هيومن فويس: وكالات

شهـ.ـدت محاور مـ.ـعرة النعمان شرقي إدلب عمـ.ـليات تقدم جـ.ـديدة من جانب قـ.ـوات النظام، ليـ.ـل الجمـ.ـعة، تزامناً مع انـ.ـدلاع اشـ.ـتباكات في جـ.ـبهات ريف حلب الغربي، في مؤشر واضح على احتـ.ـمال توسيع نطـ.ـاق المـ.ـواجهات لتشمل محاور جديدة، ما يحـ.ـوّل المنطقة إلى ميـ.ـدان مفـ.ـتوح للمـ.ـواجهة مع فـ.ـصائل المـ.ـعارضة.

وفي مسعى منها لتشتيت دفاعـ.ـات المعارضة، أعدت قـ.ـوات النظام العدة لبـ.ـدء جـ.ـولة معـ.ـارك جديدة على ثلاثة محاور ضد المـ.ـعارضة، حيث من الواضح أن جبـ.ـهات معرة النعمان وسـ.ـراقب بريف إدلب الشرقي، وجـ.ـبهات ريف حلب الغربي، هي الجبـ.ـهات الأكثر قرباً للتـ.ـصعيد، نظراً للحـ.ـشود الضـ.ـخمة التي استـ.ـقدمها النظام إلى هذه الجبـ.ـهات، مع توسعة روسيا دائرة القصـ.ـف الجـ.ـوي، على مناطق متفرقة في ريفي إدلب وحلب، غير عابئـ.ـة بالضـ.ـحايا من المـ.ـدنيين.

وبعد سيطرة قـ.ـوات النظام صباح السبت، على بلدة الدير الشرقي، بريف معرة النعمان ودخـ.ـولها معرشمارين التي تعتبر خط الدفـ.ـاع الأول عن المـ.ـعرة، يكون قد تحقق لها الهدف الأول للتصعيد.

ورجح مراقبـ.ـون عسـ.ـكريون أن تشهد الجـ.ـبهات الشرقية لمدينة سراقب، محاولات تقدم من جانب قـ.ـوات النـ.ـظام انطلاقاً من مطار أبو الظـ.ـهور العسـ.ـكري، الذي يعتبر قـ.ـاعدة للملـ.ـيشيات المدعـ.ـومة من الحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيراني، وخصوصاً بعد وصول حـ.ـشود كبيرة إليه خلال الأيام القليلة الماضية.

أما المحور الثالث، وهو الأوسع، سيشمل مـ.ـساحات واسعة من ريف حلب الغربي، وفي مقدمتها بلدة خـ.ـان العـ.ـسل الواقعة عند مدخـ.ـل ريف حلب الغربي، لزيادة نطاق حـ.ـماية مركز مدينة حلب، والأحـ.ـياء الغربية منها.

ولا يبدو الموقـ.ـف العـ.ـسكري في مصلـ.ـحة الفـ.ـصائل، في ظل الاختـ.ـلال الحالي في القـ.ـوى، وميـ.ـله لصـ.ـالح قـ.ـوات النظام، التي تنعم بـ.ـفائض في العـ.ـنصر المـ.ـقاتل، بعد أن حشـ.ـدت كل تشكيـ.ـلاتها العسـ.ـكرية في الجبهات، بتنسيق مع المليشيات المـ.ـدعومة من الحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيراني، وبغطاء جـ.ـوي من الـ.ـروس، على الأرجح.

وفي إطار الحديث عن توسعة قـ.ـوات النظام لمحاور عـ.ـملياتها ضـ.ـد المـ.ـعارضة، قال قـ.ـائد العمـ.ـليات في “جيـ.ـش العـ.ـزة” العقيـ.ـد مصـ.ـطفى البـ.ـكور لـ”المـ.ـدن”، أن الفـ.ـصائل أخذت بالحـ.ـسبان احتمـ.ـالية تسـ.ـخين النظام لأكثر من جبهة، وبدأت منذ أيام بشن هجـ.ـمات مبـ.ــاغتة، بغرض تعـ.ـطيل هذه الهـ.ـجمات المتوقعة.

وتشير التقـ.ـديرات العـ.ـسكرية إلى أن الفـ.ـصائل غير قادرة على الصـ.ـمود طويلاً في مواجهة على أكثر من محور، ما لم تحصل على دعم عسـ.ـكري غير محدود من تركيا، بدأت مؤشراته بالـ.ـظهور عقـ.ـب اجتماع لعدد من قـ.ـادة الفـ.ـصائل مع رئيس جهاز الاسـ.ـتخبارات التركي حـ.ـقان فـ.ـيدان، الخميس في أنقرة. مصدر عسـ.ـكري من المشاركين في الاجتماع، أخبر “المدن” أن الجانب التركي تعـ.ـهد بعدم التـ.ـخلي عن دعـ.ـم المعارضة.

وكانت تقارير عديدة أخبرت أن دعـ.ـماً عسـ.ـكريا وصف بالنـ.ـوعي وصل ليـ.ـد الفـ.ـصائل، من تركيا، بعد أن فـ.ـشلت محادثاتها مع الـ.ـروس في ردم هـ.ـوة الخـ.ـلاف بينهما.

غير أن العـ.ـقيد مصطـ.ـفى البـ.ـكور، قال لـ “المدن” إن ما يشـ.ـاع عن دعـ.ـم عـ.ـسكري للفـ.ـصائل، لا يـ.ـعدو عن كونه رفعاً للخـ.ـطوط الحـ.ـمراء عن اسـ.ـتخدام بعض الأسـ.ـلحة الفـ.ـعالة أثناء التصـ.ـدي لهـ.ـجمات النظام، مضيفاً “على ما يبدو كان هناك تقييد على استخدام هذه الأسـ.ـلحة الموجودة في المستـ.ـودعات أصلاً، وعلى رأسها الصـ.ـواريخ المـ.ـضادة للـ.ـدروع”.

وفي ما يخص مـ.ـشاركة “جيـ.ش العـ.ـزة” في المـ.ـعارك، أكد الـ.ـبكور أن الأربعاء الماضي شهد أول حالة إعلان رسمي عن مشاركة الفـ.ـصيل في مـ.ـعارك إدلب، رغم أن الفصـ.ـيل مشـ.ـارك منذ اليوم الأول للتـ.ـصعيد، موضحاً أن عناصر من “جـ.ـيش العـ.ــ.ـزة” أعلنوا عن تدمـ.ـيرهم لقاعدة “كـ.ــورنيت” ومقـ.ـتل طاقـ.ـمها في محور التـ.ـح بريف إدلب.

وشدد البكور على عدم تلـ.ـقي “جـ.ـيش العـ.ـزة” لأي دعـ.ـم عسـ.ـكري أو مـ.ـادي من مختلف الـ.ـجهات، مؤكداً بالمقابل وصول دعم مالـ.ـي محدود من الـ.ـقاعدة الشعبية.

ومن المعروف أن “جيش العزة” يعيش في حالة من القطـ.ـيعة التـ.امة مع الداعـ.ـمين لفـ.ـصائل المعارضة، بسبب عدم امـ.ـتثاله للمحددات العسـ.ـكرية التي تمليها الجـ.ـهات الداعـ.ـمة.

تطورات سابقة

قال ناشطون سوريون في الشمال السوري: إن قـ.ـوات الجـ.ـيش السوري الحـ.ـر نفـ.ـذت هجـ.ـوما مـ.ـباغتا على غـ.ـرفة عملـ.ـيات الجيش الروسي في مدينة جرجـ.ـناز بريف إدلب، مما أدى إلى مقـ.ـتل أربعة ضـ.ـباط من الجـ.ـيش الروسـ.ـي وإصـ.ـابة آخرين، في حين يصدر الجيـ.ـش الروسـ.ـي أي تعـ.ـليق حتى السـ.ـاعة.

وكانت قد شـ.ـنت الفـ.ـصائل الثـ.ـورية مسـ.ـاء الجـ.ـمعة هـ.ـجوماً مُـ.ـباغِتاً على مواقع المـ.ـيليشيات الروسية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي تمكنت خلاله من انتـ.ـزاع مناطق إستراتيجـ.ـية وتدمـ.ـير عدد من الآليـ.ـات والاستـ.ـيلاء على أخرى.

وقال موقع “نـ.ـداء سوريا”: إن الفصـ.ـائل الثـ.ـورية نفـ.ـذت هجـ.ـوماً مُعـ.ـاكِساً على مواقع الميلـ.ـيشيات الروسـ.ـية على محور “أبـ.ـو الظهـ.ـور” بريف إدلب الشرقي بعد تمهيـ.ـد كـ.ـثيف براجـ.ـمات الصـ.ـواريخ وقـ.ـذائف المدفعـ.ـية الثـ.ـقيلة.

وأضاف المصدر، أن العـ.ـملية أسفـ.ـرت عن فرض الفـ.ـصائل سـ.ـيطرتها على بلدتَيْ “تـ.ـل خطـ.ـرة” و”مصيـ.ـطف” وتلتـ.ـها، بالإضافة إلى تدمـ.ـير دبابتـ.ـين وعـ.ـربة ممتلئة بالعـ.ـناصر وقاعـ.ـدة إطلاق صـ.ـواريخ مضـ.ـادة للـ.ـدر.وع.

كما تمكنت الفصـ.ـائل الـ.ـثوريـ.ـة من الاسـ.ـتيلاء على دبابتـ.ـين وعـ.ـربة ومسـ.ـتودع أسـ.ـلحة وذخـ.ـائر، بالإضافة إلى تدمـ.ـير غـ.ـرفة عمـ.ـليات للميلـ.ـيشيات الروسية بعد اسـ.ـتهدافها بالـ.ـصـ.ـواريخ المـ.ـوجَّهة، في حين قالت مصادر محلية لـ “هيومن فويس”، فإن السـ.ـاعات الماضية، شـ.ـهدت عودة قـ.ـوية للصـ.ـواريخ الموجـ.ـهة وصـ.ـواريخ الغـ.ـراد.

جدير بالذكر أن الميليـ.ـشيات الروسـ.ـية عاودت بعد خـ.ـرقها لاتفاق وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب محاولات التقدم على محاور ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وقد تمكنـ.ـت الفصـ.ـائل الثـ.ـورية من إفـ.ـشال معظم تلك المـ.ـحاولات وتكبـ.ـيدها خـ.ـسائر كبيرة في العدد والعـ.ـتاد.

المصدر: المدن ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

معارك إدلب: وداعا للخطوط الحمراء وعدو روسيا الأول يدخل المعركة

هيومن فويس: وكالات شهـ.ـدت محاور مـ.ـعرة النعمان شرقي إدلب عمـ.ـليات تقدم جـ.ـديدة من جانب قـ.ـوات النظام، ليـ.ـل الجمـ.ـعة، تزامناً مع انـ.ـدلاع اشـ.ـتباكات في جـ.ـبهات ريف حلب الغربي، في مؤشر واضح على احتـ.ـمال توسيع نطـ.ـاق المـ.ـواجهات لتشمل محاور جديدة، ما يحـ.ـوّل المنطقة إلى ميـ.ـدان مفـ.ـتوح للمـ.ـواجهة مع فـ.ـصائل المـ.ـعارضة. وفي مسعى منها لتشتيت دفاعـ.ـات المعارضة، أعدت قـ.ـوات النظام العدة لبـ.ـدء جـ.ـولة معـ.ـارك جديدة على ثلاثة محاور ضد المـ.ـعارضة، حيث من الواضح أن جبـ.ـهات معرة النعمان وسـ.ـراقب بريف إدلب الشرقي، وجـ.ـبهات ريف حلب الغربي، هي الجبـ.ـهات الأكثر قرباً للتـ.ـصعيد، نظراً للحـ.ـشود الضـ.ـخمة التي استـ.ـقدمها النظام إلى هذه الجبـ.ـهات، مع توسعة روسيا دائرة

Send this to a friend