هيومن فويس: وكالات

وسط احتدام الاحتجاجات على قرار الحكومة الإيرانية رفع أسعار البنزين، تتعالى أصوات المتظاهرين المناهضين للحكومة والذين يرددون علنيا شعارات ضد قيادة البلاد.

وخرج مئات المحتجين، اليوم السبت، إلى شوارع العاصمة طهران للإعراب عن رفضهم للإجراءات الاقتصادية التي تتخذها السلطات، فيما تحولت بعض التجمعات إلى مظاهرات ضد النظام السياسي في إيران وقياداتها، بينها المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي.

وتجمع عشرات المتظاهرين على الأقل في صادقية، إحدى أهم الساحات في طهران، حيث رددوا شعار “الموت لخامنئي”، كما رفعوا هتافات ضد رجال الدين الإيرانيين.

كما أعرب متظاهرون في عدد من المدن الأخرى بالبلاد عن معارضتهم للسلطات وخاصة الرئيس الإيراني، حسن روحاني.

وفي مدينة كرج قرب طهران، ردد محتجون شعار “روحاني كاذب”، بينما هتف متظاهرون في مشهد شمال إيران: “روحاني اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها… أيها الدكتاتور اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها”.

ومنذ مساء أمس الجمعة، تشهد عدة مدن إيرانية، خاصة جنوب البلاد، احتجاجات مترافقة بأعمال عنف على قرار الحكومة رفع أسعار البنزين بصورة حادة، فيما تحدث ناشطون السبت عن سقوط قتلى بين صفوف المتظاهرين باشتباكات مع قوات الأمن.

وعلى الرغم من هذه التطورات، أكدت السلطات الإيرانية الـ3، خلال اجتماع للمجلس الاقتصادي الأعلى، السبت، على ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين، داعية جميع أجهزة ومؤسسات البلاد إلى العمل على تطبيقها بشكل كامل وناجح.

أسعار الوقود

أفادت تقارير محلية بسقوط أربعة قـ.ـتلى خلال الاحتجاجات الإيرانية التي اندلعت مساء الجمعة ردا على رفع أسعار الوقود، في حين أعلن اليوم السبت توقف حركة المسافرين بين العراق وإيران.

وقد نقلت مواقع إيرانية غير رسمية أن ثلاثة أشخاص قتلوا في مدينة خورمشهر جنوب البلاد خلال احتجاجات الليلة الماضية.

ونقلت حسابات إيرانية على تويتر وقوع أعمال تخريب وإضرام النار في بعض المؤسسات، وأن قوات الأمن ردت بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة “إسنا” شبه الرسمية بسقوط قتيل وإصابة آخرين اليوم السبت في مدينة سيرجان.

ونقلت الوكالة عن حاكم المدينة بالإنابة محمد محمود آبادي قوله “للأسف قتل شخص”، مؤكدا أنه “مدني”. وأشار إلى أنه لا يزال من غير الواضح إن كان “جرى إطلاق النار عليه أم لا”. وأضاف أن عددا من الأشخاص أصيبوا خلال المظاهرات.

وشدد محمود آبادي على أنه “لم يؤذن لقوات الأمن بإطلاق النار وسُمح لهم فقط بإطلاق عيارات تحذيرية (..) وهو ما قاموا به”.

وذكر أن بعض الأشخاص استغلوا “التجمع الهادئ” الذي أقيم في سيرجان وقاموا بـ “تخريب ممتلكات عامة ومحطات وقود وأرادوا الوصول إلى خزانات الوقود وإضرام النيران فيها”، لكن قوات الأمن التي شملت الشرطة وعناصر الحرس الثوري والباسيج أحبطت محاولاتهم، وفق ما نقلت عنه الوكالة.

وخرجت مظاهرات متفرقة ضد الإجراءات الجديدة في خمس بلدات تابعة للعاصمة طهران، كما شهدت مدن عدة، بينها عبدان والأهواز وبندر عباس وبيرجند وغشساران وخورمشهر وماهشهر وشيراز، احتجاجات متفرقة بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

ومن جانبها، أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية توقف حركة المسافرين من العراق باتجاه إيران، بناء على طلب السلطات الإيرانية من معبري الشلامجة والشيب.

وقالت هيئة المنافذ في بيان إن المنفذين الحدوديين يعملان بصورة طبيعية أمام حركة التبادل التجاري فقط.

كما أشارت إلى أن جميع المسافرين الذين يريدون الدخول للعراق من العراقيين يدخلون بصورة طبيعية ودون تأخير.

ويأتي هذا الإجراء بعد أن أغلقت أعداد كبيرة من المتظاهرين منفذ الشلامجة الحدودي.

وأفاد شهود عيان بأن مجاميع كبيرة من المتظاهرين تمكنوا من السيطرة على الشارع الرئيسي المؤدي لمنفذ الشلامجة، وإيقاف حركة الشاحنات وحافلات نقل المسافرين بين العراق وإيران.

ويعد منفذ الشلامجة أكبر المنافذ الحدودية بين البلدين، ويشهد تدفقا كبيرا للشاحنات وحركة المسافرين.

المصدر: روسيا اليوم والجزيرة نت

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالفيديو.. شتائم الإيرانيين ضد "خامنئي ورحاني" تعانق السماء- شاهد

هيومن فويس: وكالات وسط احتدام الاحتجاجات على قرار الحكومة الإيرانية رفع أسعار البنزين، تتعالى أصوات المتظاهرين المناهضين للحكومة والذين يرددون علنيا شعارات ضد قيادة البلاد. وخرج مئات المحتجين، اليوم السبت، إلى شوارع العاصمة طهران للإعراب عن رفضهم للإجراءات الاقتصادية التي تتخذها السلطات، فيما تحولت بعض التجمعات إلى مظاهرات ضد النظام السياسي في إيران وقياداتها، بينها المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي. وتجمع عشرات المتظاهرين على الأقل في صادقية، إحدى أهم الساحات في طهران، حيث رددوا شعار "الموت لخامنئي"، كما رفعوا هتافات ضد رجال الدين الإيرانيين. كما أعرب متظاهرون في عدد من المدن الأخرى بالبلاد عن معارضتهم للسلطات وخاصة الرئيس الإيراني،

Send this to a friend