هيومن فويس: متابعات

دعا وزير خارجية لبنان، جبران باسيل إلى عودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، وذلك في اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب دعت إليه مصر احتجاجاً على العملية العسكرية التركية في الأراضي السورية.

وقال باسيل اليوم السبت: “ألم يحن الوقت بعد لعودة سوريا إلى الجامعة العربية والمصالحة العربية”، معرباً في الوقت نفسه عن رفضه “العدوان” التركي على الأراضي السورية.

وأدانت دول عدّة العملية العسكرية التركية في سوريا التي تقودها تركيا ضدّ قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الحليف الاستراتيجي لواشنطن.

يشار إلى أنّ محاولات إعادة النظام إلى الجامعة العربية تكرّرت من أكثر من دولة عربية قريبة من النظام الإيراني، إلّا أنّ الأمر ما يزال يلقى معارضة من الدول الصديقة للثورة السورية، وذلك بسبب تعنت النظام واستمراره في انتهاج الحل العسكري وعلاقاته العميقة مع إيران.

وقبل نحو أسبوعين، أكّدت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها تمانع عودة النظام إلى الجامعة العربية، قبل الوفاء بالمعايير المحددة بقرار مجلس الأمن الدولي 2254، منبهةً إلى أنّها طالبت الجامعة بالتصدي لأي جهد يرمي إلى إعادة النظام قبل ذلك الشرط.

وكانت بعض الأصوات تطالب بعودة سوريا إلى الجامعة، فيما يرى البعض أن أي بيانات دون اتخاذ خطوات فاعلة وإجراءات عملية تجاه تركيا لن تؤثر في المشهد، وستفتح الباب أمام تدخلات أخرى في سوريا وبعض الدول العربية.

يقول سعد بن عمر، مدير مركز القرن للدراسات في السعودية، إن التدخل التركي في الشمال السوري، يجب أن يقابل بمواقف حاسمة من الجانب العربي، لوقف أية محاولات أخرى من دول الجوار العربي على غرار العدوان التركي.

وأضاف، في حديثه إلى “سبوتنيك”، أن المواقف لا يجب أن تبنى على وجود سوريا من عدمه في الجامعة، وأن الاجتماع قد يعجل من عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

ويرى بن عمر أن مجرد الشجب أو الإدانة هي خطوات ليست كافية، وأنه لابد من اتخاذ إجراءات حاسمة على مستوى التجارة والاقتصاد والحدود والطيران.

ويقارن بن سعد بين الموقف الأمريكي الذي يسعى لفرض عقوبات اقتصادية على تركيا والمواقف العربية.

وطالب بعدم الاكتفاء بالشجب والتنديد، وأن يجب وقف التعاملات البنكية واتباع الموقف الدبلوماسي بمواقف فاعلة على الأرض من شأنها التأثير على تركيا، وأن تكون الدول العربية على مستوى المواقف الأمريكية والأوروبية.

 

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وساطة لبنانية لعودة النظام إلى الجامعة العربية

هيومن فويس: متابعات دعا وزير خارجية لبنان، جبران باسيل إلى عودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، وذلك في اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب دعت إليه مصر احتجاجاً على العملية العسكرية التركية في الأراضي السورية. وقال باسيل اليوم السبت: "ألم يحن الوقت بعد لعودة سوريا إلى الجامعة العربية والمصالحة العربية"، معرباً في الوقت نفسه عن رفضه "العدوان" التركي على الأراضي السورية. وأدانت دول عدّة العملية العسكرية التركية في سوريا التي تقودها تركيا ضدّ قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الحليف الاستراتيجي لواشنطن. يشار إلى أنّ محاولات إعادة النظام إلى الجامعة العربية تكرّرت من أكثر من دولة عربية قريبة من النظام الإيراني، إلّا

Send this to a friend