هيومن فويس: توفيق عبد الحق

في حادثة عسكرية هي الأولى من نوعها، أقدمت طائرة عسكرية تتبع للتحالف الدولي في سورية، والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، أمس/ الخميس، 19 كانون الثاني- يناير، على استهداف فصيل سوري معتدل من المعارضة السورية في محافظة حلب السوري بغارة جوية، أدت إلى مقتل ثلاثة عناصر وجرح آخرين.

وقال الناطق العسكري باسم حركة نور الدين الزنكي إن ثلاثة قتلى وقعوا في صفوف الحركة إثر غارة شنتها طائرة بدون طيار بريف حلب الغربي، فيما تحدثت مصادر ميدانية بأن الغارة الجوية نفذتها طائرة من دون طيار تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، فيما لم يصدر عن التحالف الدولي حتى الساعة إي تعليق حول الغارة المنفذة.

من جانبه، قال الناشط الميداني في حلب “ياسر الحلبي” لـ “هيومن فويس”: الغارة الجوية، نفذتها طائرة من دون طيار، ضربت حاجزاً عسكرياً يتبع لحركة “نور الدين الزنكي” المحسوبة على الفصائل المعتدلة في الثورة السورية، ووقعت الغارة في منطقة “الشيخ سليمان” بالقرب من بلدة “دارة عزة” الواقعة غربي مدينة حلب.

وأضاف المصدر، الطائرة التي نفذت الهجوم على حاجز “الزنكي” تتواجد في المنطقة بشكل مستمر، حتى لا تكاد تغادر أجواء المنطقة خلال ساعات اليوم، وتوقع المصدر، وقوع الهجوم الهجومي على حركة “نور الدين الزنكي” بسبب التقارب الحاصل مؤخراً بين “الزنكي” وجبهة “فتح الشام” في حلب.

وكانت قد تأسست حركة نور الدين الزنكي، في أواخر عام 2011 مع بدايات ظهور العمل المسلح ضد نظام الأسد، بعد أن أوغل النظام في مواجهة المتظاهرين السلميين عسكرياً وبطشه بالمدنيين، ويترأس الحركة “توفيق شهاب الدين” الذي ينحدر من قرية الشيخ سليمان شمال غرب حلب.

ومن جانب آخر، نعت حركة نور الدين زنكي، أمس/ الخميس، قائدها العسكري “عبد الفتاح منصور” إثر قصف مدفعي لقوات النظام السوري استهدف منطقة البحوث العلمية في ريف حلب الغربي.

يذكر أن، القوات الروسية عندما تدخلت عسكرياً في سوريا لصالح النظام السوري، نفذت في أولى غاراتها الجوية ضد المعارضة السورية ضد أهداف تتبع للجيش الحر، حيث هاجمت موسكو “جيش العزة” التابع للحر في ريف حماة، فيما استمرت السياسة الروسية في ضرب الفصائل المعتدلة، كما تبنت عملية اغتيال قائد جيش الإسلام في الغوطة الشرقية “زهران علوش”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأول مرة.. التحالف الدولي يهاجم فصيل معتدل

هيومن فويس: توفيق عبد الحق في حادثة عسكرية هي الأولى من نوعها، أقدمت طائرة عسكرية تتبع للتحالف الدولي في سورية، والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، أمس/ الخميس، 19 كانون الثاني- يناير، على استهداف فصيل سوري معتدل من المعارضة السورية في محافظة حلب السوري بغارة جوية، أدت إلى مقتل ثلاثة عناصر وجرح آخرين. وقال الناطق العسكري باسم حركة نور الدين الزنكي إن ثلاثة قتلى وقعوا في صفوف الحركة إثر غارة شنتها طائرة بدون طيار بريف حلب الغربي، فيما تحدثت مصادر ميدانية بأن الغارة الجوية نفذتها طائرة من دون طيار تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، فيما لم يصدر عن التحالف الدولي حتى الساعة

Send this to a friend