هيومن فويس: متابعات

بدأت العلاقة الوثيقة بين منظمة بي كا كا وإسرائيل في التوسع والانتشار على العلن حيث قدمت للاحـ.ـتلال الإسرائيلي استثمار آبار النفط في الشرق السوري الذي تحـ.ـتله المنظمة المدعومة من التحالف الدولي، و أعطت حقوق التنقيب لشركة التنمية العالمية الإسرائيلية.

ويجدر بالذكر أن المنظمة الإرهابية تحتل 11 منطقة منفصلة تحتوي على مئات الآبار من النفط في مناطق دير الزور والحسكة والرقة.

وفوضت منظمة بي كا كا الشركة الإسرائيلية في إدارة واستثمار حقول النفط لاستخراج النفط وبيعه حيث تضمنت الوثيقة كتابا من الإرهابية الهام احمد التي تعمل في الإدارة التنفيذية للمنظمة ويعطي تفويضاً كاملا في استثمار النفط السوري وحق استكشافه والتنقيب عنه.

والتقت الإرهابية إلهام أحمد باثنين من المدراء التنفيذيين للشركة الإسرائيلية، وقدمت لهما ضمانات خطية “بأحقية الشركة بالتصرف بالنفط السوري في مناطق سيطرة بي كا كا الإرهابية.

ويجدر بالذكر أنه منذ بداية العام الحالي وبعد فشل المنظمة الإرهابية في استثمار وتشغيل آبار النفط قد اعطت تفويضاً أيضا لرجل الأعمال الإسرائيلي مردخاي هانا في تسويق وبيع النفط السوري.

ومن النقاط المهمة في الوثيقة بأن كافة البنود التي تتضمن بيع المنظمة الإرهابية للنفط تتبع لموافقة مكتب الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية مما يبين موافقة أمريكا على بيع النفط السوري إلى إسرائيل.

وتشير الوثيقة أن الإنتاج اليومي من النفط قد يصل إلى 400 ألف برميل يوميا، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية حاليا نحو 125 ألف برميل يوميا، ويصل سعر الطن المتري (تساوي 7 براميل)، تتراوح ما بين 160 و240 دولارا، بالتالي، فإن سعر البرميل الواحد يتراوح نحو 22 إلى 35 دولارا”

قسد وإسرائيل

كشفت تسيبي هوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي أن “إسرائيل” تساعد أكراد سوريا وتدافع عنهم في المحادثات مع الولايات المتحدة لاعتبارهم ثقلاً يوازن النفوذ الإيراني.

وقالت هوتوفلي أمام البرلمان يوم الأربعاء، أن عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تقديم مساعدات إنسانية “للشعب الكردي الصامد” في 10تشرين الأول الماضي قوبل بالموافقة.

وأضافت: “تلقت إسرائيل الكثير من الطلبات لتقديم المساعدة لا سيما في‭‭‭ ‬‬‬المجال الدبلوماسي والإنساني..‭‭‭ ‬‬‬ندرك المحنة الكبيرة التي يعانيها الأكراد‭‭‭ ‬‬‬ونساعدهم من خلال عدة قنوات”.

ولم تذكر هوتوفلي أي تفاصيل بشأن المساعدات الإسرائيلية بخلاف القول إنه خلال “الحوار مع الأمريكيين… نعبر عما نراه حقيقة بشأن الأكراد… ونشعر بالفخر لوقوفنا إلى جانب الشعب الكردي”.

وأشارت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي إلى أن “إسرائيل لها مصلحة كبرى في واقع الأمر في الحفاظ على قوة الأكراد والأقليات الأخرى في منطقة شمال سوريا باعتبارهم عناصر معتدلة وموالية للغرب”.

واعتبرت أن “الانهيار المحتمل للسيطرة الكردية في شمال سوريا هو سيناريو سلبي وخطير بالنسبة لإسرائيل. من الواضح تماما أن مثل هذا الأمر سيؤدي إلى تشجيع العناصر السلبية في المنطقة بقيادة إيران”.

وحافظت إسرائيل على علاقات سرية عسكرية ومخابراتية وتجارية مع الأكراد منذ ستينيات القرن الماضي إذ اعتبرت أن الأقلية العرقية تشكل عازلا بينها وبين أعداء مشتركين.

وأطلق الجيشين التركي والوطني السوري في 9 تشرين الأول2019 عملية نبع السلام لطرد التنظيمات الإرهابية من شرق الفرات شمال سوريا وإقامة منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي “أحبطنا مكيدة كبيرة، حيث كان “ي ب ك/ بي كا كا” بصدد إقامة دولة هنا بقيادة فرنسا وإسرائيل، وأقولها بوضوح لم يصدر من هاتين الدولتين أي نفي لهذا الأمر”.

المصدر: يني شفق ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالوثيقة.. قسد تبيع النفط السوري لإسرائيل! (شاهد)

هيومن فويس: متابعات بدأت العلاقة الوثيقة بين منظمة بي كا كا وإسرائيل في التوسع والانتشار على العلن حيث قدمت للاحـ.ـتلال الإسرائيلي استثمار آبار النفط في الشرق السوري الذي تحـ.ـتله المنظمة المدعومة من التحالف الدولي، و أعطت حقوق التنقيب لشركة التنمية العالمية الإسرائيلية. ويجدر بالذكر أن المنظمة الإرهابية تحتل 11 منطقة منفصلة تحتوي على مئات الآبار من النفط في مناطق دير الزور والحسكة والرقة. وفوضت منظمة بي كا كا الشركة الإسرائيلية في إدارة واستثمار حقول النفط لاستخراج النفط وبيعه حيث تضمنت الوثيقة كتابا من الإرهابية الهام احمد التي تعمل في الإدارة التنفيذية للمنظمة ويعطي تفويضاً كاملا في استثمار النفط السوري وحق

Send this to a friend