هيومن فويس: وكالات

جددت تركيا تأكيدها عدم سحب نقاطها العسـ.ـكرية من محافظة إدلب السورية، في حين يرى النظام السوري أن قـ.ـوات أنقرة ستخرج من سوريا كما خرج العثـ.ـمانيون.

وأكد وزير الدفـ.ـاع التركي، خلوصي آكار، بحسب صحيفة “يني شـ.ـفق” التركية اليوم، الثلاثاء 31 من كانون الأول، أن إخـ.ـلاء نقاط المراقبة التركية من إدلب “ليس محل نقـ.ـاش”.

وشدد آكار أن أي تعـ.ـرض أو هـ.ـجوم على هذه النقاط بأي شكل من الأشكال سيكون الـ.ـرد مباشر دون تردد، بحسب تعبيره.

وتتوزع 12 نقطة عـ.ـسكرية لتركيا في إدلب وريف حلب، منذ 2018، بموجب اتفاق “تخفـ.ـيف التوتر” الموقع في أستانة.

تمركز النقاط التركية جميعها في المناطق الخاضـ.ـعة لسيطرة فـ.ـصائل المعارضة.

لكن عـ.ـقب سيطرة قـ.ـوات النظام المدعومة من الطيران الروسي على خـ.ـان شيخون وريف حماة الشمالي، في آب الماضي، تمت محـ.ـاصرة نقطة المـ.ـراقبة في مدينة مورك.

كما تمكنت قـ.ـوات النظام وروسيا من محاصـ.ـرة نقطة المراقبة التركية الثانية الواقعة بمنطقة الصـ.ـرمان بريف إدلب الشرقي، بعد تقدم عسـ.ـكري خلال الأسبوعين الماضيين.

وردًا على تصريح آكار، جدد نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، حديثه عن معاملة أي وجود غير شرعي على الأراضي السوري على أنه احتلال إن كان تركيًا أو غير تركي.

وقال المقداد “هم يعرفون (الأتراك) ماذا يعني احتـ.ـلال، وكان لهم تجربة خلال الربع الأول من القرن الماضي، وهم خرجوا ويعلمون أنهم سيـ.ـخرجون اليوم”، في إشار إلى خروج القـ.ـوات العثـ.ـمانية من سوريا.

وكانت قوات النظام السوري بدعم الـ.ـطيران الروسي صعـ.ـدت عـ.ـسكريًا على مدن وقرى ريف إدلب، ما أسـ.ـفر عن سيطرة قوات النظام على مساحات واسعة.

وتزامن ذلك مع غـ.ـارات مكثفة على منطقة معرة النعمان ومحيطها بشكل خـ.ـاص، ما أدى إلى تهـ.ـجير 264 ألف شـ.ـخص، بحسب ما وثق فريق “منسـ.ـقو الاستجابة”، السبت الماضي.

وأفضت الحملة البـ.ـرية عن السيطرة على 31 نقطة بين قرية وبلدة في ريف إدلب الشرقي والجنوبي، بحسب الإعلام الرسمي للنظام.

المصدر: عنـ.ـب بلدي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد: سنطرد "العثمانيين" من سورية.. وتركيا ترد بقوة

هيومن فويس: وكالات جددت تركيا تأكيدها عدم سحب نقاطها العسـ.ـكرية من محافظة إدلب السورية، في حين يرى النظام السوري أن قـ.ـوات أنقرة ستخرج من سوريا كما خرج العثـ.ـمانيون. وأكد وزير الدفـ.ـاع التركي، خلوصي آكار، بحسب صحيفة “يني شـ.ـفق” التركية اليوم، الثلاثاء 31 من كانون الأول، أن إخـ.ـلاء نقاط المراقبة التركية من إدلب “ليس محل نقـ.ـاش”. وشدد آكار أن أي تعـ.ـرض أو هـ.ـجوم على هذه النقاط بأي شكل من الأشكال سيكون الـ.ـرد مباشر دون تردد، بحسب تعبيره. وتتوزع 12 نقطة عـ.ـسكرية لتركيا في إدلب وريف حلب، منذ 2018، بموجب اتفاق “تخفـ.ـيف التوتر” الموقع في أستانة. تمركز النقاط التركية جميعها في المناطق

Send this to a friend