيبها تم على عجـ.ـل. ولفت بيان مقـ.ـتضب أصدرته الوزارة إلى أنه «تم إجراء مناقشة تفـ.ـصيلية للوضع في سوريا

Send this to a friend