هيومن فويس: وكالات

قال الرئيس التركي رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان: لن نتـ.ـردد في تلقـ.ـين حفـ.ـتر الـ.ـدرس الـ.ـلازم في حال واصل اعتـ.ـدائه على أشقـ.ـائنا الليبيين، وأضاف حكومة طرابلس تبـ.ـنت موقفا بناء وتـ.ـصالحيا في محادثات موسكو، وحـ.ـفتر وافق في بادئ الأمر على اتفاق الهـ.ـدنة في ليبيا، ثمّ فـ.ـرّ هـ.ـاربا من موسكو دون أن يوقع.

وأضاف، لو لم تتدخل تركيا لكـ.ـان الانـ.ـقلابي حفـ.ـتر سيـ.ـستولي على كامل البلاد ، كما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “لن نتـ.ـردد في تلقـ.ـين حفـ.ـتر(الـ.ـلواء الليبي المتـ.ـقاعد) الـ.ـدرس اللازم في حال واصل اعتـ.ـدائه على أشـ.ـقائنا الليبيين والحكومة الشـ.ـرعية للبلاد”.

وأشار الرئيس التركي في الكلمة التي ألقـ.ـاها أمام كتلة حـ.ـزبه النيابية في البرلمان، إلى أنّ حكومة طرابلس المـ.ـعترف بها دوليا، تبنت موقفا بناء وتـ.ـصالحيا في محادثات موسكو.

وأكد أنّ حفتر وافق في بادئ الأمر على اتفاق الهدنة في ليبيا، ثمّ فرّ هاربا من موسكو دون أن يوقع.

وقال أردوغان: ” لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث في ليبيا، والذين يلطخون ليبيا بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا”.

واضاف “الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا، يجـ.ـهلون السـ.ـياسة والـ.ـتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقـ.ـلابي حفتر سيسـ.ـتولي على كامل البلاد”.

وشـ.ـدد الرئيس التركي على أنّ بلاده لا تسعى للمـ.ـغامرة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، قائلاً: ” ليست لدينا طـ.ـموحات إمبريـ.ـالية على الإطـ.ـلاق.. عيـ.ـوننا ليست معـ.ـصوبة من جشـ.ـع النفـ.ـط والـ.ـمـ.ـال، هدفنا الوحـ.ـيد هو حمـ.ـاية حقـ.ـوقنا وضمان مستقـ.ـبلنا ومستقبل أشـ.ـقائنا”.

وأردف: ” همنا الوحيد هو حمـ.ـاية حقـ.ـوق ومسـ.ـتقبل بلادنا وإخـ.ـوتنا. لا أجد ما أقوله. لم لا يفـ.ـهمون أنّ أمـ.ـن تركيا من أمـ.ـن ليبيا وسوريا والعراق ومنطقة البـ.ـلقان والقـ.ـوقاز”.

وحول إدلب سـ.ـلّط الرئيس التركي الضـ.ـوء على الوضـ.ـع المأسـ.ـاوي الذي تشهده المحافظة جـ.ــ.راء القـ.ـتل والتدمـ.ـير الذي يمارسـ.ـه النظام، منـ.ـتقدا المجتمع الدولي لعـ.ـدم سـ.ـعيه لإيجاد حل لما يجري في إدلب.

وأكد أردوغان على أنّ تركيا تملك العـ.ـزيمة على وقف خـ.ـروقات النـ.ـظام السوري لوقف إطـ.ـلاق الـ.ـنار إن استدعت الضرورة.

وشـ.ـدّد على مسؤولية الجميع في وقف لجـ.ـوء النظام السوري للعنـ.ـف والدمـ.ـاء، بهدف عرقلة تقدم الحلول السياسية.

ولفت إلى وجود 400 ألف نـ.ـازح في إدلب توجهوا نحو الحدود التركية بسبب زيادة النظام من استخدامه للعنـ.ـف وقتـ.ـل الأطـ.ـفال والنسـ.ـاء والمسـ.ـنين.

وقال الرئيس التركي: إن مسـ.ـاعدة المـ.ـظلومين في إدلـ.ـب وفي تركيا والمناطق التي تحت سـ.ـيطرتنا، دَيـ.ـن علينا، لم ولن نترك الملاييـ.ـن من المـ.ـظلومين في هذه الظـ.ـروف الجوية القاسـ.ـية.

وعلى الصعيد الإقليـ.ـمي لفت أردوغان أنّ المنطقة تشـ.ـهد تطورات مهمة جدا لها تداعيات تمتد لقـ.ـرن كامل وذلك مرتبط لما تبـ.ـديه تركيا من إرادة وصـ.ـلابة.

وكانت قد ربطت روسيا وتركيا الملفين السوري والليبي بشكل رسمي، عبر اتـ.ـفاق مشترك للجانبين يقـ.ـضي بوقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار ووقـ.ـف العمـ.ـليات العـ.ــسكرية في كلا البلدين.

جاء ذلك باتفاق أعلن عنه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي، رجيب طيب أردوغان، الجمعة 10 من كانون الثاني الحالي، وبدأ سريان “التهـ.ـدئة” عند الساعة 00:01 فـ.ـجر اليوم الأحد، بوقـ.ـف الأعمال القـ.ـتالية بين الأطـ.ـراف المتـ.ـصارعة في كل من ليبيا ومحافظة إدلب شمالي سوريا، بحسب بيان لوزارة الدفـ.ـاع التركية.

وتلعب روسيا وتركيا دور “الضـ.ـامن” لمحادثات أستانة، إلى جانب إيران، والتي تناقش الوضع في مناطق المعارضة عبر اتفاقية “سوتشي” الموقعة بين الطرفين في أيلول 2018، إلى جانب دعم اتفـ.ـاق آخر موقع في 22 تشرين الأول والذي يخـ.ـص مناطق شرقي سوريا.

المصدر: الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان: سنحمي "المظلومين" من إدلب حتى البلقان

هيومن فويس: وكالات قال الرئيس التركي رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان: لن نتـ.ـردد في تلقـ.ـين حفـ.ـتر الـ.ـدرس الـ.ـلازم في حال واصل اعتـ.ـدائه على أشقـ.ـائنا الليبيين، وأضاف حكومة طرابلس تبـ.ـنت موقفا بناء وتـ.ـصالحيا في محادثات موسكو، وحـ.ـفتر وافق في بادئ الأمر على اتفاق الهـ.ـدنة في ليبيا، ثمّ فـ.ـرّ هـ.ـاربا من موسكو دون أن يوقع. وأضاف، لو لم تتدخل تركيا لكـ.ـان الانـ.ـقلابي حفـ.ـتر سيـ.ـستولي على كامل البلاد ، كما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "لن نتـ.ـردد في تلقـ.ـين حفـ.ـتر(الـ.ـلواء الليبي المتـ.ـقاعد) الـ.ـدرس اللازم في حال واصل اعتـ.ـدائه على أشـ.ـقائنا الليبيين والحكومة الشـ.ـرعية للبلاد". وأشار الرئيس التركي في الكلمة التي ألقـ.ـاها أمام كتلة حـ.ـزبه

Send this to a friend