هيومن فويس: وكالات

تحلـ.ـق طائـ.ـرات “بيرقـ.ـدار” المسـ.ـيرة على قـ.ـمة تكنولوجيا الصـ.ـناعات العـ.ـسكرية التركية كما حلـ.ـقت في المـ.ـعارك التي خاضـ.ـها الجيش التركي حديثا على الحـ.ـدود السورية وفي جنوب البلاد.

وخلال السنوات العشر الأخـ.ـيرة، نمـ.ـت صنـ.ـاعة الطـ.ـائرات من دون طـ.ـيار المـ.ـحلية الصـ.ـنع بشـ.ـقيها الاستكـ.ـشافي “IHA” والمـ.ـسلح “SIHA”، لتحـ.ـتل تركيا موقعا بين أول أربع دول في العـ.ـالم في هذا المجال.

وتقول التقارير الرسمية التركية إن سـ.ـلاح الطيران المـــ.ـسيّر المحـ.ـلي بات يـ.ـفرض نفـ.ـسه بديلا عن التكـ.ـنولوجيا المتـ.ـطورة لدى الولايات المتحدة وإسرائيـ.ـل، بفـ.ـعل حاجـ.ـة أنقرة المتنـ.ـامية لهذا الـ.ـسـ.ـلاح الذي أخذ الحلـ.ـفاء الغربيون يضـ.ـنون به عليها.

فمنذ نهاية العام 2017، ارتفع عدد طـ.ـائرات “بيـ.ـرقدار TB2” من 38 إلى 94 تخـ.ـدم في القـ.ـوات المـ.ـسلحة والقـ.ـوات الأمنـ.ـية والشـ.ـرطية التـ.ـركية المختلفة، كما كشـ.ـفت تقارير عن نـ.ـشاط عدد منها إلى جانب قـ.ـوات حكومة الـ.ـسراج في طرابلس بليبيا.

ووفقا لتقارير غـ.ـربية، باتت تركيا تزاحـ.ـم حلـ.ـف شمال الأطلـ.ـسي (ناتـ.ـو) في صناعة وتصـ.ـدير الطـ.ـائرات المسـ.ـيرة بعدما نجـ.ـحت طائـ.ـراتها في العام 2018 في تنفيذ غـ.ـارات موجهة بالأقـ.ـمار الصناعية، وهي تحلـ.ـق بمـ.ـحرك منتـ.ـج محـ.ـليا، قبل أن تتطور في العام ذاتـ.ـه لتتمكن من التـ.ـحليق المتواصل لأكثر 24 ساعة.

واجتـ.ـذبت الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة أنظـ.ـار ز.وار معرض “تكنـ.ـوفيست” لتكـ.ـنولوجيا الطـ.ـيران والفـ.ـضاء في إسطنبول في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث عرضـ.ـت نسـ.ـخ من الـ.ـطائرات المـ.ـسيرة التي يتم تصديرها إلى كل من قطر وأوكرانيا وتجري مفاوضات لبيـ.ـعها إلى إندونيسيا وتونس خلال العام 2020

الاعتـ.ـماد على الـ.ـذ.ات

تمثل الطـ.ـائرات المسـ.ـيرة جزءا من الإنتاج الحـ.ـربي التركي المتنامي محلـ.ـيا والذي حقق طـ.ـفرات في الأعوام الأخيرة على مستوى التصنيـ.ـع والإنتاج مثل مروحـ.ـيات “أتـ.ـاك” وصـ.ـواريخ “بـ.ـورا” الباليسـ.ـتية ومدفـ.ـع “فـ.ـيرتينا” وغـ.ـواصة “بـ.ـيري ريس” البحـ.ـرية وغيرها.

وقال الـ.ـباحث في الشؤون الإسـ.ـتراتيجية محيـ.ـي الديـ.ـن أتـ.ـمان إن نجـ.ـاح تركيا في تجاوز الأزمـ.ـات المـ.ـالية المتعاقبة في 2019 جعلها تدخل العام 2020 كقـ.ـوة إقليمية وفـ.ـاعل دولي عبر استخدام القـ.ـوة الناعـ.ـمة وقـ.ـوتها الصـ.ـلبة المستندة إلى الجيش القـ.ـوي المـ.ـزود بالسـ.ـلاح الحـ.ـديث.

وأوضح للجزيرة نت أن تحـ.ـقيق ذلك تطلب تطوير القـ.ـدرات الدفـ.ـاعية ذاتـ.ـيا بالاعتماد على ستة مكونات تتمـ.ـتع بها تركيا، وهي النـ.ـمو الاقتصادي والتـ.ـعداد السكاني الكبير والقـ.ـوة العسـ.ـكرية والدبـ.ـلوماسية الفاعـ.ـلة وتقـ.ـاليد الدولة الراسـ.ـخة والهـ.ـوية الوطـ.ـنية.

تركيا في عـ.ـصرها الذهبـ.ـي

أما الأكاديمي والبـ.ـاحث في الشؤون الإستراتيجية نـ.ـوزت تشـ.ـاغيليان فقال إن تركيا تواجه مـ.ـخاطر تفـ.ـوق ما تواجهه أي دولة أخـ.ـرى بحكم طبـ.ـيعتها الجيوسياسية، وهذا ما فـ.ـرض عليها بناء جـ.ـيش قـ.ـوي يمتلك إلى جانب العـ.ـنصر البـ.ـشري السـ.ـلاح والمعدات المتطـ.ـورة، وفي مقدمتها القـ.ـوة الجـ.ـوية.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى ثلاث جـ.ـهات أسهمت في تطوير القـ.ـدرات المسـ.ـلحة التركية، وهي المجـ.ـتمع المـ.ـحلي الذي قـ.ـدم ما يستطيع لدعم المجـ.ـهود الحـ.ـربي كما حصل إبـ.ـان حمـ.ـلة قـ.ـبرص عام 1974، ومؤسسات صنـ.ـاعة السـ.ـلاح التركي، والتجـ.ـربة العمـ.ـلية التي سمـ.ـحت للجـ.ـيش بتطوير قـ.ـدراته وتجـ.ـاربه كما جرى في عمـ.ـليات غصـ.ـن الزيتـ.ـون ود.رع الفـ.ـرات.

لكنه رأى أن العامل الأهم يكـ.ـمن في نجـ.ـاح القـ.ـوات المـ.ـسلحة في توطـ.ـين نحو 65% من احتـ.ـياجاتها القـ.ـتالية عبر الإنتاج المحلي الذي تم من خلال منح الأولوية للشركات التركية في إقامة أنظمة وبرامج التسليح والقتال الأساسية للجيش.

من جهتها قالت الصحفية المخـ.ـتصة بالشؤون العسـ.ـكرية إجـ.ـلال إيدنغـ.ـوز إن تركيا تعيش عصـ.ـرها الذهـ.ـبي في مجال الصـ.ـناعات الدفـ.ـاعية، موضحة أن نجـ.ـاح مشـ.ـاريعها الوطنية في المجال العسكري انعـ.ـكس إيجابا على نتـ.ـائج مـ.ـعاركها في مواجهة الإرهـ.ـاب.

وقالت إيدينغـ.ـوز في تقرير لها على صفحة الـ.ـقناة الرسمية التركية إن تركيا ظلـ.ـت تواجه تعـ.ـقيدات كبيرة في الحصول على الـ.ـسلاح الغـ.ـربي لمقـ.ـاتلة أعـ.ــدائها من خلال فـ.ـرض الحـ.ـظر وإلغاء الصـ.ـفقات أو ربط الموافـ.ـقة عليها بقـ.ـوائم لا منـ.ـتهية من الشـ.ـروط الصـ.ـعبة، حتى قررت قـ.ـطع الـ.ـيد التي تتـ.ـسول المعـ.ـونة العسـ.ـكرية، والتوجه عـ.ـوضا عن ذلك لمشاريع إنتاج الـ.ـسـ.ـلاح الوطـ.ـني.

ثـ.ـورة الإنـ.ـتاج

تشير البيانات الرسمية التركية إلى أن حـ.ـجم صادرات السـ.ـلاح التركي بلـ.ـغت نحو 2.5 ملـ.ـيار دو.لار منذ بداية العام الماضي وحتى نهـ.ـاية نوفمبر/تشرين الثاني السابق، متجـ.ـاوزة الرقم المسجل في العام 2018 بأكملهـ والبالغ 2.35 مليـ.ـار د.ولار.

ونسبت دراسـ.ـات بحـ.ـثية تركية إلى رئاسـ.ـة الصناعات الدفـ.ـاعية بيانات تفيد بأن قيـ.ـمة صادرات قطاع صـ.ـناعة الدفـ.ـاع والفـ.ـضاء التركية بلغـ.ـت 18.3 ملـ.ـيار د.ولار بين عامي 2002 و2018، في حين وصلت مبيـ.ـعاته الكـ.ـلية في ذات الفترة 64.9 ملـ.ـيار دو.لار.

وتقول التقارير إن قـ.ـطاع الصناعات الدفـ.ـاعية يتطلع لزيـ.ـادة حجم مبيـ.ـعاته إلى 26.9 مليـ.ـار دو.لار، وصادراته إلى 10.2 مليـ.ـارات دولـ.ـار، وعدد موظـ.ـفيه إلى 79 ألـ.ـفا و300 موظـ.ـف. كما يـ.ــ.ـهدف لزيادة مـ.ـعدل الإنتاج المحـ.ـلي إلى 75%، وذلك كجزء من أهـ.ـدافه لعام 2023.

وتُظهر تقارير الصـ.ـادرات العـ.ـسكرية التركية أن الولايات المتحدة الأميركية هي أكبر المستـ.ـوردين للـ.ـسلاح من تركيا بقيـ.ـمة 748 مليـ.ـون دولـ.ـار بزيادة قـ.ـدرها 16.27%، ثم ألمـ.ـانيا بقيمة 242.21 ملـ.ـيون دوـ.لار بزيادة قدرها 14.42%.

وحلت سلطنة عمان ثالثا في قائمة الدول المسـ.ـتوردة للسـ.ـلاح التركي، تلـ.ـتها قطر ثم الإمارات العربية المتحدة وبعدها هولندا وبريطانيا والهند وبولندا وفرنسا أخيرا.

المصدر : الجزيرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا تدخل العصر الذهبي في صناعة الأسلحة.. فمن المستورد الأكبر منها؟

هيومن فويس: وكالات تحلـ.ـق طائـ.ـرات "بيرقـ.ـدار" المسـ.ـيرة على قـ.ـمة تكنولوجيا الصـ.ـناعات العـ.ـسكرية التركية كما حلـ.ـقت في المـ.ـعارك التي خاضـ.ـها الجيش التركي حديثا على الحـ.ـدود السورية وفي جنوب البلاد. وخلال السنوات العشر الأخـ.ـيرة، نمـ.ـت صنـ.ـاعة الطـ.ـائرات من دون طـ.ـيار المـ.ـحلية الصـ.ـنع بشـ.ـقيها الاستكـ.ـشافي "IHA" والمـ.ـسلح "SIHA"، لتحـ.ـتل تركيا موقعا بين أول أربع دول في العـ.ـالم في هذا المجال. وتقول التقارير الرسمية التركية إن سـ.ـلاح الطيران المـــ.ـسيّر المحـ.ـلي بات يـ.ـفرض نفـ.ـسه بديلا عن التكـ.ـنولوجيا المتـ.ـطورة لدى الولايات المتحدة وإسرائيـ.ـل، بفـ.ـعل حاجـ.ـة أنقرة المتنـ.ـامية لهذا الـ.ـسـ.ـلاح الذي أخذ الحلـ.ـفاء الغربيون يضـ.ـنون به عليها. فمنذ نهاية العام 2017، ارتفع عدد طـ.ـائرات "بيـ.ـرقدار TB2" من

Send this to a friend