هيومن فويس: وكالات

قـ.ـتل ضـ.ـابطان من قـ.ـوات النـ.ـظام السوري برصـ.ـاص مجـ.ـهولين في ريف درعا الغربي، بحسب ما أفاد به موقع عـ.ـنب بلدي.

وقال المصدر، اليوم، الخميس 16 من كانون الثاني، إن مجـ.ـهولين أطلـ.ـقوا النـ.ـار على عناصر من قـ.ـوات النظام في بلدة النـ.ـهج بريف درعا الغربي جنوبي سوريا، في أثناء وجـ.ـودهم على طريق تل شـ.ـهاب- زيـ.ـزون.

وأشار مراسـ.ـل قناة “سـ.ـما” المـ.ـوالية للنظام في درعا، فـ.ـراس الأحـ.ـمد، إلى أن الضـ.ـابطين هما المـ.ـقدم بـ.ـشار سـ.ـلمان والمـ.ـقدم سـ.ـمير ولـ.ـيد العـ.ـجي، إضافة إلى مقتـ.ـل مجنـ.ـد يدعى أنـ.ـس قاسـ.ـم الحـ.ـريري.

ويأتي ذلك بعد ساعات من تداول أنباء عن اشتـ.ـباكات في الصنمـ.ـين بريف درعا، بحسب مراسـ.ـل قناة “سـ.ـما”، الذي قال إن مجمـ.ـوعة مسلـ.ـحة هاجـ.ـمت حاجـ.ـز السوق ومديرية المـ.ـنطقة في المدينة، كما استـ.ـهدفت بقـ.ـذائف نقاط البـ.ـريد والهـ.ـرم والجمـ.ـعية.

ونشرت صفحة “درعا اليوم” تسجيلًا، قالت إنه يظهر أصـ.ـوات اشتـ.ـباكات بين مسلـ.ـحين وعناصر قـ.ـوات النظام في المدينة.

وكانت قوات النظام سـ.ـيطرت على مدينة الصنـ.ـمين في مطلع آب 2018، حين أحكمت قبـ.ـضتها على كامل محافظة درعا في الجنوب السوري، وهـ.ـجرت مقاتلـ.ـيها إلى الشمالـ السوري ممن لم يرغبوا بتوقيع اتفاق تسـ.ـوية مع النظام السوري.

وتأتي الأحداث الأخيرة، في ظل تـ.ـوتر تعيـ.ـشه مدينة درعا البلد، عقب مقـ.ـتل ثلاثة أشـ.ـخاص، الأسبوع الماضي، على يـ.ـد مصطـ.ـفى مسـ.ـالمة، الملـ.ـقب بـ”الكـ.ـسم”، والذي كان قيـ.ـاديًا في “الجـ.ـيش الحـ.ـر” قبل انضمامه إلى فـ.ـرع الأمـ.ـن العسـ.ـكري التابع لقوات النظام، بعد سيـ.ـطرتها على المنطقة.

كما خرج أهـ.ـالي مدينة درعا في مظاهرة خلال تشـ.ـييع الشـ.ـاب محـ.ـمد إسـ.ـماعيل لبـ.ـش أبـ.ـازيد، الذي قُـ.ـتل عقب اختـ.ـطافه مساء الأربعاء الماضي.

وانطلقت المظاهرة من مسـ.ـجد غسـ.ـان أبـ.ـازيد، في منطقة درعا البلد، وطالبت بإسـ.ـقاط النظام وإخراج المعـ.ـتقلين، ونـ.ـددت بعملـ.ـيات الاغـ.ـتيال في المدينة، حتى وصلت إلى مقـ.ـبرة الشـ.ـهداء في حي البحـ.ـار بدرعا البلد.

وكانت قد نشرت قـ.ـوات النظام حواجـ.ـز عسـ.ـكرية جديدة لها في مناطق متـ.ـفرقة من محافظة درعا جنوبي سوريا، الأربعاء.

وقال تجـ.ـمع أحـ.ـرار حـ.ـوران، إن قـ.ـوات النـ.ـظام عـ.ـززت حواجـ.ـزها في درعا، وقامت بوضع حـ.ـواجز جديدة إحداها على مدخل بلدة محـ.ـجة الشرقي بريف درعا الأوسـ.ـط تتبع للأمـ.ـن العسـ.ـكري، آخرى على الطريق الواصل بين بلـ.ـدتي الكـ.ـرك الشرقي والمسـ.ـيفرة تتبع للـ.ـفـ.ـرقة 15.

وشهدت الأيام الماضية استـ.ـيلاء مسلــحين على حواجز لقـ.ـوات النظام في بلدات ناحـ.ـتة والـ.ـكرك الشرقي بريف درعا الشرقي، وقيامهـ.ـم بأسـ.ـر من عدد من عنـ.ـاصر تلك الحـ.ـواجز تحت مطالب بالإفـ.ـراج عن معـ.ـتقلين لدى أجـ.ـهزة للنظام الأمنـ.ـية.

وتشهد مناطق متفـ.ـرقة من درعا مواجـ.ـهات واشتـ.ـباكات بين الحين والآخر بين النظام ومسـ.ـلحين مجـ.ـهولين، في وقت تعيش المنطقة على صـ.ـفيح سـ.ـاخن نتيجة عدم الاستقرار واستمرار عمـ.ـليات الاغتـ.ـيال التي تستهدف مخـ.ـتلف الأطراف من معارضـ.ــين وعناصـ.ـر في النظام.

المصدر: عنـ.ـب بلدي ووكالات

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

خسائر فادحة لجيش الأسد بدرعا.. من الفاعل؟

هيومن فويس: وكالات قـ.ـتل ضـ.ـابطان من قـ.ـوات النـ.ـظام السوري برصـ.ـاص مجـ.ـهولين في ريف درعا الغربي، بحسب ما أفاد به موقع عـ.ـنب بلدي. وقال المصدر، اليوم، الخميس 16 من كانون الثاني، إن مجـ.ـهولين أطلـ.ـقوا النـ.ـار على عناصر من قـ.ـوات النظام في بلدة النـ.ـهج بريف درعا الغربي جنوبي سوريا، في أثناء وجـ.ـودهم على طريق تل شـ.ـهاب- زيـ.ـزون. وأشار مراسـ.ـل قناة “سـ.ـما” المـ.ـوالية للنظام في درعا، فـ.ـراس الأحـ.ـمد، إلى أن الضـ.ـابطين هما المـ.ـقدم بـ.ـشار سـ.ـلمان والمـ.ـقدم سـ.ـمير ولـ.ـيد العـ.ـجي، إضافة إلى مقتـ.ـل مجنـ.ـد يدعى أنـ.ـس قاسـ.ـم الحـ.ـريري. ويأتي ذلك بعد ساعات من تداول أنباء عن اشتـ.ـباكات في الصنمـ.ـين بريف درعا، بحسب مراسـ.ـل قناة

Send this to a friend