هيومن فويس: متابعات

لقي 4 أشخاص مصـ.ـرعهم إلى جانب المهـ.ـاجم في حـ.ـادث طـ.ـعن شهده مركز شرطة في العاصمة الفرنسية باريس، وفقا لما أفادت به وسائل إعلام فرنسية.

وأكد المسؤول في نقابة الشرطة بباريس، لويك ترافير، أنه “في الوقت الذي نتحدث فيه، توفـ.ـيت زميلة لنا جراء الهـ.ـجوم بالسـ.ـكين. ويوجد زميل آخر في حالة صدمة، والشخص الذي نفذ الهـ.ـجوم تم قتـ.ـله من قبل زميل آخر”.

وأفادت مصادر مطلعة لوكالة “رويترز” بأن منفذ الهجـ.ـوم يعتقد في أنه “أحد أفراد الفريق في مركز الشرطة”.

وأفادت صحيفة “لوفيغارو” بأن المهـ.ـاجم (45 سنة) يعمل مع الفريق الإداري في المركز ويعاني من إعاقة، مضيفة أن الهجـ.ـوم قد يكون دافعه قضية عاطفية.

وكأول رد فعل على الحـ.ـادث، سارعت قوات الأمن إلى إغلاق محطة مترو “سيتي” القريبة من مركز الشرطة الذي شهد الهـ.ـجوم.

في وقت سابق ذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن امرأتين أصيـ.ـبتا بجـ.ـروح إثر هجـ.ـوم بسـ.ـكين أمام مدرسة في مدينة مرسيليا الساحلية، جنوبي البلاد.

وأوقفت الشرطة المشتبه به في تنفيذ عملية الطـ.ـعن، وما تزال تبحث في دوافع هذا الهـ.ـجوم المفاجئ.

وهاجـ.ـم الشخص المسـ.ـلح، امرأة أمام المدرسة بسـ.ـكين، ثم سدد لكمة قوية لامرأة أخرى، وعقب ذلك، لاذ بالفرار إلى أن تمكنت الشرطة من القبض عليه، وتم نقل المرأتين على الفور إلى قسم الطوارئ في المستشفى.

حـ.ـوادث الطـ.ـعن التي تحصل في فرنسا لم تعرف دوافعها حتى اللأن، يذكر أن شخصا قـ.ـتل وأصـ.ـيب تسعة آخرون بالقرب من مدينة ليون الفرنسية. وفي حين لاتزال النيابة المتخصصة بقضايا الإرهـ.ـاب تراقب الوضع.

وأفاد جهاز الإطفاء في مدينة فيلوربان القريبة من مدين ليون بجنوب شرق فرنسا وفي حصيلة جديدة أن شابا في الـ19 من العمر قـ.ـتل بعد ظهر السبت (31 آب/أغسطس 2019) وأصـ.ـيب تسعة آخرون بجـ.ـروح بينهم ثلاثة بحالة الخـ.ـطر، في هجـ.ـوم بالسـ.ـلاح الأبيض قرب مدينة ليون الفرنسية.

كما أوضح مصدر في الشرطة أن أحد الجـ.ـرحى في حالة الخطـ.ـر الشديد. وكانت الحصيلة السابقة أشارت إلى مقـ.ـتل شخص وإصـ.ـابة ستة آخرين بجـ.ـروح. وتسلمت النيابة العامة في ليون التحقيق في الاعتداء، في حين لا تزال النيابة العامة المتخصصة بقضايا الإرهـ.ـاب تراقب الوضع ولم تتسلم الملف بعد.

ونقلت صحيفة لوموند الفرنسية على موقعها الإلكتروني عن مصادر في الشرطة الفرنسية قولها إنه تم استخدام سـ.ـكين وسيـ.ـخ من الأنواع المستخدمة في الشواء خلال الهـ.ـجوم. وأضافت الصحيفة بأنه تم احتجاز مهـ.ـاجم مشتبه به في الهجـ.ـوم ولم تعرف دوافعه بعد.

وكانت مصادر إعلامية قد ذكرت بعد ظهر اليوم أن رجلين، أحدهما مسـ.ـلح بسـ.ـكين والآخر بسيخ للشوي، قتـ.ـلا شخصا وأصـ.ـابا ستة آخرين بعد ظهر السبت في فيلوربان، قرب ليون، كما أفادت مصادر في الشرطة. وأكدت الشرطة القبض على أحدهما وأنها لا تزال تبحث عن الآخر. وكان نحو خمسين من رجال الإطفاء في مكان الحـ.ـادث في فترة ما بعد الظهر.

إلا أن الشرطة عادت ونفت مشاركة رجل ثان في الحـ.ـادث، فيما اوضح مصدر في الشرطة أن المشتبه به في تنفيذ الاعتداء هو افغاني من طالبي اللجوء.

المصدر: “رويترز” + “لوفيغارو”

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هجـ.ـوم بالسـ.ـلاح الأبيض على مركز شرطة باريس

هيومن فويس: متابعات لقي 4 أشخاص مصـ.ـرعهم إلى جانب المهـ.ـاجم في حـ.ـادث طـ.ـعن شهده مركز شرطة في العاصمة الفرنسية باريس، وفقا لما أفادت به وسائل إعلام فرنسية. وأكد المسؤول في نقابة الشرطة بباريس، لويك ترافير، أنه "في الوقت الذي نتحدث فيه، توفـ.ـيت زميلة لنا جراء الهـ.ـجوم بالسـ.ـكين. ويوجد زميل آخر في حالة صدمة، والشخص الذي نفذ الهـ.ـجوم تم قتـ.ـله من قبل زميل آخر". وأفادت مصادر مطلعة لوكالة "رويترز" بأن منفذ الهجـ.ـوم يعتقد في أنه "أحد أفراد الفريق في مركز الشرطة". وأفادت صحيفة "لوفيغارو" بأن المهـ.ـاجم (45 سنة) يعمل مع الفريق الإداري في المركز ويعاني من إعاقة، مضيفة أن الهجـ.ـوم قد

Send this to a friend