هيومن فويس: وكالات

ابتكـ.ـرت شركة “هازارفن للمستلزمات الكيمـ.ـيائية وتكنـ.ـولوجيات الطـ.ـاقة”، التركية، في ابتكـ.ـار مادة من الغـ.ـرافين، من شأنها زيادة صـ.ـلابة هيـ.ـكل الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة دون زيادة وزنها.

وحظي مشروع الشركة التركية بدعم من وزارة الصنـ.ـاعة والتكنولوجيا التركية،

القائمون على المشروع قالوا إن المادة المبتركة تساهم في تعزيز صـ.ـلابة هيـ.ـاكل الطائرات المـ.ـسيرة دون زيادة وزنها، مؤكدة أنها أثبـ.ـبت ذلك بالتجارب التي أجريت على الـ.ـطائرات المـ.ـسيرة.

ووفقاً للـ.ـتجارب هذه، فإن المادة المـ.ـبتكرة ساهمت بتـ.ـعزيز صـ.ـلابة هيـ.ـكل الـ.ـطائرات ومنع تمــ.زّقها خلال سقوطها، بنسبة 50 بالمئة، فيما عززت مقاومتها ضـ.ـد الاصطـ.ـدام، بنسبة 130 بالمئة.

وأضاف أنهم أجروا تجـ.ـربة على طائرة مسـ.ـيرة زوّد هيـ.ـكلها بالمادة المذكورة، حيث سقـ.ـطت لمرتين متتاليتين وهي تسير بسرعة 90 كيلو متر/الساعة، إلا أنها حافـ.ـظت على هيـ.ـكلها الرئيسي، بحسب ما ذكرته “الأناضول”.

وأوضح أنه وقبل ابتكارهم المادة المذكورة، كانت الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة تتعرض لأضـ.ـرار كبيرة خلال حـ.ـوادث السـ.ـقوط أو الاصـ.ـطدام، بحيث تتطلب تصلـ.ـيحها تكاليف باهـ.ـظة.

وشدد على أن أهم ميزات المادة المـ.ـبتكرة، هي عدم زيادتها وزن هيكل الـ.ـطائرة المسيرة، رغم تعزيز مقـ.ـاومتها وصـ.ـلابتها.

وخلال السنوات العشر الأخيرة، نمت صناعة الطائرات من دون طيار المحلية الصنع بشقيها الاستكشافي “IHA” والمسلح “SIHA”، لتحتل تركيا موقعا بين أول أربع دول في العالم في هذا المجال.

وتقول التقارير الرسمية التركية إن سـ.ـلاح الطيران المـ.ـسيّر المحلي بات يفرض نفـ.ـسه بديلا عن التكنولوجيا المتـ.ـطورة لدى الولايات المتحدة وإسرائيل، بفـ.ـعل حاجة أنقرة المتـ.ـنامية لهذا الـ.ـسلاح الذي أخذ الحلفـ.ـاء الغربيون يضـ.ـنون به عليها.

فمنذ نهاية العام 2017، ارتفع عدد طـ.ـائرات “بيرقدار TB2” من 38 إلى 94 تخدم في القـ.ـوات المسـ.ـلحة والقـ.ـوات الأمنـ.ـية والشـ.ـرطية التركية المختلفة، كما كشفت تقارير عن نشاط عدد منها إلى جانب قـ.ـوات حكومة السـ.ـراج في طرابلس بليبيا.

ووفقا لتقارير غربية، باتت تركيا تزاحـ.ـم حلف شمال الأطلسي (ناتو) في صناعة وتصدير الطـ.ـائرات المسـ.ـيرة بعدما نجحت طائراتها في العام 2018 في تنفيذ غارات موجهة بالأقمار الصناعية، وهي تحلق بمـ.ـحرك منتج محليا، قبل أن تتطور في العام ذاته لتتمكن من التحليق المتواصل لأكثر 24 ساعة.

واجـ.ـتذبت الطائرات المسـ.ـيرة أنظار زوار معرض “تكنوفيست” لتكنولوجيا الطيـ.ـران والفـ.ـضاء في إسطنبول في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث عرضت نسخ من الطائرات المسيرة التي يتم تصديرها إلى كل من قطر وأوكرانيا وتجري مفاوضات لبيعها إلى إندونيسيا وتونس خلال العام 2020.

المصدر: ترك برس ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا.. اختراع عسكري غير مسبوق بالعالم!

هيومن فويس: وكالات ابتكـ.ـرت شركة "هازارفن للمستلزمات الكيمـ.ـيائية وتكنـ.ـولوجيات الطـ.ـاقة"، التركية، في ابتكـ.ـار مادة من الغـ.ـرافين، من شأنها زيادة صـ.ـلابة هيـ.ـكل الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة دون زيادة وزنها. وحظي مشروع الشركة التركية بدعم من وزارة الصنـ.ـاعة والتكنولوجيا التركية، القائمون على المشروع قالوا إن المادة المبتركة تساهم في تعزيز صـ.ـلابة هيـ.ـاكل الطائرات المـ.ـسيرة دون زيادة وزنها، مؤكدة أنها أثبـ.ـبت ذلك بالتجارب التي أجريت على الـ.ـطائرات المـ.ـسيرة. ووفقاً للـ.ـتجارب هذه، فإن المادة المـ.ـبتكرة ساهمت بتـ.ـعزيز صـ.ـلابة هيـ.ـكل الـ.ـطائرات ومنع تمــ.زّقها خلال سقوطها، بنسبة 50 بالمئة، فيما عززت مقاومتها ضـ.ـد الاصطـ.ـدام، بنسبة 130 بالمئة. وأضاف أنهم أجروا تجـ.ـربة على طائرة مسـ.ـيرة زوّد هيـ.ـكلها بالمادة المذكورة،

Send this to a friend