هيومن فويس: متابعات

قال دونالد تاسك، رئيس المجلس الأوروبي، اليوم الجمعة، إن على تركيا أن تتفهم مخاوف الاتحاد الأوروبي من أن إجراءاتها في سوريا قد تؤدي إلى أزمة إنسانية.

وأضاف “تاسك” خلال لقاء صحفي “لن نقبل أبدا أن يتم استغلال اللاجئين كسلاح واستخدامهم لابتزازنا، فتهديدات الرئيس أردوغان بالأمس في غير محلها تماما”.

وشدد بالقول “يجب أن تفهم تركيا أن شاغلنا الرئيسي هو أن تصرفاتهم قد تؤدي إلى كارثة إنسانية أخرى”.

وفي أوقات سابقة، هـ.ـدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دول الاتحاد الأوروبي بأنهم إن حاولوا وصف عملية “نبع السلام” بالاحتلال، فإن تركيا ستفتح أبوابها وترسل إليهم 3.6 مليون لاجئ.

وأوضح أردوغان، في كلمة نقلتها وكالة الأناضول، أن “الاتحاد الأوروبي يقول إنه لن يرسل الدفعة الثانية من المساعدات للاجئين السوريين والبالغة قيمتها 3 مليارات يورو، أنتم لم تفوا بوعودكم أبدا ونحن لم نعتمد عليكم، سنتدبّر أمورنا ولكن في الوقت نفسه نفتح الأبواب أيضا أمام اللاجئين”.

وأضاف أردوغان: “ما زلنا حتى اليوم نستضيف 300 ألف من إخوتنا الأكراد الذين توافدوا إلى بلادنا من مدينة عين العرب السورية”، وتابع: “نحن لا نكافح إخوتنا الأكراد في شرق الفرات، بل نقاتل التنظيم الإرهـ.ـابي، وتركيا ربما تكون القوة الوحيدة المشروعة داخل الأراضي السورية”.

وشدد أردوغان على أن الهدف من عملية نبع السلام هو المساهمة في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية.

في سياق متصل، قال فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، إن عملية “نبع السلام” التي أطلقتها بلاده، شمالي سوريا، الأربعاء، تسير وفق ما هو مخطط له.

وسائل إعلام سورية صرحت بأن الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري المعارض، دخلوا مساء أمس الخميس العاشر من أكتوبر تشرين الجاري المنطقة الصناعية لمدينو رأس العين، وسط اشتباكات عنيفة مع قوات سورية الديمقراطية.

أما على الصعيد التفاوضي، فقد رفض النظام السوري أي مفاوضات مع قوات سوريا الديمقراطية، إذ قال نائب وزير الخارجية لدى النظام السوري: القوات الكردية منحت تركيا ذريعة لـ.ـغزو شمال سوريا.

في حين رأى مراقبون للشأن السوري، تصريحات دمشق، ضوء أخضر لمواصلة الحـ.ـرب التركية ضد القوات الانفصالية شمال شرقي سورية.

 

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

السوريون.. وقود حرب بين أوروبا وتركيا

هيومن فويس: متابعات قال دونالد تاسك، رئيس المجلس الأوروبي، اليوم الجمعة، إن على تركيا أن تتفهم مخاوف الاتحاد الأوروبي من أن إجراءاتها في سوريا قد تؤدي إلى أزمة إنسانية. وأضاف "تاسك" خلال لقاء صحفي "لن نقبل أبدا أن يتم استغلال اللاجئين كسلاح واستخدامهم لابتزازنا، فتهديدات الرئيس أردوغان بالأمس في غير محلها تماما". وشدد بالقول "يجب أن تفهم تركيا أن شاغلنا الرئيسي هو أن تصرفاتهم قد تؤدي إلى كارثة إنسانية أخرى". وفي أوقات سابقة، هـ.ـدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دول الاتحاد الأوروبي بأنهم إن حاولوا وصف عملية “نبع السلام” بالاحتلال، فإن تركيا ستفتح أبوابها وترسل إليهم 3.6 مليون لاجئ. وأوضح

Send this to a friend