هيومن فويس: وكالات

قـ.ـتل عدد من الجنود التابعين للجيش الروسي، وأصـ.ـيب آخرون بجـ.ـروح، “السبت-الأحد”، خلال الاشـ.ـتباكات الدائرة مع فصائل المعارضة على محاور ريف إدلب الشرقي، ضمن معـ.ـركة أطلقت عليها المعارضة السورية تسمية “ولا تهـ.ـنوا”.

ووفق بيان نشرته وكالة “إباء” التابعة لهيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام؛ فإن الفصائل العسكرية العاملة ضمن غـ.ـرفة عمـ.ـليات “ولا تهنـ.ـوا”، استطاعت مساء الأمس، قـ.ـتل وجـ.ـرح عدد من الجـ.ـنود الروس “لم تحدد عددهم” جراء اشتـ.ـباكات وقـ.ـصف مدفـ.ـعي مباشر على مقراتـ.ـهم بريف إدلب الشرقي.

من جهته؛ قال موقع بلدي نيوز بريف إدلب: إن “فصائل المعارضة خاضـ.ـت معـ.ـارك عنيــ.ـفة مع قوات النظام وروسيا وإيران استطاعت خلالها قـ.ـتل العديد من العناصر وانسحاب النظام من أربعة قرى بالريف الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب.

وأطلـ.ـقت فصائل المعارضة عمـ.ـلية عسـ.ـكرية تحت مسمى “ولا تهـ.ـنوا”، صباح السبت، ضـ.ـد قوات النظام على محاور قرى “سرجة وتل الخزنة” بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد أن سيطر عليها النظام مطلع الأسبوع الفائت.

يذكر أنّ قوات النظام مدعومة بالميليشيات الإيرانية سيطرت على عدة قرى ونقاط استراتيجية خلال الأسبوع الفائت، كان أبرزها قرى “المشـ.ـيرفة والخلاخيل واللوييدة” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وتحدّثت غرفة عمليات «الفتـ.ـح المبـ.ـين» التي تضم عدداً من الفصائل السورية المـ.ـسلحة عن إطـ.ـلاق مـ.ـعركة عسـ.ـكرية واسعة النطاق ضد مواقع القوات الحكومية السورية والقوات المـ.ـوالية لها في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأضافت في بيان، حصلت عليه وكالة الأنباء الألمانية: «تعلن غرفة عـ.ـمليات الفـ.ـتح المـ.ـبين عن بدء معركة (ولا تهـ.ـنوا) جنوب شرقي إدلب. فلينتظر العـ.ـدو منا ما يخــ.لع القلوب ويهـ.ـدّ الأركان».

وقال قائد عسكـ.ـري في الجبهة الوطنية للتحرير إن فصائل المعارضة سيطرت على قرى جنوب شرقي إدلب بعد مـ.ـعارك عنـ.ـيفة ضد القوات الحكومية والقوات الإيرانية ومقاتلـ.ـي حـ.ـزب الـ.ـله اللبناني الذين سـ.ـقط منهم العـ.ـشرات بين قـ.ـتيل وجـ.ـريح وتم تدمـ.ـير عدة آليات عسكرية».

وقال فصيل “الجبهة الوطنية للتـ.ـحرير”، اليوم الأحد 1 من كانون الأول، إن الفصائل تصـ.ـدت لعدة محاولات من قوات النظام على محور قرية إعجاز بريف إدلب الشرقي، في محاولة من تلك القوات لاستعادة القرية من قبضة الفصائل.

وأضافت “الجبهة الوطنية” أن تلك المحاولات أسـ.ـفرت عن سقـ.ـوط عدد من القـ.ـتلى والجـ.ـرحى في صفوف النظام، وسط قـ.ـصف جـ.ـوي ومدفعـ.ـي مكـ.ـثف على المنطقة.

وتشهد محاور ريف إدلب الشرقي اشـ.ـتباكات عنـ.ـيفة منذ ساعات، بغـ.ـطاء الطيران الحـ.ـربي الروسـ.ـي والسوري، ويتركز القـ.ـصف على قرى سمـ.ـكة وإعـ.ـجاز والبـ.ـرسة وقـ.ـطرة بشكل مكـ.ـثف، مع محاولات تقدم مستمرة لقوات النظام واشتـ.ـباكات بين الطرفين على تلك المحاور حتى الساعة.

وسيطرت الفصائل على بلدات وقرى بريف إدلب الشرقي بشكل كامل من قبـ.ـضة قوات النظام، وذلك ضمن معـ.ـركة “ولاتهـ.ـنوا” التي أطلقـ.ـتها ردًا على محاولات التقدم المتواصلة والتصعيد في المنطقة.

وقالت شبكة “إباء” التابعة لـ “هـ.ـيئة تحـ.ـرير الـ.ـشام”، اليوم، إن خسـ.ـائر النظام في معركة “ولاتهـ.ـنوا” بلغـ.ـت خلال 12 ساعة، مقـ.ـتل وإصـ.ـابة 110 من صـ.ـفوفه بينهم ضـ.ـباط وجـ.ـنود روس، إضافة لتدمـ.ـير وإعطـ.ـاب دبابتيـ.ـن وإعـ.ـطاب سيارتي بيك أب، وراجمـ.ـة صـ.ـواريخ.

ولم يعلق النظام على مجريات المعارك وخـ.ـسائره في المنطقة حتى الساعة، لكن صفحات موالية منها “أخبار مصياف” نعـ.ـت عدد من قوات النظام بينهم ضباط، وإشارت إلى أنهم قـ.ـتلوا في ريفي إدلب وحماة بينهم المـ.ـلازم أول، مـ.ـيلاد الـ.ـسح، وسيم محمد إبراهيم والضباط برتبة رائد، يوسف كردي وعلاء محمد جورية.

وتشهد محاور جنوب شرقي إدلب محاولات تقدم مستمرة من النظام والروس لا سيما في الأيام الماضية، رغم وجود “تـ.ـهدئة” معلنة من روسيا أواخـ.ـر شهر أوكتوبر الماضي، وسط قـ.ـصف جـ.ـوي روسي مكثف على أرياف إدلب الجنوبية والشرقية.

وقالت قناة “الإخبارية السورية” التابعة للنظام أمس، إن “وحدات من الجيش السوري” تصدت لهـ.ـجوم عنـ.ـيف من فصائل “تحرير الشام”، على محور إعـ.ـجاز وسـ.ـرجة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، دون تغيير بخارطة السيطرة، بحسب تعبيرها.

 

المصدر: بلدي نيوز، عنب بلدي ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

معارك إدلب.. خسائر كبيرة لروسيا وأكبر لإيران

هيومن فويس: وكالات قـ.ـتل عدد من الجنود التابعين للجيش الروسي، وأصـ.ـيب آخرون بجـ.ـروح، "السبت-الأحد"، خلال الاشـ.ـتباكات الدائرة مع فصائل المعارضة على محاور ريف إدلب الشرقي، ضمن معـ.ـركة أطلقت عليها المعارضة السورية تسمية "ولا تهـ.ـنوا". ووفق بيان نشرته وكالة "إباء" التابعة لهيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام؛ فإن الفصائل العسكرية العاملة ضمن غـ.ـرفة عمـ.ـليات "ولا تهنـ.ـوا"، استطاعت مساء الأمس، قـ.ـتل وجـ.ـرح عدد من الجـ.ـنود الروس "لم تحدد عددهم" جراء اشتـ.ـباكات وقـ.ـصف مدفـ.ـعي مباشر على مقراتـ.ـهم بريف إدلب الشرقي. من جهته؛ قال موقع بلدي نيوز بريف إدلب: إن "فصائل المعارضة خاضـ.ـت معـ.ـارك عنيــ.ـفة مع قوات النظام وروسيا وإيران استطاعت خلالها قـ.ـتل العديد من العناصر وانسحاب

Send this to a friend