هيومن فويس: ناصر الجاسم

وفد العشائر يعود من طهران بتكليف رسمي لمحاربة الوجود الأمريكي في المنطقة . عاد وفد “وجهاء وشيوخ العشائر يوم الأحد الماضي من إيران بعد الزيارة التي قام بها إلى طهران قبل أيام والتقى خلالها عددا من المسؤولين الإيرانين بينهم علي أكبر ولايتي نائب المرشد الأعلى علي خامئني للشؤون الخارجية.

وقد أفادت مصادر مطلعة من مدينة القامشلي أنه تم تكليفهم بعدة مهام أولها مقاومة الوجود الأمريكي في المنطقة وذلك من خلال التعاون مع الميليشيات التابعة لإيران في البوكمال وقيادات في دمشق وبإشراف مباشر من الحرس الثوي.

كما أفادت المصادر نفسها أن ممثل عشيرة المعامرة في الوفد “فيصل العازل” الذي ظهر في فيديو يتكلم فيه عن وجود”قسد”والقوات الأمريكية في المنطقة بحضور المسؤولين الإيرانين هو من كلّف بتولي هذه المهمة في المنطقة كونه ادعى بأنه ينتسب إلى السادة الحسينية وأنه يمثل هذه العشيرة.

إضافة إلى أنه شغل مناصب قيادية في حزب البعث لعدة سنوات وهو من أكثر الموالين للنظام السوري مند بدء الأحداث في سورية سيما وأنه معروف من قبل قيادات إيرانية كونه دعي إلى طهران وزارها عدة مرات بين عامي 2012 و2019.

وأشارت المصادر أن “العازل” قد بدأ بالفعل نشاطه في المنطقة بعد وصوله الى مدينة القامشلي حيث أخذ يتواصل مع الوجهاء وشباب العرب المنضوين في صفوف “قسد” لإقناعهم بالانشقاق عنها والانضمام إلى مشروعه لجمع أكبر عدد من الشباب بهدف تشكيل “كتائب الإمام “خلال الفترة القادمة.

والتي سيكون مركزها في ريف دير الزور الشرقي وفرع لها في ريف القامشلي الواقع تحت سيطرة النظام السوري و بحسب المصادر فإن عناصر هذه الكتائب المزمع تشكيلها سيتم تدريبها تدريبات خاصة على أيدي قادة من “كتائب حزب الله العراقي ” بغية استهداف القوات الأمريكية والقيام بحرب عصابات ضدها.

ضمن عمليات منظمة سيتم تنفيذها على الطرقات أثناء مرور العربات الأمريكية في مرحلة قادمة بعد الانتهاء من تدريب هذه الكتائب على الهجوم والاختفاء على غرار العمليات التي استهدفت الأمريكان وقوات التحالف بعد احتلال العراق 2003.

يذكر أن علي مملوك رئيس مكتب الأمن القومي للنظام الذي زار مدينة القامشلي في منتصف الشهر الجاري قد طلب من وجهاء العشائر سحب أبنائهم المجندين من صفوف قسد والالتحاق بالجيش السوري لمقاومة الإرهاب والاحتلال الأمريكي على حد زعمه .

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وفد عشائري سوري في إيران.. ماذا يفعل؟

هيومن فويس: ناصر الجاسم وفد العشائر يعود من طهران بتكليف رسمي لمحاربة الوجود الأمريكي في المنطقة . عاد وفد "وجهاء وشيوخ العشائر يوم الأحد الماضي من إيران بعد الزيارة التي قام بها إلى طهران قبل أيام والتقى خلالها عددا من المسؤولين الإيرانين بينهم علي أكبر ولايتي نائب المرشد الأعلى علي خامئني للشؤون الخارجية. وقد أفادت مصادر مطلعة من مدينة القامشلي أنه تم تكليفهم بعدة مهام أولها مقاومة الوجود الأمريكي في المنطقة وذلك من خلال التعاون مع الميليشيات التابعة لإيران في البوكمال وقيادات في دمشق وبإشراف مباشر من الحرس الثوي. كما أفادت المصادر نفسها أن ممثل عشيرة المعامرة في الوفد "فيصل

Send this to a friend