هيومن فويس: وكالات

رحبت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بالاتفاق الذي تم مع الجيش السوري برعاية روسية، واعتبرته يمثل بداية بناء اجراءات الثقة، ووجهت التحية لـ”شهداء الجيش السوري”.

وقال بيان “قسد” الذي نشره موقعها على الإنترنت:

“نعتبر التفاهم العسكري الذي جرى ما بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري، برعاية من موسكو، يمثل بداية بناء إجراءات الثقة التي نحتاجها لاستكمال تحرير أرضنا من المحتل التركي وصولا الى تحرير عفرين المقاومة”.

وأضاف البيان: “بهذه المناسبة نحيي شهداء الجيش السوري الذين أريقت دماؤهم في الذود عن شمال سوريا واختلطت مع دماء قوات سوريا الديمقراطية بكردها وعربها وسريان آشورها، واخلاصاً لدماء الشهداء”.

وختم البيان: “وانطلاقاً من مبادئنا فإن استعدادنا للتفاوض من شأنه أن يبطل كل فهم خاطئ وكل تضليل يزعم بأن الإدارة الذاتية هي تقسيم أو سعي للانفصال. لا بل أن قسد تمثل إرادة مواطنات ومواطني مكونات سوريا في شمالها وشرقها.

وتجسد الإدارة الذاتية إدراك مكوناتها لسوريتهم وهي خطوة فارقة لتحقيقهم الانتماء إلى وطن واحد نعيش فيه بكرامة وسلام. وتحقيقا لذلك نعلن عن رغبتنا برعاية عربية أو دولية لعملية التفاوض حال حدوثها إلى جانب أي طرف آخر يعلن استعداده لذلك”.

وكانت وزارة الدفاع السورية قد دعت، في بيان لها، مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” إلى الانخراط في الجيش النظامي لمواجهة “العدوان التركي”.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع السورية، الأربعاء الفائت، أن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وبعد بسط سيطرتها على مناطق واسعة من الجزيرة السورية تدعو عناصر المجموعات المسماة بقسد إلى الانخراط في وحدات الجيش للتصدي للعدوان التركي الذي يهدد الأراضي السورية”، بحسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

دعت وزارة الدفاع السورية، اليوم، في بيان لها مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” إلى الانخراط في الجيش النظامي لمواجهة “العدوان التركي”.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع السورية، اليوم الأربعاء، أن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وبعد بسط سيطرتها على مناطق واسعة من الجزيرة السورية تدعو عناصر المجموعات المسماة بقسد إلى الانخراط في وحدات الجيش للتصدي للعدوان التركي الذي يهدد الأراضي السورية”، بحسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

وأضافت بأن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة مستعدة لاستقبال العناصر والوحدات الراغبين بالانضمام إليها من هذه المجموعات وتسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمطلوبين أمنيا”.

وتابعت الوزارة في بيانها: “نواجه عدوا واحدا ويجب أن نبذل مع أبناء سوريا الموحدة من عرب وأكراد دماءنا لاسترداد كل شبر من أراضي سوريا الحبيبة”.

وتوصلت قوات سوريا الديمقراطية إلى تفاهم مع الحكومة السورية، بعد إعلان تركيا شن عملية عسكرية على مواقع الأكراد في شمال شرق سوريا، وبموجب هذا التفاهم، سيطرت قوات الجيش السوري على العديد من قري وبلدات شمال شرق سوريا، والتي كانت تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

مواجهات

وكانت قد اندلعت اشتباكات عنيفة، ليل أمس الثلاثاء، بين قوات النظام السوري وميليشيا “قسد” بمحيط مدينة دير الزور وريفها الغربي، وسط تدخل من طيران التحالف الدولي ومدفعيته.

وأفادت شبكة “دير الزور 24” بأنَّ الاشتباكات اندلعت بين قوات النظام السوري وميليشيا “قسد” في بلدتي الحسينية والجنينة غربي مدينة دير الزور على خلفية استهداف مدفعية “قسد” لمواقع قوات النظام بالمنطقة.

وتابعت الشبكة بأنَّ قوات النظام السوري المتمركزة بمحيط أحياء الجورة وهرابش بقلب مدينة دير الزور قصفت مواقع ميليشيا “قسد” ببلدة الجنينة.

وأشارت الشبكة إلى أنَّ الاشتباكات بالمنطقة لتدمير دبابة لقوات النظام السوري، في الوقت الذي دفعت فيه قوات التحالف الدولي بعدد من العربات المدرعة للمنطقة، كما استهدف طيران التحالف مرابض مدفعية قوات النظام بعدة غارات نتج عنها تدمير مدفع ميداني.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قسد: نوجه كل التحية لـ "الجيش السوري".. وحدث آخر مفاجئ!

هيومن فويس: وكالات رحبت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بالاتفاق الذي تم مع الجيش السوري برعاية روسية، واعتبرته يمثل بداية بناء اجراءات الثقة، ووجهت التحية لـ"شهداء الجيش السوري". وقال بيان "قسد" الذي نشره موقعها على الإنترنت: "نعتبر التفاهم العسكري الذي جرى ما بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري، برعاية من موسكو، يمثل بداية بناء إجراءات الثقة التي نحتاجها لاستكمال تحرير أرضنا من المحتل التركي وصولا الى تحرير عفرين المقاومة". وأضاف البيان: "بهذه المناسبة نحيي شهداء الجيش السوري الذين أريقت دماؤهم في الذود عن شمال سوريا واختلطت مع دماء قوات سوريا الديمقراطية بكردها وعربها وسريان آشورها، واخلاصاً لدماء الشهداء". وختم البيان: "وانطلاقاً

Send this to a friend