هيومن فويس: وكالات

أعلن تنـ.ـظيم “الدولة الإسـ.ـلامية” عن استـ.ـهداف قاعـ.ـدة عـ.ـسكرية للتحـ.ـالف الدولي الذي تقوده واشنطن في حقل “العـ.ـمر” النفـ.ـطي بريف دير الزور الشرقي، في عودة ملحـ.ـوظة لعمـ.ـليات التنـ.ـظيم في المنطقة الخـ.ـاضعة لسـ.ـيطرة “قـ.ـوات سوريا الديمـ.ـقراطية” (قـ.ـسد).

ونشرت وكالة “ناشـ.ـر نيوز” التابعة للتنـ.ـظيم، عبر تطبيق “تلـ.ـجرام” أمـ.ـس، الجمعة 27 من كانون الأول، تسجيلًا مـ.ـصورًا قالت فيه إن مقـ.ـاتلو التنظيم قصـ.ـفوا قاعـ.ـدة للتـ.ـحالف الدولي في حقل العـ.ـمر النفطي في ناحـ.ـية ذيـ.ـبان بريف دير الزور الشرقي.

وتحدثت صحيفة “النـ.ـبأ”، التابعة للتنـ.ـظيم، في عددها الأسبوعي الصادر أمـ.ـس، عن مقـ.ـتل وإصـ.ـابة 25 من عـ.ـناصر “قـ.ـسد” خلال هجمـ.ـات متـ.ـفرقة نفـ.ـذها مقـ.ـاتلو التنـ.ـظيم في محافظة دير الزور (ولايـ.ـة الخـ.ـير)، بحسب وصفها.

كما تحدثت شبكة “فرات بوست” المحلية، أمس، عن عودة نشـ.ـاط التنظيم إلى مناطق ريف دير الزور الغربي، في الأيام الخمسة الماضية، عبر اشتبـ.ـاكات وهجـ.ـمات على مواقع “قسد”، وأحدها هجـ.ـومًا على حقل ديرو النفطي في قرية الصعوة غربي دير الزور، الثلاثاء الماضي، بحسب الشبكة.

تلك العـ.ـمليات تأتي في مـ.ـعركة أطـ.ـلقها تنظيم “الدولـ.ـة” في الأسبوعين الماضيين، بعنوان “غـ.ـزوة الـ.ـثأر لمقـ.ـتل الشيـ.ـخين”، في إشارة لزعيـ.ـمه السابق “أبـ.ـو بكـ.ـر البـ.ـغدادي” والمتحدث السابق باسم التنـ.ـظيم “أبـ.ـو الحـ.ـسن المـ.ـهاجر”، واللذين قـ.ـتلا بعمـ.ـليات أمريكية قبل شهرين بريفي حلب وإدلب.

وشملت عمـ.ـليات التـ.ـنظيم مناطق وجوده في سوريا والعراق، وحتى في إفريقيا وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها مـ.ـقاتلوه، وفق إحصائيات نشرتها “النـ.ـبأ” حول نتائج الهـ.ـجمات، أمس الجمعة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت مقـ.ـتل زعيـ.ـم التنـ.ـظيم “أبـ.ـو بكـ.ـر البـ.ـغدادي”، في عملية إنـ.ـزال نـ.ـفذتها في منطقة باريشا بريف إدلب شمالي سوريا، في 26 من تشرين الأول الماضي، وأعقـ.ـبته بعـ.ـملية ثانية بريف حلب، وأسـ.ـفرت عن مـ.ـقتل المتحدث السابق، “أبـ.ـو الحـ.ـسن المـ.ـهاجر”.

وأعلن التنظيم تنـ.ـصيب “أبو إبـ.ـراهيم الهاشـ.ـمي القرشـ.ـي”، زعيـ.ـمًا جديدًا خـ.ـلفًا للبـ.ـغدادي، بحسب بيان رسمي للتـ.ـنظيم في 31 من تشرين الأول الماضي، متـ.ـوعدًا في بيان بمزيد من العـ.ـمليات الثـ.ـأرية، موجهًا خـ.ـطابه ضـ.ـد الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرًا إلى أن عـ.ـهد الزعـ.ـيم الجديد للتـ.ـنظيم سيكون “أشـ.ـد بأسًـ.ـا” من عهد البغـ.ـدادي.

وخلال العامين الماضيين، انحسر نفـ.ـوذ التنظيم في العراق وسوريا، ليقـ.ـتصر وجوده على جيوب متوزعة في مناطق البادية السورية الممتدة من ريف حمص حتى دير الزور، في ظل عمـ.ـليات متواصلة ضـ.ـد قـ.ـوات النظام السوري و”قسـ.ـد” وروسيا وأمريكا على ضفـ.ـتي نـ.ـهر الفرات.

المصدر: عنب بلدي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تنظيم الدولة يهاجم قاعدة للتحالف الدولي في سورية

هيومن فويس: وكالات أعلن تنـ.ـظيم “الدولة الإسـ.ـلامية” عن استـ.ـهداف قاعـ.ـدة عـ.ـسكرية للتحـ.ـالف الدولي الذي تقوده واشنطن في حقل “العـ.ـمر” النفـ.ـطي بريف دير الزور الشرقي، في عودة ملحـ.ـوظة لعمـ.ـليات التنـ.ـظيم في المنطقة الخـ.ـاضعة لسـ.ـيطرة “قـ.ـوات سوريا الديمـ.ـقراطية” (قـ.ـسد). ونشرت وكالة “ناشـ.ـر نيوز” التابعة للتنـ.ـظيم، عبر تطبيق “تلـ.ـجرام” أمـ.ـس، الجمعة 27 من كانون الأول، تسجيلًا مـ.ـصورًا قالت فيه إن مقـ.ـاتلو التنظيم قصـ.ـفوا قاعـ.ـدة للتـ.ـحالف الدولي في حقل العـ.ـمر النفطي في ناحـ.ـية ذيـ.ـبان بريف دير الزور الشرقي. وتحدثت صحيفة “النـ.ـبأ”، التابعة للتنـ.ـظيم، في عددها الأسبوعي الصادر أمـ.ـس، عن مقـ.ـتل وإصـ.ـابة 25 من عـ.ـناصر “قـ.ـسد” خلال هجمـ.ـات متـ.ـفرقة نفـ.ـذها مقـ.ـاتلو التنـ.ـظيم في محافظة دير

Send this to a friend