هيومن فويس: وكالات

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس أن جهات معارضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبذل جهودا مكثفة لإفسـ.ـاد العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين على متن الطائرة خلال رحلة عودة أردوغان من واشنطن بعد زيارة رسمية استغرقت يومين.

وقال أردوغان: “ترامب يبذل جهدا صادقا من أجل حل المشاكل بين تركيا والولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل والمصالح الوطنية”.

وأضاف: ثمة جهات معارضة (لم يسمها) لترامب تبذل جهودا مكثفة لإفسـ.ـاد علاقاتنا.

وشدد الرئيس التركي أنه يعلم جيدا دوافع خلق مناخ سياسي ضد تركيا في الولايات المتحدة ومن يقف ورائها.

وقال إن تركيا ستواصل وعلى كافة المحافل شرح أفكارها المشروعة ضد فعاليات التضليل التي تستهدفها.

وأردف أن الحوار القائم على المعلومة الصحيحة السبيل لحل اختلافات وجهات النظر بين تركيا والولايات المتحدة.

وتابع بالقول: قدّمنا لجميع السيناتورات الأمريكيين كتابا مفصلا عن ممارسات منظمة غولن الإرهابية وسنرسل لهم سلسلة كاملة بشأن ذلك.

وعن تسليم فتح الله غولن (مقيم في الولايات المتحدة)، قال أردوغان إن “اللقاءات متواصلة بين وزارتي العدل (التركية والأمريكية) ونتابع الموضوع دون كلل أو ملل”.

كما أشار إلى أنه قدم معلومات مفصلة لترامب والسيناتورات الذين التقى بهم في البيت الأبيض بخصوص المسألة الأرمنية وأحداث 1915.

وعن ذلك أضاف: “شرحت لهم أن تسييس الأحداث التاريخية خطأ فادح”.

وبخصوص تصريحات السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام ضد تركيا، قال أردوغان: “قلت له ما يلزم قوله وقد تلقى درسه اليوم”.

وتطرق أردوغان إلى رسالة ترامب التي تجاوز فيها بحقه، قائلا: “لم يبد ترامب أي رد فعل حين أعدّت إليه رسالته”.

وعن المنطقة الآمنة شمالي سوريا، قال أردوغان: عرضنا المشروع على الرئيس السابق باراك أوباما، وعرضناه على ترامب أيضا، وهو لم يبد معارضة وأبلغنا بأنه أخبر الدول الأوروبية عن ذلك.

وأضاف: سأطرح موضوع المنطقة الآمنة خلال قمة زعماء دول حلف شمال الأطلسي التي تنعقد يومي 3-4 ديسمبر/كانون الأول المقبل (بلندن). حيناها سنرى موقف دول الناتو.

وفي السياق ذاته تابع أردوغان: “إذا تلقينا موقفا إيجابيا خلال قمة الناتو حيال المنطقة الآمنة، يمكننا في هذه الحالة أن نتخذ خطوة بشأن ذلك في الشمال السوري. سيتغير أجواء تلك المنطقة بمجرد أن نبني المنازل والمراكز الصحية والمدارس والمباني العامة في ممر السلام”.

وشدد الرئيس التركي على أن بلاده ليست لديها أطماع في النفط بسوريا، إنما غايتها عودة السوريين إلى أراضيهم.

المتحدث الرسمي

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى واشنطن أحبطت توقعات حدوث أزمة أو خلاف.

جاء ذلك في تغريدة نشرها عبر حسابه في “تويتر”، الخميس، وتطرق خلالها إلى زيارة أردوغان إلى واشنطن.

وقال إن “زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن، التي جرت على أرضية احترام الحقوق السيادية والتفاوض والحوار المبني على معلومات، أحبطت توقعات حدوث أزمة وخلاف”.

والخميس، غادر أردوغان، الولايات المتحدة الأمريكية عائدًا إلى بلاده بعد زيارة رسمية استغرقت يومين، أجرى خلالها مباحثات رسمية.

وبدأ أردوغان زيارة رسمية للولايات المتحدة الثلاثاء، وعلى مدار يومين أجرى سلسلة من المباحثات الرسمية، اختتمها الأربعاء، بلقاء مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، تناولا خلاله عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن آخر التطورات المتعلقة بالشأن السوري، ومكافحة التنظيمات الإرهابية.

صفقة إس- 400

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه لا يمكن لتركيا التخلي عن منظومة “إس-400″ الروسية للدفاع الجوي، وتتمنى التوافق حول موضوع مقاتلات الـ”إف-35”.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين على متن الطائرة خلال رحلة العودة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أردوغان: “قلنا (للجانب الأمريكي) إن بإمكاننا شراء منظومات الـ”باتريوت”، ونرى أن مقترح إلغاء شراء منظومة الـ”إس-400″ بالكامل في هذا الإطار يعد مساسًا في حقوقنا السيادية”.

وحول مقاتلات الـ”إف-35″، قال أردوغان: “أتمنى التوصل إلى نتيجة إيجابية في نهاية المباحثات، ورأيت ترامب إيجابيًا وبنّاءً في مواقفه”.

وتابع: “أريد أن تكون الولايات المتحدة وروسيا صديقتين لتركيا، وجهودنا ترمي إلى هذه الغاية”.

وبخصوص العلاقات مع موسكو، قال أردوغان “لدينا حاليا علاقات ثنائية واستراتيجية مع روسيا، ولا يمكننا إفسادها، مثل موضوع الغاز الطبيعي (مشروع السيل التركي)، وأبلغت ترامب بذلك”.

وأضاف: “تجاوزت روسيا حاليًا جميع البلدان في مجال السياحة وهي شريكنا الأول. استقبلنا 6.5 مليون سائح من روسيا العام الماضي. ربما سيزيد هذا العدد العام الحالي، وحجم التبادل التجاري بين البلدين اقترب العام الماضي من 25 مليار دولار وهو يتجه نحو 30 مليار دولار”.

وتابع: “بينما علاقاتنا في هذا الوضع لا يمكننا التخلي عن منظومة إس-400 والتوجه إلى الباتريوت، وأبلغنا الأمريكيين برغبتنا في شراء الأخيرة أيضا إلى جانب الاحتفاظ بالأولى. لأن لدينا نهج لإقامة نظام دفاعي متعدد الأوجه”.

وأشار الرئيس التركي الى أن بلاده تمتلك ثاني أقوى جيش في حلف شمال الأطلسي الناتو، مؤكدا في الوقت نفسه على أهمية تنويع تركيا مواردها الدفاعية لضرورات الحفاظ على المصالح الوطنية والحقوق السيادية.

ولفت أن الولايات المتحدة لم تبدِ أي اعتراض على امتلاك اليونان العضو في حلف الناتو، منظومة “إس-300” الدفاعية الروسية؛ في الوقت الذي تعارض امتلاك تركيا منظومة “إس-400” الدفاعية الروسية.

المصدر: الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إحباط مخطط خطير استهدف ترامب وأردوغان.. تفاصيل

هيومن فويس: وكالات كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس أن جهات معارضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبذل جهودا مكثفة لإفسـ.ـاد العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة. جاء ذلك في تصريحات للصحفيين على متن الطائرة خلال رحلة عودة أردوغان من واشنطن بعد زيارة رسمية استغرقت يومين. وقال أردوغان: "ترامب يبذل جهدا صادقا من أجل حل المشاكل بين تركيا والولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل والمصالح الوطنية". وأضاف: ثمة جهات معارضة (لم يسمها) لترامب تبذل جهودا مكثفة لإفسـ.ـاد علاقاتنا. وشدد الرئيس التركي أنه يعلم جيدا دوافع خلق مناخ سياسي ضد تركيا في الولايات المتحدة ومن يقف ورائها. وقال إن تركيا ستواصل وعلى

Send this to a friend